موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|: 50 مليون دولار من الإمارات لإعادة بناء جامع النوري بالموصل :|: المحكمة الخاصة بقضايا الاسترقاق تصدر أول أحكامها :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

جامي يؤكد تنحيه عن السلطة حقنا للدماء

السبت 21 كانون الثاني (يناير) 2017

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الغامبية بانجول أن الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي أعلن تنحيه عن السلطة ومغادرة البلاد "حقنا للدماء ومنعا للتدخلات الخارجية، وتجنبا لنشوب حرب" في غامبيا.

وجاء قرار جامي خلال مؤتمر صحفي حضره مراسل الجزيرة بالقصر الرئاسي بمدينة بانجول، وتأتي هذه الخطوة استجابة لوساطة من الرئيسين الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني ألفا كوندي اللذين أجريا مباحثات في بانجول في وقت سابق أمس.

وقال المراسل أحمد سالم البخاري إن جامي سيغادر البلاد خلال الساعات المقبلة، وسيصطحب معه كل أفراد عائلته والمقربين منه، وهي الشروط التي وضعها للوسطاء وتمت الموافقة عليها بالإضافة إلى التعهد بعدم ملاحقته وأفراد أسرته والمقربين منه أو طلب تسليمه لاحقا لأي جهة.

وأضاف المراسل أن الوجهة النهائية لجامي لم تتحدد بعد، مشيرا في المقابل إلى تسريبات تحدثت عن موريتانيا كوجهة مؤقتة وغينيا الاستوائية أو المملكة العربية السعودية كوجهة نهائية بعد أن تم استبعاد خيارات المغرب وغينيا ونيجيريا.

وقال إن سكان بانجول خرجوا إلى الشوارع احتفالا بالتوصل إلى الاتفاق الذي جنب البلاد تدخلا عسكريا وشيكا للمنظمة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس) بقيادة السنغال.

وكان الرئيس الموريتاني قال في وقت سابق للجزيرة إن جامي وافق على التخلي عن الرئاسة لخلفه آداما بارو، مؤكدا أن "أي عمل عسكري في غامبيا ستكون له عواقب غير محسوبة".

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة إن جامي صرح للجزيرة بأنه يتعرض لحملة إعلامية "كاذبة" تقف وراءها السنغال، مؤكدا أنه لا صحة لما أشيع من أن قائد القوات المسلحة الغامبية قد انضم إلى المطالبين بعودة الرئيس المنتخب، وقال إنه يوجد معه.

وجاء تحرك الرئيسين الموريتاني والغيني بعد 24 ساعة من تأدية بارو اليمين الدستورية بالسنغال، وتمسك جامي بالسلطة، كما يأتي بعد أن علقت منظمة "إكواس" عملياتها العسكرية التي بدأتها برا من السنغال مساء الأربعاء لإزاحة جامي بالقوة، وبعد قرار من مجلس الأمن يسمح لـ "إكواس" بالتدخل لتأمين انتقال السلطة بغامبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا