مسؤول كبير في تواصل يستقيل وينضم للحزب الحاكم :|: تعيين مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية :|: محاربة التهريب : الجيش الموريتاني يضبط سيارة محملة بالأسلحة (صور) :|: وزير الخارجية الإماراتي يوجه رسالة الى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بشأن ترويج الجزيرة المستمر للفكر المتطرف (نص الرسالة) :|: المغرب يعين واليا سابقا للداخلة سفيرا له في موريتانيا :|: الكنتي يكتب : صمدت دمشق، فسقطت الدوحة... :|: 37 ألف يورو ثمن غداء ليونيل ميسي في مطعم إسباني :|: الكشف عن تمويلات البنك الدولي في موريتانيا (أرقام) :|: وزير الخارجية الفرنسي : لدينا الثقة و العزم و نتقاسم الرؤية مع الرئيس " عزيز" :|: قطع العلاقة مع قطر .. الأسباب الموضوعية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المغرب يعين واليا سابقا للداخلة سفيرا له في موريتانيا
وزير الخارجية الإماراتي يوجه رسالة الى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بشأن ترويج الجزيرة المستمر للفكر المتطرف (نص الرسالة)
محاربة التهريب : الجيش الموريتاني يضبط سيارة محملة بالأسلحة (صور)
تعيين مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية
مسؤول كبير في تواصل يستقيل وينضم للحزب الحاكم
 
 
 
 

الرئيسان الموريتاني والغيني يفاوضان جامي

الجمعة 20 كانون الثاني (يناير) 2017


أفاد مراسل الجزيرة بأن الرئيسين الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني ألفا كوندي، دخلا في اجتماع مغلق مع الرئيس الغامبي المنتهية ولايته يحيى جامي في مقر القصر الرئاسي بالعاصمة الغامبية بانجول.

وقال مراسل الجزيرة أحمد سالم البخاري إن الرئيسين الموريتاني والغيني سيسعيان لإقناع جامي بالتنحي عن السلطة عاجلا، أو وفق أجندة محددة يتفق عليها سلفا معه ومع دول غرب أفريقيا (إكواس).

وأضاف أن الاجتماع يأتي في سياق المساعي لنزع فتيل الأزمة الغامبية، وتفادي نشوب حرب في البلاد تأتي أساسا من السنغال التي حشدت قواتها إلى جانب قوات أخرى من الإكواس.

وذكر المراسل أن الرئيس الغامبي المنتهية ولايته صرح للجزيرة بأنه يتعرض لحملة إعلامية كاذبة تقف وراءها السنغال، مؤكدا أن لا صحة لما أشيع من أن قائد القوات المسلحة الغامبية قد انضم إلى المطالبين بعودة الرئيس المنتخب آداما بارو، وقال إنه يتواجد معه.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المباحثات ستكون معقدة لأن الرئيس الغامبي بدى واثقا من نفسه وغير قلق مما يحصل، مشيرا إلى أن معالم هذه المباحثات ستتضح خلال ساعات.

مخرج للأزمة
ورجحت مصادر مطلعة أن يسعى الرئيسان الموريتاني والغيني لإيجاد مخرج للأزمة، قد يتضمن اصطحابهما لجامي خارج البلاد في منفى اختياري.

وأفادت رويترز أن جامي طلب من دول مجموعة غرب أفريقيا (إكواس) تمديد مهلة تخليه عن السلطة حتى الساعة السابعة مساء بتوقيت مكة المكرمة.

وجاء تحرك الرئيسين الموريتاني والغيني بعد 24 ساعة من تأدية بارو اليمين الدستورية في السنغال، وتمسك يحيى جامي بالسلطة.

كما تأتي بعد أن علقت المنظمة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا عملياتها العسكرية التي بدأتها برا من السنغال مساء أمس لإزاحة جامي بالقوة، وبعد قرار من مجلس الأمن يسمح للأكواس بالتدخل لتأمين انتقال السلطة في غامبيا، وفق ما ذكر مراسل الجزيرة نت أحمد الأمين.

وكان ولد عبد العزيز أكد -في مؤتمر صحفي مشترك مع ألفا كوندي بمطار نواكشوط اليوم الجمعة قبل مغادرتهما إلى بانجول- أن المبادرة التي قام بها مهدت الطريق بشكل ملحوظ لإيجاد حل سلمي للمشكلة الغامبية، حيث عبر جامي عن "إرادته في التنازل لصالح خيارات سلمية في غامبيا".

وفي إشارة ضمنية إلى امتعاضه من التدخل العسكري في غامبيا، قال ولد عبد العزيز إنه "لم يفهم ولن يفهم ما حدث بعد ذلك"، وطالب جميع الأطراف بتجنب التصعيد والتجاوب مع الجهود المبذولة لحل المشكلة الغامبية.

وكان رئيس جمعية "الإكواس" مارسيل دي سوزا أكد مساء أمس أن العمليات العسكرية ستستأنف إذا فشلت الوساطة.

وقال دي سوزا في تصريحات صحفية إن من "المستحيل السماح ليحيى جامي البقاء في بلاده، ولكن في حالة نجحت الوساطة يمكنه أن يلجأ إلى بلد يختاره".

المصدر : الجزيرة + وكالات

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا