تعيين مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية :|: محاربة التهريب : الجيش الموريتاني يضبط سيارة محملة بالأسلحة (صور) :|: وزير الخارجية الإماراتي يوجه رسالة الى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بشأن ترويج الجزيرة المستمر للفكر المتطرف (نص الرسالة) :|: المغرب يعين واليا سابقا للداخلة سفيرا له في موريتانيا :|: الكنتي يكتب : صمدت دمشق، فسقطت الدوحة... :|: 37 ألف يورو ثمن غداء ليونيل ميسي في مطعم إسباني :|: الكشف عن تمويلات البنك الدولي في موريتانيا (أرقام) :|: وزير الخارجية الفرنسي : لدينا الثقة و العزم و نتقاسم الرؤية مع الرئيس " عزيز" :|: قطع العلاقة مع قطر .. الأسباب الموضوعية :|: الحصاد ينشر البيان المتوج لاجتماع مجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المغرب يعين واليا سابقا للداخلة سفيرا له في موريتانيا
وزير الخارجية الإماراتي يوجه رسالة الى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بشأن ترويج الجزيرة المستمر للفكر المتطرف (نص الرسالة)
محاربة التهريب : الجيش الموريتاني يضبط سيارة محملة بالأسلحة (صور)
تعيين مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية
 
 
 
 

ولد الشيخ يغادر عدن وهادي يتمسك بالمرجعيات الثلاث

الاثنين 16 كانون الثاني (يناير) 2017

أنهى المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد زيارة -استمرت عدة ساعات- إلى عدن، التقى خلالها الرئيس عبد ربه منصور هادي ومسؤولين من حكومته، بينما شدد الرئيس هادي خلال اللقاء على ضرورة تطبيق المرجعيات الثلاث ضمن أي حل للأزمة اليمنية.

وقال مراسل الجزيرة من عدن ياسر حسن إن ولد الشيخ غادر عدن بعد لقاء مع الرئيس هادي ورئيس حكومته أحمد بن دغر في قصر المعاشيق بعدن، وحضر الجلسة وزير الخارجية عبد الملك المخلافي.

وأكد المراسل أن الرئيس هادي جدد رفضه أي مبادرة أو تفاوض مع الحوثيين وصالح إلا وفق المرجعيات الثلاث، وهي القرار الأممي 2216، ومخرجات الحوار والوطني، والمبادرة الخليجية.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن الرئيس هادي بحث اليوم الاثنين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن مع ولد الشيخ أحمد خطة سلام مقترحة في ضوء ملاحظات حكومته عليها بهدف إنهاء الصراع الذي يعصف باليمن منذ 21 شهرا.

ووفقا للوكالة، فقد أكد هادي أن "ملاحظات الحكومة التي أبدتها تجاه مشروع خارطة الطريق وسلمت للمبعوث الأممي خلال زيارته السابقة لعدن في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2016، تمثل خيارا جوهريا لعودة قطار السلام إلى مساره الصحيح".

وشدد هادي خلال اللقاء على أن المواقف المرنة للحكومة الشرعية جوبهت بالغطرسة والرفض من قبل جماعة الحوثي والرئيس المخلوع، وذلك في تحد صارخ للإجماع الوطني والإقليمي والدولي، وفق تعبيره.

من جهته، قال المبعوث الأممي "إنه يتطلع إلى تحقيق السلام وحقن الدماء عبر التحضير لعمل لجان التهدئة ومباشرة المهام الموكلة إليها. دون الكشف عن اتفاق مع الجانب الحكومي حول ذلك، خاصة مع التصعيد العسكري الكبير"، وفق ما نقلته وكالة "سبأ" الرسمية.
خطة سلام
ووصل مبعوث ولد الشيخ أحمد صباح الاثنين إلى مدينة عدن ليعرض على الرئيس هادي ما سماها "مبادرة شاملة" لحل الأزمة اليمنية، واستئناف عملية السلام المتعثرة منذ مشاورات الكويت في أغسطس/آب الماضي، في رابع محطة من جولته الإقليمية الحالية.

وكان الرئيس هادي سّلم ولد الشيخ، مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، ردا رسميا هو الأول حول خارطة الطريق الأممية التي تقترح حل النزاع المتصاعد في البلد، لكن التصريحات الصادرة اليوم تكشف أن المبعوث الأممي لم يأخذ بتلك الملاحظات، وأنه لا وجود لأي تعديلات كما كان متوقعا، وفق ما ذكرته وكالة الأناضول.

وتضمنت الملاحظات ضرورة أن تقوم الخارطة على أساس المرجعيات الدولية الثلاث، التي تؤكد شرعية الرئيس هادي، وأنه الرئيس الشرعي المنتخب حتى إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

ويرفض هادي خارطة الطريق الأممية بوصفها تهمّش دوره المستقبلي، وتمنح صلاحياته لنائب رئيس جمهورية جديد توافقي، يكون هو المخول بتكليف شخص بتشكيل حكومة جديدة، بينما يظل هادي رئيسا شرفيا حتى إجراء انتخابات رئاسية بعد عام من توقيع الاتفاق.

وكان ولد الشيخ قال في حوار مع الجزيرة مساء الخميس الماضي إنه يسعى إلى تحريك ملفي وقف إطلاق النار والمفاوضات السياسية، وأضاف أن المبادرة المطروحة حاليا هي خلاصة مبادرات ومقترحات طرحت في الفترة الماضية من أجل إنهاء الصراع في اليمن.

وأشار إلى أن المبادرة تتطرق للقضايا الأمنية والسياسية، كما قال إنه سيبدأ التحضير لوقف جاد وحقيقي لإطلاق النار بعقد جلسة تحضيرية للأطراف، على حد قوله.

يذكر أن عدن كانت المحطة الرابعة من جولة المبعوث الأممي الإقليمية التي بدأها من الرياض، وقادته إلى كل من الدوحة ومسقط، ومن المقرر أن ينتقل ولد الشيخ إلى العاصمة الأردنية عمّان، على أن يتوجه بعدها إلى صنعاء للقاء وفد الحوثيين وحزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا