انعقاد الاجتماع السنوي للمهنيين في قطاع النفط الأفريقي :|: «فيسبوك» تجري تغييرات مستمرة لحماية بيانات المستخدمين :|: كلمات سحرية على الموز لتحفيز التلاميذ على تناوله ! :|: تسجيل هبوط في أسعار النفط العالمية :|: الرئيس يدشن أول جامعة في تكانت في ذكرى الاستقلال :|: تأجيل مسابقة المعلمين لمدة أسبوع :|: مصدر: توقعات بعودة الرئيس من فرنسا ظهرالغد :|: الذهب يعاود التحليق فوق 1200 دولار للأوقية :|: بنت المختار تصف المجتمع الموريتاني بالمتطرف والمنغلق والمانع ل "حرية الإلحاد" :|: البرلمان يناقش بنود ميزانيات بعض الوزارات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد محمد لوليد يكتب: مركز تكوين العلماء التسييس والتمويل
العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
تبييض الأسنان بالفحم.. مفيد أم ضار؟
 
 
 
 

وزير الخارجية يشارك في مؤتمر باريس للسلام في الشرق الأوسط

الاثنين 16 كانون الثاني (يناير) 2017

شارك وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدكتور إسلكُ ولد أحمد إزيد بيه، اليوم الأحد بباريس في المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط و ثمن الوزير فى كلمة له خلال المؤتمر المبادرة الفرنسية التي تسعى إلى إحياء عملية السلام في الشرق الاوسط .

واكد تقدير موريتانيا للروح الإيجابية لجهود السلام والتي أفضت إلى إجماع دولي حول حل الدولتين، كسبيل وحيد لإرساء السلام في الشرق الاوسط.

مشيرا إلى أن خيار السلام الذي تبنته المبادرة العربية سنة 2002 وتم تأكيده في إعلان نواكشوط الصادر عن القمة العربية الأخيرة، يقتضي إيجاد حل شامل وعادل ودائم يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية،

و نوه الوزير الى أن التحدي الأكبر الذي تواجهه عملية السلام يكمن في مواصلة الإستيطان في انتهاك سافر للشرعية الدولية.

و في هذا السياق ثمن الوزير القرار التاريخي لمجلس الامن الدولي رقم : 2334، الذي يدين الاستيطان كما اشاد بفحوى التصريح الاخير الذي ادلى به كاتب الدولة للشؤون الخارجية الأمريكي جون كيري، بخصوص عملية السلام في الشرق الأوسط.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر تميز بخطاب للرئيس الفرنسي، وبمشاركة ممثلين عن أكثر من سبعين دولة ومنظمة دولية، من ضمنهم كاتب الدولة للشؤون الخارجية الأمريكي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والمفوضة السامية للإتحاد الأوروبي المكلفة بالسياسة الخارجية.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا