هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|: هبوط اضطراري لطائرة فرنسية بسبب تسرب وقود :|: أويحيى: قطر أنفقت 130 مليار دولار لتخريب 3 دول عربية :|: كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية
كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟
الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار
أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020
لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة
 
 
 
 

خيبة أمل من بيان التكتل المتعلق بالموضوع المغربي

الاثنين 26 كانون الأول (ديسمبر) 2016


في ظل التجاذب بين موريتانيا والمغرب، وبعد حديث أمين عام حزب الإستقلال المغربي حميد شباط، وإعادته للحكاية”الإستقلالية”القديمة .

أنتظرت الساحة الموريتانية الردود من طرف الأحزاب والفاعلين السياسيين في المشهد، وكان بيان حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، والذي أعتبره الموريتانيون بيان المرحلة، ويضع النقاط على الحروف في موضوع العلاقات الموريتانية المغربية، وفي موضوع علاقات البلد مع مختلف الشركاء الخارجيين .

بعد ذلك صدر بيان القطب المعارض الأكبر حزب تكتل القوى الديمقراطية، والذي أعتبره العديد من المراقبين والمهتمين بيانا بسيطا لم يستحضر حالة الغضب التي يعيش الموريتانيون بفعل التصريحات المغربية، وركن لمهاجمة النظام في موضوع لايمكن تحميله فيه مسؤولية كبيرة، وقد هاجم العديد من المدونين بيان التكتل معتبرين أنه جاء هزيلا ودون التوقع، وأن الحزب ربما أقدم عليه فقط بفعل ضغط الرأي العام المطالب بموقف من الإسائة المغربية، وأن بصمات معارضة ولد عبد العزيز الخارجية حاضرة بقوة في البيان.

مسارات

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا