الناطق باسم الحكومة :" لم يتم تجاهل إضراب الأطباء " :|: مجلس الوزراء: تعيينات في قطاعي الداخلية والبيئة" بيان " :|: 10 غرائب لا تعرفها عن النمل !! :|: انطلاق مشروع التنظيم الاسري في موريتانيا :|: تسريبات : تعيينات في الادارة الاقليمية :|: CGTM: تدعو لفتح مفاوضات مع الأطباء المضربين :|: تسجيل تراجع في أسعار النفط العالمية :|: قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا) :|: انعقاد الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: عمليات جراحية تقوم بها بعثة طبية في نواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

موريانيا والجزائر توقعان اليوم 14 اتفاقية تعاون مشترك

الاثنين 19 كانون الأول (ديسمبر) 2016


أعلنت الجزائر، أمس الأحد، أنها ستوقع على 14 اتفاقية ثنائية في مختلف المجالات مع موريتانيا، خلال اجتماع الدورة 18 للجنة المشتركة الكبرى للبلدين والقررة غداً الإثنين.

جاء ذلك على لسان الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، عقب محادثات مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والإفريقية والموريتانيين بالخارج، خديجة أمبارك، تحضيراً لاجتماع الغد.وتعقد اللجنة المشتركة الكبرى الجزائرية الموريتانية دورتها الـ 18 في الفترة بين 19 – 21 ديسمبر/ كانون الأول الجاري في الجزائر العاصمة، حسب بيان للحكومة الجزائرية.

وتتنوع مجالات الاتفاقيات المقرر توقيعها، بين العدالة والتكوين (التدريب) المهني، والصحة والتجارة، وعدة قطاعات اقتصادية تهم البلدين، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وكانت العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر وموريتانيا، شهدت توتراً وفتوراً نهاية إبريل/ 2015، بعد حادثة طرد متبادلة لدبلوماسيين بسفارتي البلدين، بعد اتهام نواكشوط لأحد الدبلوماسيين الجزائريين بالتدخل في شؤونها الداخلية واستمرت الأزمة أشهر.

وعادت العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها في سبتمبر/ 2015 بوساطة تونسية، وتقرر العودة إلى التنسيق الأمني وتخفيف التوتر وإنهاء الأزمة الدبلوماسية.

ووفق الوزير الجزائري، سيتم لأول مرة الخروج بخارطة طريق لتنفيذ الاتفاقيات، تُقترح على رئيس الوزراء عبد المالك سلال ونظيره الموريتاني يحيى ولد حمدين، باعتبارهما رئيسي اللجنة، لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه.وأوضحت الوزيرة الموريتانية، أن العلاقات مع الجزائر جيدة، مؤكدة أنه تم تسهيل كل الأمور لتوقيع اتفاقيات جديدة في مجالات مهمة للتعاون بين البلدين.

الحرية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا