هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|: هبوط اضطراري لطائرة فرنسية بسبب تسرب وقود :|: أويحيى: قطر أنفقت 130 مليار دولار لتخريب 3 دول عربية :|: كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية
كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟
الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار
أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020
لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة
 
 
 
 

تونس العاصمة تغرق في أمطار عطّلت الحركة

الخميس 8 كانون الأول (ديسمبر) 2016


تشهد العاصمة تونس، منذ فجر اليوم الخميس، تهاطل كميات كبيرة من الأمطار، نجم عنها تعطل وسائل النقل التي تربط المدينة بضواحيها والمدن والمحافظات القريبة.

وأكد شهود عيان لمراسل "العربية.نت" بتونس أن خطوط المترو قد انقطعت منذ الساعات الأولى لنهار اليوم، وهو ما حال دون وصول العمال والموظفين إلى مراكز عملهم.

كما حدثت حالة إرباك في الحركة المرورية، التي تعرف تعطلا واكتظاظا كبيرين، جراء غلق عدد كبير من الطرقات جراء السيلان القوي لمياه الأمطار.

وعاين مراسل "العربية.نت" توقفاً في وسائل النقل العمومية، خاصة الخطوط الرئيسية، حيث غمرت المياه السكك الحديدية، الأمر الذي خلف ازدحاماً كبيراً على سيارات الأجرة (التاكسي) والسيارات الخاصة، مما أدى إلى تعطل واختناق مروري.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تغرق فيها شوارع تونس بسبب تهاطل الأمطار بكميات متوسطة أو كبيرة، كما هي الحال الآن في منطقة "لافيات" وسط العاصمة وسط انسداد قنوات صرف المياه، لتتحول شوارعها إلى أنهار متدفقة ومعطِلة لحركة مرور السيارات والمترجلين أيضا.

نزول الأمطار كشف عن حالة من التذمر والاحتجاج لدى سكان العاصمة تونس، الذين اتهموا السلطات بالتراخي في صيانة البنية الأساسية وخاصةً قنوات صرف المياه، مشيرين إلى هشاشة البنية الأساسية وغياب خطط لحماية العاصمة والأحياء المحيطة بها من الفيضانات.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تعاملوا بسخرية وتندر كبيرين مع تعطل النشاط التجاري والمروري بمدينة تونس وعدد من المدن الأخرى، واعتبروا أن الأمطار فرضت حالة إضراب عام شمل جل القطاعات الاقتصادية، فضلاً عن تعطل الدروس في عدد من المعاهد والجامعات. يذكر أن اليوم الخميس كان يوم إضراب تم التراجع عنه بعد حصول اتفاق بين الحكومة والمركزية النقابية.

تجدر الإشارة إلى أن المعهد الوطني للرصد الجوي، كان قد أصدر نشرة خاصّة حول طقس اليوم الخميس، أكد فيها أن الظروف المناخية ستكون ملائمة لنزول أمطار رعدية وبكميات محليا هامة بالمناطق الساحلية والشمال، بما في ذلك تونس الكبرى، مع إمكانية تساقط البرد (الثلوج) بأماكن محدودة وهبوب رياح قوية تتجاوز سرعتها مؤقتا 80 كلم في الساعة.

العربية.نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا