الناطق باسم الحكومة :" لم يتم تجاهل إضراب الأطباء " :|: مجلس الوزراء: تعيينات في قطاعي الداخلية والبيئة" بيان " :|: 10 غرائب لا تعرفها عن النمل !! :|: انطلاق مشروع التنظيم الاسري في موريتانيا :|: تسريبات : تعيينات في الادارة الاقليمية :|: CGTM: تدعو لفتح مفاوضات مع الأطباء المضربين :|: تسجيل تراجع في أسعار النفط العالمية :|: قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا) :|: انعقاد الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: عمليات جراحية تقوم بها بعثة طبية في نواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

تونس العاصمة تغرق في أمطار عطّلت الحركة

الخميس 8 كانون الأول (ديسمبر) 2016


تشهد العاصمة تونس، منذ فجر اليوم الخميس، تهاطل كميات كبيرة من الأمطار، نجم عنها تعطل وسائل النقل التي تربط المدينة بضواحيها والمدن والمحافظات القريبة.

وأكد شهود عيان لمراسل "العربية.نت" بتونس أن خطوط المترو قد انقطعت منذ الساعات الأولى لنهار اليوم، وهو ما حال دون وصول العمال والموظفين إلى مراكز عملهم.

كما حدثت حالة إرباك في الحركة المرورية، التي تعرف تعطلا واكتظاظا كبيرين، جراء غلق عدد كبير من الطرقات جراء السيلان القوي لمياه الأمطار.

وعاين مراسل "العربية.نت" توقفاً في وسائل النقل العمومية، خاصة الخطوط الرئيسية، حيث غمرت المياه السكك الحديدية، الأمر الذي خلف ازدحاماً كبيراً على سيارات الأجرة (التاكسي) والسيارات الخاصة، مما أدى إلى تعطل واختناق مروري.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تغرق فيها شوارع تونس بسبب تهاطل الأمطار بكميات متوسطة أو كبيرة، كما هي الحال الآن في منطقة "لافيات" وسط العاصمة وسط انسداد قنوات صرف المياه، لتتحول شوارعها إلى أنهار متدفقة ومعطِلة لحركة مرور السيارات والمترجلين أيضا.

نزول الأمطار كشف عن حالة من التذمر والاحتجاج لدى سكان العاصمة تونس، الذين اتهموا السلطات بالتراخي في صيانة البنية الأساسية وخاصةً قنوات صرف المياه، مشيرين إلى هشاشة البنية الأساسية وغياب خطط لحماية العاصمة والأحياء المحيطة بها من الفيضانات.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تعاملوا بسخرية وتندر كبيرين مع تعطل النشاط التجاري والمروري بمدينة تونس وعدد من المدن الأخرى، واعتبروا أن الأمطار فرضت حالة إضراب عام شمل جل القطاعات الاقتصادية، فضلاً عن تعطل الدروس في عدد من المعاهد والجامعات. يذكر أن اليوم الخميس كان يوم إضراب تم التراجع عنه بعد حصول اتفاق بين الحكومة والمركزية النقابية.

تجدر الإشارة إلى أن المعهد الوطني للرصد الجوي، كان قد أصدر نشرة خاصّة حول طقس اليوم الخميس، أكد فيها أن الظروف المناخية ستكون ملائمة لنزول أمطار رعدية وبكميات محليا هامة بالمناطق الساحلية والشمال، بما في ذلك تونس الكبرى، مع إمكانية تساقط البرد (الثلوج) بأماكن محدودة وهبوب رياح قوية تتجاوز سرعتها مؤقتا 80 كلم في الساعة.

العربية.نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا