وزير الخارجية يلتقي نظيره الاندونوسي :|: اندونوسيا تطلب دعم موريتانيا في عضوية مجلس الامن :|: عادات الشعوب في شهر رمضان ... :|: صحة: فوائد التمر في رمضان :|: OMVS : تقدم برنامج عملها في انواكشوط :|: ولد اجاي :الدولة قررت الغاء الرسوم الجمركية عن العلف :|: تعليقا على مفهوم الأخطاء الطبية/ الدكتور مختار وديه :|: يوميات: لا "للثقلاء" خاصة في شهر رمضان ! (5) :|: اجتماع اللجنة الحكومية المكلفة بقانون الاشهار :|: دراسة: الفقراء أكثر تعرضا للخرف من الأغنياء ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي
قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
 
 
 
 

ماكي سال: افريقيا تحتاج الى مساعدة خارجية لمواجهة الجهاديين

الاثنين 5 كانون الأول (ديسمبر) 2016


قال الرئيس السنغالي ماكي سال الاثنين ان افريقيا تحتاج الى جيوش افضل تجهيزا وتدريبا لكي تواجه الجهاديين، مطالبا بتقديم المزيد من المساعدة الخارجية.

وفي افتتاح منتدى حول السلام والامن في افريقيا، قال سال ان “الحقيقة هي ان معظم دولنا وجيوشنا ليست عند المستوى المطلوب”.

واضاف “اليوم علينا ان نبذل جهودا داخلية لرفع مستوياتنا”.

وقال ان “افريقيا تحتاج الى دعم من شركائها” مشيدا بالتعاون الحالي مع الاتحاد الاوروبي في تدريب القوات.
وامتد تنظيم الدولة الاسلامية من قواعده في سوريا والعراق ليرسخ وجوده في ليبيا وشن هجمات في الجزائر وليبيا.

وشهدت دول غرب افريقيا موجة من اعمال العنف التي كانت وراءها جماعة بوكو حرام الجهادية التي بدأت تمردا وحشيا في مناطق شمال نيجيريا التي تسكنها غالبية من المسلمين قبل سبع سنوات. وانتشر العنف منذ ذلك الوقت الى الكاميرون وتشاد والنيجر.

وقال سال ان “الارهابيين ليسوا اشخاصا طيبين” مضيفا ان الاضطرابات في مالي جعلت البلاد “اكثر الاماكن دموية في تاريخ بعثات حفظ السلام الدولية”.

استعادت مالي السيطرة على مدنها الشمالية من الجهاديين بعد تدخل عسكري دولي بقيادة فرنسا في كانون الثاني/يناير 2013، الا ان المسلحين استمروا في العمل في اجزاء واسعة من المنطقة. وقتل اكثر من 70 من عناصر قوات حفظ السلام اثناء عمليات قتالية في البلد الغرب افريقي.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دوريان ان قوات حفظ السلام “يجب ان تكون لديها عقيدة اقوى لمواجهة الظروف الامنية الجديدة” بما في ذلك القيام ب”التدريب والتجهيز″.

دكار – أ ف ب:

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا