اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|: 5 غرائب لا تعرفها عن الهند !! :|: كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا :|: تسليم شهادات تكوين في اللغتين بجامعة انواكشوط :|: FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا" :|: شركة "توتال" توقع 3 اتفاقيات مع موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
 
 
 
 

ارتفاع صاروخي فى أسعار النفط

السبت 3 كانون الأول (ديسمبر) 2016

ارتفعت أسعار النفط الخام بنسبة تبلغ 14 في المائة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، ليصل سعر البرميل، الجمعة، إلى 51.68 دولار وهو أعلى سعر بلغه البرميل الواحد منذ 17 شهراً.

إذ بثت "أوبك" الحياة في النفط الخام هذا الأسبوع، عبر مفاجأة العالم بإعلان اتفاق لخفض الإنتاج، لأول مرة منذ عام 2008.

ويمثل قرار أوبك تحولاً كبيراً في حرب الأسعار التي استمرت لمدة عامين من قبل المنظمة التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد النفط الصخري في الولايات المتحدة. ويراهن المستثمرون على أن قرار أوبك بوقف إغراق السوق العالمية بالنفط سيخفف من تخمة المعروض والذي كان السبب الرئيسي في انهيار الأسعار في المقام الأول.

وكانت الشكوك تزداد حول قدرة أوبك للتوصل الى اتفاق، ما تسبب في انخفاض أسعار النفط قبل اجتماع الأربعاء الماضي. وفي النهاية، ارتفع النفط بنسبة 12 في المائة خلال الأسبوع، وهو أكبر ارتفاع أسبوعي منذ عام 2011، لتبلغ أسعار النفط ما يقرب من ضعف أدنى مستوياته منذ 13 عاماً، عندما انخفض سعر البرميل إلى 26 دولاراً فبراير/ شباط الماضي.
إلى أي حد سترتفع أسعار النفط؟

قال أنتوني ستاركي، مدير تحليل الطاقة في شركة "Bentek" للطاقة، إن سعر النفط الخام يمكن أن يتراوح ما بين 50 دولاراً إلى 60 دولاراً للبرميل في النصف الأول من العام المقبل.

ومع ذلك، قال ستاركي إنه "من المؤكد أن تكون الاستدامة موضع تساؤل،" حيث ينتظر المستثمرون لمعرفة ما إذا ستستلزم أوبك بالحد من انتاجها. فالمنظمة لديها سجل حافل من المواقف المتضاربة، في أحسن الأحوال.

وحتى وزير النفط السعودي السابق، علي النعيمي، قد قال الجمعة: "نحن نميل إلى الغش"، وفقا لوكالة "بلومبرغ."

القوة الأخرى التي يمكنها الحد من ارتفاع أسعار النفط هو النفط الصخري الأمريكي الذي ينتظر أن يُضخ الآن بعدما ارتفعت الأسعار. في نواح كثيرة، قرار أوبك بخفض الانتاج يعكس الاعتراف بأن هذه المنافسة الجديدة من الولايات المتحدة لا يمكن إغراقها بالنفط الرخيص.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا