الناطق باسم الحكومة :" لم يتم تجاهل إضراب الأطباء " :|: مجلس الوزراء: تعيينات في قطاعي الداخلية والبيئة" بيان " :|: 10 غرائب لا تعرفها عن النمل !! :|: انطلاق مشروع التنظيم الاسري في موريتانيا :|: تسريبات : تعيينات في الادارة الاقليمية :|: CGTM: تدعو لفتح مفاوضات مع الأطباء المضربين :|: تسجيل تراجع في أسعار النفط العالمية :|: قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا) :|: انعقاد الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: عمليات جراحية تقوم بها بعثة طبية في نواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

يحي جامي يمنى بخسارة مفاجئة في انتخابات الرئاسة في غامبيا أمام آدم بارو

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016


مُنى يحي جامي، رئيس غامبيا المستبد الذي يحكم البلاد منذ 22 عاما، بخسارة مفاجئة في الانتخابات العامة في البلاد في مواجهة رجل الأعمال آدم بارو.

ونجح بارو في حصد 45 في المئة من أصوات الناخبين.

وأقر الرئيس جامع، الذي جاء إلى السلطة عبر انقلاب في عام 1994، بهزيمته في الانتخابات، حسبما أعلن رئيس لجنة الانتخابات علي معمر نجي.

وقبل إعلان النتيجة النهائية، دعا نجي إلى التزام الهدوء بعد أن دخلت البلاد في أجواء غير متوقعة.
ولم تشهد غامبيا انتقالا سلسا للسلطة منذ الاستقلال عام 1965.

وقالت لجنة الانتخابات إن بارو حصل على 263 ألفا و515 صوتا (45.5 في المئة) في الانتخابات التي أجريت الخميس، في حين حصد الرئيس جامي 212 ألفا و99 صوتا (37.7 في المئة)، في حين جاء المرشح ماما كانده في المركز الثالث وحصد 102 ألفا و969 صوتا (17.8 في المئة).

وقال نجي بعد إعلان النتائج اليوم الجمعة : "ستكون هناك احتفالات، وستكون هناك خيبة أمل، لكننا ندرك أننا جمعيا مواطنو غامبيا."

وذكرت تقارير أن بارو، الذي يدير شركته الخاصة للتطوير العقاري، كان قد عمل كحارس أمن في متجر في لندن.
وفي حملته الانتخابية، وعد بارو بأنه سيعمل على إنعاش اقتصاد البلاد الذي يعاني من مصاعب دفعت آلاف المواطنين إلى مغادرة البلاد إلى أوروبا في رحلة محفوفة بالمخاطر.

ويقود بارو تحالفا معارضا من سبعة أحزاب، وهو أكبر تحالف معارض منذ الاستقلال، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.
وكان يحيى جامي (51 عاما)، وهو مسلم متدين، صرح في السابق بأنه سيحكم البلاد "لمليار عام بمشيئة الله."

وقال نجي رئيس لجنة الانتخابات للصحفيين: "إنه بالفعل أمر فريد أن يقر شخص حكم هذا البلد لفترة طويلة جدا بخسارته في الانتخابات".

ويقول عمر فوفانا مراسل بي بي سي في العاصمة "بانغول" إن مواطني غامبيا، ومعظمهم من الشباب، بدا أنهم يطمحون إلى التغيير خلال فترة الحملة الانتخابية.

واتهمت منظمات حقوق الإنسان الرئيس جامع، الذي زعم في الماضي أن بإمكانه علاج الإيدز والعقم، بالقمع والانتهاكات.

وأعتقل العديد من قادة المعارضة سابقا بعد أن شاركوا في مظاهرة احتجاج نادرة في أبريل/نيسان الماضي.

وفي يوم الخميس الذي أجريت فيه الانتخابات حظر استخدام جميع المكالمات المحلية والدولية في هذا البلد الواقع في غرب أفريقيا.

ولم يشرف على الانتخابات مراقبو الاتحاد الأوروبي أو المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس).

وعارض مسؤولو غامبيا وجود مراقبين غربيين، لكن الاتحاد الأوروبي أوضح قبل التصويت أنه لن يشرف على الانتخابات بسبب المخاوف المتعلقة بنزاهة عملية التصويت.

لكن الاتحاد الأفريقي أرسل عددا قليلا جدا من المراقبين للإشراف على الانتخابات.

بي بي سي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا