وزير الشؤون الخارجية يوضح جهود رئيس الجمهورية لحل الأزمة الغامبية :|: ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..! :|: شكر وامتنان من أسرة أهل هدار :|: ترمب يأمر بالانسحاب من اتفاق الشراكة عبر الهادئ :|: رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره الجيبوتي تتعلق بانتخابات الاتحاد الإفريقي :|: الباحث سيدى أحمد ولد الأمير يكتب: أزمة غامبيا.. حصاد الحاضر ودروس المستقبل :|: جمعية الضاد تجزل الشكر لرئيس الجمهورية وتهنئ الجالية في غامبيا (بيان) :|: موريتانيا تتوج بكأس أمم إفريقيا لدبلوماسية السلام :|: رئيس الجمهورية يحيي شجاعة الرئيس يحيي جامى ويؤكد مغلدرته فى أسرع وقت :|: جامي يؤكد تنحيه عن السلطة حقنا للدماء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
تنبؤات علمية باندماج أمريكا الشمالية واليابان بالأراضي الروسية
 
 
 
 

أسعار النفط تواصل ارتفاعها بعد موافقة أوبك على خفض الإنتاج

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016

واصلت أسعار النفط ارتفاعها، بعد موافقة منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" الأربعاء على خفض الإنتاج.

وارتفع سعر خام برنت بنسبة 4.5 في المئة، ليصل إلى 54.19 دولار للبرميل، وذلك في أعلى مستو له خلال العام الجاري، وذلك عقب ارتفاعه بنسبة 8.8 في المئة الأربعاء.

واٌبرم الاتفاق، الذي يعد الأول الذي تتوصل إليه أوبك منذ ثماني سنوات، بهدف معالجة انخفاض اسعار النفط في السوق العالمي، ويتضمن خفض دول المنظمة لإنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، بداية من شهر يناير/ كانون الثاني المقبل.

لكن محللين شككوا في فرص نجاح تنفيذ الاتفاق.

ويقول نيل ويلسون، من شركة إي تي إكس كابيتال: "أهم شيء هو الالتزام بتنفيذ الاتفاق، ومن الجدير بالذكر أن أعضاء أوبك لا يمتلكون السجل الأفضل في هذا الشأن".

كما ارتفع سعر الخام الأمريكي بنسبة 4.3 في المئة، ليصل إلى 51.54 دولار للبرميل، وذلك بعد قفزه بنسبة 9 في المئة الأربعاء.

ويقول جيسون غامل من بنك جيفيريز الاستثماري الأمريكي: "لقد توصلت أوبك لاتفاق، وفي الوقت الراهن تلقى أسعار النفط دعما هائلا".

ويأتي الاتفاق على خفض الإنتاج بعد سنوات من انخفاض أسعار النفط، بسبب تخمة المعروض في السوق العالمي، والذي أدى لانخفاض الأسعار إلى نحو النصف منذ عام 2014.

ويعتمد الاتفاق بشكل رئيسي على السعودية، أكبر منتج للنفط، التي وافقت على خفض إنتاجها بنسبة 4.5 في المئة، أو ما يساوي نصف مليون برميل يوميا.

لكن الدول المنتجة للنفط من خارج الأوبك تعد طرفا أيضا في الاتفاق، ومن المتوقع أن تخفض إنتاجها بنحو 600 ألف برميل يوميا.

وحتى الآن أعلنت روسيا أنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا، وذلك من جملة إنتاجها الذي يبلغ أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا، لكن لم يتضح بعد ماهي الدول الأخرى التي ستنضم لروسيا في خفض الإنتاج.
"الشكوك لا تزال قائمة"

وعلى الرغم من ارتفاع الأسعار، أشار محللون إلى أن الأسعار قد عادت فقط لمستويات شهري سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول الماضيين، حينما أعلنت خطط خفض الإنتاج لأول مرة، وأثاروا الشكوك حول تنفيذ الاتفاق.

وقال ويلسون إن الدول المنتجة للنفط التي لم تكن طرفا في الاتفاق، مثل الولايات المتحدة، من المرجح أن تزيد من إنتاجها مع ارتفاع الأسعار، مما قد يلغي أثر الاتفاق.

وأضاف: "لقد أعلنت روسيا أنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا، لكننا لا نعلم من سيخفض الإنتاج بقيمة الـ 300 ألف برميل الأخرى، من بين الدول المنتجة من خارج أوبك".

وأردف: "لقد أشارت أوبك إلى أن الاتفاق مشروط بتحقيق هذ الخفض، ونحن لا نعلم ما إذا كان الاتفاق قد ينهار إذا لم يتحقق ذلك أم لا".

وأعلنت اوبك أنها ستعلق المحادثات مع الدول المنتجة غير الأعضاء بها، في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وستعقد اجتماعا آخر في مايو/ أيار من عام 2017، لبحث مدى التقدم في تنفيذ الاتفاق.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا