ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة :|: تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات بوزارتي الثقافة والمالية :|: نقابة الصحفيين تعلن موعد مؤتمرها :|: مؤتمر رؤساء الكتل البرلمانية يصادق على برمجة مشروع قانون التعديلات الدستورية :|: "العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة" عنوان ندوة يالثقافي المغربي :|: وزيرالنفط يستقبل السفيرالسعودي المعتمد لدى موريتانيا :|: تمديد العمود الفقري لجزر الآزور في الأقليم الشمالي الغربي من البلاد :|: الخروج من أوروبا قد يكلف المصدرين البريطانيين 7.5 مليار دولار :|: تقرير دولي: محاكمة سيف القذافي لم تتوفر فيها معايير النزاهة الدولية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي
وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"
نيويورك تايمز: الكارثة التي حلت بالعالم العربي منذ 13 عاماً
المرحوم شيخنا الصحفي المتميز
 
 
 
 

أسعار النفط تواصل ارتفاعها بعد موافقة أوبك على خفض الإنتاج

الجمعة 2 كانون الأول (ديسمبر) 2016

واصلت أسعار النفط ارتفاعها، بعد موافقة منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" الأربعاء على خفض الإنتاج.

وارتفع سعر خام برنت بنسبة 4.5 في المئة، ليصل إلى 54.19 دولار للبرميل، وذلك في أعلى مستو له خلال العام الجاري، وذلك عقب ارتفاعه بنسبة 8.8 في المئة الأربعاء.

واٌبرم الاتفاق، الذي يعد الأول الذي تتوصل إليه أوبك منذ ثماني سنوات، بهدف معالجة انخفاض اسعار النفط في السوق العالمي، ويتضمن خفض دول المنظمة لإنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، بداية من شهر يناير/ كانون الثاني المقبل.

لكن محللين شككوا في فرص نجاح تنفيذ الاتفاق.

ويقول نيل ويلسون، من شركة إي تي إكس كابيتال: "أهم شيء هو الالتزام بتنفيذ الاتفاق، ومن الجدير بالذكر أن أعضاء أوبك لا يمتلكون السجل الأفضل في هذا الشأن".

كما ارتفع سعر الخام الأمريكي بنسبة 4.3 في المئة، ليصل إلى 51.54 دولار للبرميل، وذلك بعد قفزه بنسبة 9 في المئة الأربعاء.

ويقول جيسون غامل من بنك جيفيريز الاستثماري الأمريكي: "لقد توصلت أوبك لاتفاق، وفي الوقت الراهن تلقى أسعار النفط دعما هائلا".

ويأتي الاتفاق على خفض الإنتاج بعد سنوات من انخفاض أسعار النفط، بسبب تخمة المعروض في السوق العالمي، والذي أدى لانخفاض الأسعار إلى نحو النصف منذ عام 2014.

ويعتمد الاتفاق بشكل رئيسي على السعودية، أكبر منتج للنفط، التي وافقت على خفض إنتاجها بنسبة 4.5 في المئة، أو ما يساوي نصف مليون برميل يوميا.

لكن الدول المنتجة للنفط من خارج الأوبك تعد طرفا أيضا في الاتفاق، ومن المتوقع أن تخفض إنتاجها بنحو 600 ألف برميل يوميا.

وحتى الآن أعلنت روسيا أنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا، وذلك من جملة إنتاجها الذي يبلغ أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا، لكن لم يتضح بعد ماهي الدول الأخرى التي ستنضم لروسيا في خفض الإنتاج.
"الشكوك لا تزال قائمة"

وعلى الرغم من ارتفاع الأسعار، أشار محللون إلى أن الأسعار قد عادت فقط لمستويات شهري سبتمبر/ أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول الماضيين، حينما أعلنت خطط خفض الإنتاج لأول مرة، وأثاروا الشكوك حول تنفيذ الاتفاق.

وقال ويلسون إن الدول المنتجة للنفط التي لم تكن طرفا في الاتفاق، مثل الولايات المتحدة، من المرجح أن تزيد من إنتاجها مع ارتفاع الأسعار، مما قد يلغي أثر الاتفاق.

وأضاف: "لقد أعلنت روسيا أنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا، لكننا لا نعلم من سيخفض الإنتاج بقيمة الـ 300 ألف برميل الأخرى، من بين الدول المنتجة من خارج أوبك".

وأردف: "لقد أشارت أوبك إلى أن الاتفاق مشروط بتحقيق هذ الخفض، ونحن لا نعلم ما إذا كان الاتفاق قد ينهار إذا لم يتحقق ذلك أم لا".

وأعلنت اوبك أنها ستعلق المحادثات مع الدول المنتجة غير الأعضاء بها، في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وستعقد اجتماعا آخر في مايو/ أيار من عام 2017، لبحث مدى التقدم في تنفيذ الاتفاق.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا