وعد قطري لقادة يهود.."لن نبث فيلماً عن اللوبي الصهيوني" :|: مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي ) :|: ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟ :|: هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟
مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي )
وعد قطري لقادة يهود.."لن نبث فيلماً عن اللوبي الصهيوني"
 
 
 
 

أسانج يتقدم على ترامب في اختيار شخصية العام 2016

الثلاثاء 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

قالت مجلة "تايم" إن جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس تقدم على الرئيس المنتخب دونالد ترامب في استطلاع القرّاء على الانترنت لاختيار شخصية العام في 2016.

وكان أسانج وترامب متساويين صباح الاثنين بنسبة 9 في المئة من أصوات القرّاء لكل منهما، ولكن أسانج تقدم الى 10 في المئة بعد ساعة الظهيرة بوقت قصير.

واستأثر موقع ويكيليكس باهتمام العالم خلال الأشهر الأخيرة بتسريبه معلومات طيلة الحملة الانتخابية الاميركية، بما في ذلك مراسلات داخلية لقيادة الحزب الديمقراطي ورسائل من حساب جون بوديستا مدير حملة هيلاري كلينتون.

وفي وقت سابق من العام، قضت لجنة قانونية تابعة للأمم المتحدة أن أسانج "محتجز بصورة اعتباطية" في لندن، حيث ما زال يقيم في سفارة الاكوادور خشية تسليمه الى السويد، حيث يواجه تهمة الاعتداء الجنسي إذا غادر مبنى السفارة.

وتجدر الاشارة الى ان استطلاع مجلة "تايم" يقدم اسماء المرشحين للقب شخصية العام حسب الحروف الأبجدية، وبالتالي فإن أسانج هو الخيار الأول الذي يتوقف عنده القرّاء المشاركون في الاستطلاع فيما يأتي ترامب قرب قعر القائمة.
وتختار "تايم" كل عام الشخصية التي كان لها التأثير الأقوى في الأخبار خلال العام المنتهي بصرف النظر عما إذا كان التأثير ايجابياً أو سلبياً. وتكون الكلمة الأخيرة في اختيار شخصية العام دائماً لمحرري المجلة ولكن الاستطلاع طريقة تتيح للقرّاء ابداء آرائهم بشأن الشخصية الأقوى تأثيرًا في العالم عام 2016.

وأشارت مجلة "تايم" الى انها تستخدم هذا العام طريقة جديدة لرصد التأثير ومقارنته تأخذ في الاعتبار المعلومات التي تُجمع عن تأثير المرشحين في الانترنت لتكوين صورة عمّا يقوله العالم عن الشخصيات والأفكار المؤثرة.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا