الوفد الموريتاني بواشنطن يلتقي مسؤولي BM وFMI :|: المنتدى يعقد مؤتمرا صحفيا غدا لشرح رؤيته "للمفاوضات السرية " :|: دراسة: تناول الأسماك 4 مرات أسبوعيا يحمي القلب :|: ولد منصور يكشف تفاصيل لقائه برئيس الجمهورية :|: BP تمنح عقدا لتطوير حقل أحميم للغاز بموريتانيا :|: وزير المالية يحضر اجتماعا لدول الساحل بواشنطن :|: كيف تحمي نفسك من الحرقان وارتجاع المريء؟ :|: حراك لنقابات العمال في "سنيم" خلال اجتماع مجلس الادارة :|: صندوق النقد الدولي وراء رفع أسعار الوقود والتبغ بتونس :|: موريتانيا تحصل على 20 مليون دولار من البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
محتجزرهائن جنوب فرنسا .. من منعزل لداعشي دموي
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
 
 
 
 

المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية

الاثنين 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

استقبال موريتانيا للأسير الفلسطيني المناضل راشد حمّاد الزغاري؛ هو حدث لا يجوز أن يمر علينا مر الكرام؛ وكأنه أمر عادي أو حدث غير ذي معنى..

كل الشعوب والأمم تحتفل وتعتز بمواقفها المشرفة وتحرص على تخليدها وتوثيقها لتكون فخرا لأجيالها اللاحقة وبوصلة توجيه تهتدي بها في رسم سياساتها ومواقفها وتوجهاتها المبدئية..

المناضل راشد حمّاد الزغاري اعتقلته السلطات اليونانية وحكمت عليه بالسجن 18 عاما، قبل أن تضطر للإفراج عنه بعد تسع سنوات بضغط من الأحزاب اليسارية اليونانية ورحلته فورا إلى الجزائر؛ لكن مخابرات المخلوع مبارك اعتقلته في مطار القاهرة بتواطؤ مع المخابرات الأمريكية التي تسلمته وطارت به إلى سيد عالم الإرهاب (أمريكا) حيث حكم عليه بالسجن 25 عاما، فلما انقضت محكوميته أرادوا ترحيله بعيدا عن أرضهم... لكن أين؟

إلى فلسطين الأسيرة حيث أهله وربعه وبلده الأصلي.. لكن يأبى الاحتلال الصهيوني عن ذلك..

إذن؛ إلى أي بلد آخر عربي أو إسلامي... هنا رفضت كل الحكومات المرتعدة فرقا من الغضب الأمريكي أن تكون حضنا أو ملاذا أو ملجأ ولو مؤقتا لمناضل حاز شرف إغضاب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني فأصبح من "المنبوذين"..

دولة واحدة كانت تتولى رئاسة الجامعة العربية، ورئيس واحد كان أنقذ مؤسسة القمة باستضافتها وتولي رئاستها مدركا كامل الإدراك حجم المسئوليات القومية والأخلاقية والوطنية والدينية المترتبة على هذا الاستحقاق الكبير الذي أراده تكليفا لا تشريفا؛ فأصر على تحمل كل أعباء ذلك التكليف غير خوان ولا هياب لتبعات الوفاء بالأمانة والصدق في تحمل أعباء الرسالة؛ ولو كلفه ذلك غضب كل العالمين..

لذا لم تتردد هذه الدولة لحظة واحدة في احتضان هذا البطل المشرد المطارد دون جريرة سوى أنه رفض احتلال أرضه والتآمر الدولي على قضيته العادلة؛ مؤكدة بذلك قناعة راسخة بوحدة الأمة وقضاياها ونضالاتها العادلة.

إنها موريتانيا ورئيسها محمد ولد عبد العزيز..

فهنيئا لنا أن كانت بلادنا شرفا وتشريفا للأمة منذ اللحظة الأولى لتحملها مسئولية قيادة العمل العربي المشترك، وفي ظرف هو؛ وبامتياز؛ أحلك وأصعب ظرف مرت وتمر به أمتنا... إنه عصر الردة العربية عن كل قيم النضال المشرف... وعصر الخذلان البشع لكل قضايانا المصيرية وفي مقدمتها قضية التحرير وقضية الوحدة..

وألف تهنئة للرئيس الذي طهر عاصمتنا من دنس سفارة العدو؛ ثم لم يترك فرصة واحدة تمر دون إثبات أن قرار جرف مبنى السفارة الصهيونية في موريتانيا لم يكن أبدا عملا دعائيا ولا تصرفا استعراضيا؛ بل بدافع فطري وموجه يستجيب له الرجل على سجيته الصافية انطلاقا من قناعة وإيمان بصدق انتمائه القومي والديني والوطني الذي لا شائبة تشوبه..

وعلى الدرب نسير.. و"من سار على الدرب وصل"

محفوظ الحنفي


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا