موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|: 50 مليون دولار من الإمارات لإعادة بناء جامع النوري بالموصل :|: المحكمة الخاصة بقضايا الاسترقاق تصدر أول أحكامها :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

هنود يتسابقون للتبرع بكلاهم لوزيرة خارجيتهم المريضة

الجمعة 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016


عرض العديد من المواطنين الهنود التبرع بكلاهم لوزيرة الخارجية الهندية، سوشما سواراج، بعدما غردت بأنها ستخضع لفحوص بشأن إمكانية زراعة إحدى الكليتين بسبب فشلها الكلوي.

وتعاني وزيرة الخارجية الهندية البالغة من العمر 64 عاما من مرض السكري وقد دخلت إلى مستشفى دلهي في وقت سابق من الشهر الجاري.

وتعد سواراج من الشخصيات الوزارية المهمة في حكومة رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي.

وكانت وزيرة الخارجية نشرت تغريدة يوم الثلاثاء الماضي قالت فيها إنها ستخضع لغسيل الكلي بسبب الفشل الكلوي الذي تعاني منه.

وعلى خلاف التبرع بأنواع أخرى من الأعضاء البشرية، فإن التبرع بكلية واحدة يمكن أن يتم والمتبرع على قيد الحياة لأن الإنسان يحتاج إلى كلية واحدة فقط للبقاء حيا.

وعبر الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عن استعدادهم للتبرع بإحدى الكليتين وبسرعة، وبعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي أعطوا أرقام هواتفهم في حالة الاتصال بهم لتنسيق عملية التبرع بإحدى الكليتين.

وتحدثت بي بي سي إلى خيمراج شارما البالغ من العمر 24 عاما، وهو مهندس من ولاية جامو، ترك رقم هاتفه وعرضا بالتبرع بإحدى كليتيه.

وقال شارما "أنا شاب أتمتع بصحة جيدة، ولهذا يمكنني أن أتبرع بإحدى كليتي إلى سوشما سواراج ".

وأضاف شارما أن "وزيرة الخارجية الهندية قدمت الكثير لأجل الهنود الذين يجدون أنفسهم عالقين في البلدان الأجنبية وهي أول وزيرة خارجية فعلت الكثير والكثير جدا لصالح الهنود في الخارج. إنها فتحت أ بواب الوزارة يوم الأحد لقضاء مصالح الهنود في الخارج، ولهذا السبب بادرت إلى التبرع بكليتي".

ومضى شارما إلى القول إنه أحد أنصار الحزب الحاكم، حزب بهاراتيا جاناتا، الحزب الهندوسي القومي.
وبالرغم من أن الوزيرة لم ترد على العروض الشخصية التي تلقتها، فإنها قدمت الشكر "للأصدقاء" الذين عرضوا التبرع بإحدى الكليتين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا