وساطة موريتانية لحل الأزمة الغامبية :|: السنغال "جاهزة" للتدخل العسكري إذا رفض الزعيم الغامبي تسليم السلطة :|: المدرسة الوطنية للادارة تتسلم دعما فنيا من مشروع تابع للاتحاد الأوروبي :|: الرئيس الغامبي المنهية ولايته يعلن حالة الطوارى :|: دراسة: 111 حالة إتجار بالبشر في تونس بين 2012 و2017 :|: محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|: غامبيا: المحكمة العليا تمتنع عن الحكم في طعن الرئيس جامى على الانتخابات :|: ولد الشيخ يغادر عدن وهادي يتمسك بالمرجعيات الثلاث :|: المحكمة المصرية العليا: تيران وصنافير مصرية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
اسماعيل هنية: إيران كاذبة لكننا نحتاج أموالها
 
 
 
 

قناة باكستانية: ترامب ولد في وزيرستان واسمه داوود خان

الأربعاء 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

في مفاجأة من العيار الثقيل، زعمت قناة "نيو نيوز" الإخبارية الباكستانية من خلال أحد التقارير أن ترامب ولد لأبوين باكستانيين في وزيرستان في عام 1946 وكان يحمل اسم داوود إبراهيم خان.

وذكر موقع ديلي ميل نقلا عن القناة الباكستانية أن هذه القصة التي نشرت في وقت سبق الانتخابات الرئاسية الأمريكية أثارت سخرية المشاهدين في الآونة الأخيرة عندما طفت على السطح من جديد.

فقد جاء في بداية التقرير الإخباري "صدق أو لا تصدق، ولد المرشح الرئاسي دونالد ترامب في باكستان وليس في أمريكا"، وأظهرت القناة الإخبارية صورة لصبي أشقر زعمت أنها صورة ترامب خلال الفترة التي قضاها في باكستان عندما كان في سن الطفولة.

وذكرت القصة الغريبة التي بثها التلفزيون الباكستاني منذ حوالي شهر أن قائدا في الجيش البريطاني الهندي قام بنقل ترامب إلى لندن إثر وفاة والديه في حادث سيارة ثم انتقل للعيش في أمريكا في عام 1955 بعد أن تبناه أبوان أمريكيان.

وتناول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خاصة على تويتر، مدى مصداقية القصة بسخرية شديدة، كما شنوا هجوما حادا على القناة متسائلين عن كيفية أخذ "وسيلة إعلامية محترمة" لمثل هذه القصة على محمل الجد واعتبارها "حقيقية".


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا