الأنشطة الختامية لوفد موريتانيا بواشنطن (إيجاز صحفي) :|: الرئاسة السنغالية تسعى للسيطرة على الاعلام الألكتروني :|: واشنطن: موريتانيا تحصل على قرض ب 7 مليارات أوقية :|: تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا :|: مقتل 4 أشخاص في تحطم طائرة شحن روسية بأبيدجان :|: محافظ البنك المركزي يشارك في الإجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين‎‏ :|: 5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك! :|: هل انشقت جماعة "الصحراوي" عن تنظيم الدولة.. وإلى أين؟/ م م أبو المعالي :|: وفد موريتاني يجتمع بواشنطن مع نائب رئيس البنك الدولي المكلف بإفريقيا :|: مساهل: الأيام المقبلة ستشهد فتح معبر حدودوي بين الجزائر وموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كينورس : التوسعة المكونة من مرحلتين ستحدث تحولا على مستوى تازيازت
موريتانيا .. تقاسم النجاح مع الشركاء / عبد الله الراعي
الحصاد ينشر نص النشيد الوطني الجديد
البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء
محمدي ولد سيدي ولد حننه في ذمة الله
وفاة الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال: وفد حكومي كبير للتعازي
المغرب يعلن المعارض ولد بوعماتو شخصا غير مرغوب فيه
الجيش الموريتاني يعتقل مهربين للمخدرات شمال البلاد (خاص الحصاد)
الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة
مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎
 
 
 
 

هجوم مدوى على قنصلية ألمانيا فى أفغانستان يؤدى بـ7 أشخاص وجرح أكثر من 128 شخصا

الجمعة 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

أ ف ب – أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها مساء الخميس عن هجوم أسفر عن ستة قتلى على الاقل على القنصلية الالمانية في مدينة مزار الشريف في شمال افغانستان، “انتقاماً” لمقتل مدنيين في قصف نفذته قوات الحلف الاطلسي الاسبوع الماضي في قندوز (شمال شرق).

وأسفر الهجوم بشاحنة مفخخة بكمية هائلة من المتفجرات، عن ستة قتلى كما ذكر مستشفى المدينة. وأوضحت الشرطة الاقليمية التي تحدثت عن سبعة قتلى، ان اثنين من الضحايا قتلا عن طريق الخطأ برصاص القوات الالمانية التي اعتقدت انهما مع المهاجمين.

من جهة اخرى، أصيب 128 شخصاً بجروح منهم 10 اطفال، كانت اصابات بعض منهم خطرة، كما اوضح المسؤول في المستشفى الاقليمي الدكتور نور محمد فايز. وأكد هذا الطبيب ان اثنين ممن نقلت جثثهم الى المستشفى قتلا بالرصاص.

وتحدث الجنرال حسيب الله قريشي، قائد قوات الشرطة لمنطقة شمال افغانستان، عن “سوء تفاهم مؤسف: فالقوات الالمانية وسعت النطاق الامني حول موقع الانفجار، وهذا ما لم يكن يعرفه المدنيان” القتيلان.

وقال مساعد قائد الشرطة الاقليمية عبد الرزاق قادري ان الرجلين “كانا مارين على دراجة نارية وتجاهلا التعليمات” التي تقضي بالتوقف.

وأضاف قادري ان الشرطة اعتقلت “مشبوها” بشن الهجوم، لكنه لم يقدم مزيداً من الايضاحات.

وامتنع المسؤولون الالمان في كابول عن الادلاء بأي تعليق.

ودان الرئيس اشرف غني الهجوم “الهمجي”، ووصفه بأنه “جريمة ضد الانسانية”.

- حفرة واسعة -

وقع الهجوم الذي احدث حفرة واسعة وتسبب بأضرار كبيرة، بعيد الساعة 23،00 (19،30 ت غ) وادى الانفجار الى تدمير الجدار الخارجي لحرم القنصلية القائمة في فندق مزار القديم، والى تحطم زجاج النوافذ على بعد بضعة كيلومترات. وايقظ السكان الذين سمعهم يبكون ويصرخون من الخوف والذعر.

ورفع عصف الانفجار سيارة اجرة صفراء وبيضاء كانت متوقفة على مقربة من القنصلية وألقاها في وسط الحفرة الواسعة.

وفي تغريدة على تويتر، تحدثت وزارة الخارجية الالمانية عن “معارك خارج المجمع القنصلي وداخله”. وقال مصدر ديبلوماسي في برلين ان وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتانماير دعا الى اجتماع أزمة ليلاً.

وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد الذي تبنى في بيان “العملية الاستشهادية”، أكد ان “المهاجمين” تمكنوا من دخول المبنى.

وفي تغريدة على تويتر، اعلنت حركة طالبان ايضاً مقتل المدنيين الاثنين برصاص القوات الالمانية.

- خطأ -

وأوضحت حركة طالبان انها شنت الهجوم “انتقاماً” من الغارات الاميركية في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر على قندوز (شمال شرق) التي أسفرت عن 32 قتيلاً على الأقل و19 جريحاً من المدنيين الذين تشكل النساء والاطفال القسم الاكبر منهم، وأدت الى تدمير 22 منزلاً، كما تقول الامم المتحدة.

وهذا الخطأ الجديد الذي ارتكبته القوات الاميركية المنتشرة في اطار مهمة الحلف الاطلسي الذي يقوم بعملية “الدعم الحازم”، حمل السكان على تنظيم تظاهرات غاضبة.

وأقر الجيش الاميركي بأن غاراته التي كانت تستهدف حركة طالبان أسفرت على “الارجح” عن مقتل مدنيين، وأعرب عن “أسفه”.

وتعتبر مزار الشريف التي انتشر فيها الجيش الالماني حتى نهاية 2014، واحدة من المدن الكبيرة التي تنعم بالهدوء، لكنها تتعرض لهجمات متكررة تشنها حركة طالبان. وتضم المدينة واحدة من كبرى القواعد الثلاث للقوات الجوية الافغانية التي يجرى بناؤها بمساعدة من حلف شمال الاطلسي.

وكان مدربون المان ما زالوا موجودين فيها الشهر الماضي.

وتستدعى القوات الجوية، الاميركية والافغانية، لدعم العمليات البرية للقوات الافغانية التي تستهدف متمردي طالبان وتنظيم الدولة الاسلامية.

وانتقدت الامم المتحدة في الفترة الاخيرة الارتفاع القوي جداً (+72% خلال سنة) في عدد الضحايا المدنيين خصوصاً لتلك الضربات.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا