ارتفاع صاروخي فى أسعار النفط :|: وزير المياه يتوجه إلى الجزائر وتونس :|: رجل يربي لحية من النحل (صورة) :|: بيان من رابطة الصحفيين الموريتانيين حول التحضير لمؤتمرها العام الثالث :|: منتدى المعارضة يشرح حول فحوى لقاء زعمائه بسفراء الاتحاد الأوروبي :|: يحي جامي يمنى بخسارة مفاجئة في انتخابات الرئاسة في غامبيا أمام آدم بارو :|: رئيس الجمهورية يدشن كلية الدفاع محمد بن زايد بنواكشوط :|: هولاند يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية :|: لماذا يتراجع أردوغان عن تهديداته بإسقاط الأسد؟؟../ عبد البارى عطوان :|: أسعار النفط تواصل ارتفاعها بعد موافقة أوبك على خفض الإنتاج :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
الطائرة الجديدة "آفطوط الساحلي" تغادر نواكشوط الى تونس في أول رحلة لها
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
كواليس محاكمة ولد امخيطير
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
أفضل جامعات العالم للعام 2016
إحذروا مراحيض المطارات
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
والدة فيدل كاسترو لبنانية
 
 
 
 

أدي ولد آدبه يكتب : أموات.. يرزقون

الثلاثاء 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016


الحياة والموت يقاسان بالمعنى، بالمنجز، أو بعدمهما، وليسا مجرد تواصل العملية البيولوجية، أو توقفها، وفي ضوء هذه الرؤية يمكن أن نكسر حدة مفارقة العنوان، فنفهم أن بعض الأحياء أموات، وبعض الأموات أحياء، حتى أن أحد الشعراء القدماء أعتبر الموت الحقيقي هو موت الأحياء، فقال:

ليس من مات فاستراح بميت * إنما الميت ميت الأحياء!

وعلى ضوء هذا يمكن أن نقول أن كثيرا من الأدباء والشعراء، الذين شغلوا حيزا من الحياة، واستحوذوا على مساحة من الأضواء، بفعل الدعاية، أو استغلال النفوذ، ومكنت لهم السلطات في الأرض، وبوأتهم المنابر، قد ماتوا الآن أحياء، رغم أنهم مازالوا يتنفسون، ويأكلون، ويشربون، ويستيقظون، وينامون... لأنهم كفُّوا عن الفعل الثقافي، والإنتاج الإبداعي، بسبب تغير الشروط السابقة، التي كانت تتوفر لهم، واصبحوا يعتاشون على الذكرى، ويحاولون استصحاب ماض قد تولى إلى غير رجعة، عبر محاولة التمسك بصدارة مشهد، لم يعد لهم، قد استحوذت عليه ناشئة جديدة، تتمتع بالحيوية، والدينامية الثقافية، والفاعلية الإبداعية، بحكم سيرورة الحياة وصيرورتها، التي مازالوا يكابرون في الاعتراف بها، وكأنهم يريدون توقيف حركة الزمن، عند النقطة التي توقف عندها نبضهم الثقافي، أنانية، ونكرانا فعليا لتناسخ الأجيال، الذي تقول نواميسه الكونية إن الحياة، «جيلٌ يَمُرُّ ويَأتِي بَعْدَهُ جِيلُ».

صحيح أن بعض عمالقة الأدباء، يظلون مهيمنين على المشهد الثقافي والإبداعي، مالئين الدنيا، وشاغلين الناس، طيلة حياتهم، وحتى بعد موتهم، لأن عطاءهم لا يشيخ، ولا يقبل الإحالة على التقاعد «المعاش»، حيث إن مددهم الإبداعي نابع من ذواتهم، أكثر مما هو مفتعل، أو مكتسب من شروط خارجية، غيْريَّة، قابلة للتبدل، وهذا هو مكمن الفرق الشاسع، والجَلِيّ، بين الإبداع الأصيل الحقيقي، والإبداع المصطنع، في معامل الدعاية الزائفة، والدعوى الباطلة....... التي تبْني أهراما من الزبد، أو الرمل، سرعان ما تنهار، وتتلاشى، أمام تبدلات طقسي البحر والبر لغير صالحها، حيث لا يعدوا هؤلاء أن يكونوا أبطالا، من سلالة «دون كيشوت»، يجيدون تقنيات الكر والفر، ولكن على «طواحين الهواء» فقط، في معترك الوهم، ومسرح الخيال.

أيها الأموات أحياء.. إنَّ تيسر قنوات الإعلام والتواصل، وتمردها على سيطرة الرقيب المتحكم، وسرعة نبض الحياة غير المشفقة، على من لا يستطيع مواكبتها بنفس السرعة، وبنفس دينامية التفاعل الخلاق، كلها أمور.. تستدعي منكم أن ترفعوا الراية البيضاء، وتعترفوا أنكم فارقتم الحياة، باعتبارها معنى متجددا، وإبداعا مستمرا... أجل.. إنكم- فعلا- مجرد أموات يرزقون!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا