البصل في صدارة قائمة أغذية السعادة :|: رئيس تواصل:" المنتدى كلف لجنة بدارسة خياراته أمام رئاسيات 2019" :|: رئيس UPR:" لن ندعو مراقبين دوليين للانتخابات المرتقبة " :|: Bp تنفي بيع حصتها في مقطع "السلحفاة" بموريتانيا :|: والي تيرس يجتمع بمركزيات نقابية في "سنيم" :|: نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: مؤتمر افريقي اقليمي حول تمويل المشاريع في انواكشوط :|: نقص مستوى فيتامين "د" في الجسم يزيد من الإصابة بمرض السكر :|: اتفاقية منحة بقيمة 20 مليون دولارمع البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
 
 
 
 

كاتبة مغربية تفوز بغونكور أرفع الجوائز الأدبية بفرنسا

الخميس 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

فازت الكاتبة المغربية ليلى سليماني بجائزة غونكور، وهي أرقى وأعرق جائزة أدبية في فرنسا، وذلك عن روايتها "أغنية هادئة" الصادرة هذا العام عن دار النشر العريقة غالميار.

وبهذا التتويج، أصبحت ليلى سليماني ثالث وجه أدبي عربي يتوج بتلك الجائزة بعد الطاهر بنجلون الذي فاز بها عام 1987 عن رواية "ليلة القدر" كما نالها الكاتب اللبناني أمين معلوف عام 1993 عن رواية "صخرة طانيوس".

و"أغنية هادئة" هي ثاني عمل سردي للكاتبة سليماني بعد رواية "في حديقة الغول". وقد وصلت للقائمة القصيرة إلى جانب ثلاث روايات أخرى هي "الآخر الذي نعبد" للكاتبة الفرنسية كاترين كيسيه، و"متوحشون" للفرنسي لريجيس جوفري، و"بلد صغير" للفرنسي الرواندي غايل فاي.

وتتناول الرواية قصة زوجين يعيشان في فرنسا، وبحكم أنهما موظفان فإنهما يضطران للاستعانة بخادمة للعناية بطفليهما، وما يلي ذلك من تبعات وخاصة العلاقة بين الخادمة والطفلين والتي تتطور إلى قتلهما.

وتقيم سليماني (35 عاما) في فرنسا منذ حوالي 15 عاما، وتفرغت للكتابة الأدبية منذ سنوات قليلة بعد أن اشتغلت بالمجال الإعلامي وتحديدا مجلة "جون أفريك" التي تصدر بالعاصمة باريس وتعنى بشؤون القارة الأفريقية.

يُشار إلى أن الفائز بجائزة غونكور التي رأت النور عام 1903 يحصل على مبلغ مادي رمزي (عشرة يوروهات) لكنه يستفيد من حقوقه كمؤلف من عائدات ارتفاع عائدات مبيعات عمله المتوج التي تصلت لمئات آلاف النسخ. وتشير بعض الأرقام إلى أن الاستفادة المادية للكاتب الفائز تقدر بأكثر من نصف مليون دولار.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا