مستشفى التخصصات الطبية في نواذيبو: نقلة نوعية في مجال التخصصات الطبية :|: زيارة السيسي للسعودية تمهد لتفعيل اتفاقيات بـ 25 مليار دولار :|: "ويتابيكس" ستباع لشركة أمريكية :|: الوزير ولد أوداعه ينتقد ضمنيا بيان الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله :|: اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فى ضلوعهما فى عملية BMCI :|: التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور :|: ما الذي دفع أسعار خامات الحديد للهبوط الدراماتيكي ؟ :|: ولد خباز : قيام الشيوخ بدورهم لا يحرم رئيس الجمهورية من صلاحيته و استخدام المادة 38 :|: عمد الترارزة يعلنون عن دعم التعديلات الدستورية :|: تكريم وزير التعليم العالي بوسام الاستحقاق الفرنسي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ما الذي جرى لديفيد بيكهام حتى أصبح وجهه هكذا؟
ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة
الجنرال عثمان ولد اعبيد لحمر في ذمة الله
اتحاد الأدباء: نحن هيئة أدبية ثقافية لا علاقة لها بالسياسة (بيان)
عقرب يلدغ راكبا على متن طائرة "يونايتد أيرلاينز" الأمريكية
كيف اتخذت "الجماعات الإرهابية" من موريتانيا قاعدة خلفية
أبو الغيط يشيد بالدور الذي قام به الرئيس الموريتاني
سيدي أحمد "الداه" ولد محمد رحمه الله ( بورتريه عن والد وزير الخارجية الأسبق " الديش")
6 فوائد للبطيخ منها الوقاية من "السرطان"
مقاربة "داسوزا".. من الموصل إلى كيدال / محمد محمود ولد أبو المعالي
 
 
 
 

طرد قائد قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان

الثلاثاء 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

طرد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قائد قوة حفظ السلام في جنوب السودان اللواء الكيني جونسون موغوا اونديكي، بعد تقرير أدان القوة واتهمها بالتقاعس عن حماية المدنيين خلال اندلاع أعمال العنف الأخيرة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال ستيفاني ديوجارك، المتحدث باسم الأمين العام، إن بان كي مون "طلب استبدال قائد القوة على الفور."

وكان تحقيق للأمم المتحدة، ظهر قبل ساعات، قد دعم المزاعم السابقة التي ذكرها موظفو الإغاثة والدبلوماسيون، في جنوب السودان، حول أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فشلت في التعامل مع الهجوم الذي شنه الجنود الحكوميون على مدنيين في مجمع دولي للإغاثة خلال القتال الطائفي في العاصمة جوبا.

وقُتل خلال الهجوم صحفي من جنوب السودان، كما تعرض الكثيرون من موظفي الإغاثة للضرب وتعرضت بعضهن للاغتصاب.

وتوصل التحقيق، الذي جري بناء على أوامر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى أن الصينيين والنيباليين العاملين في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والذين كانوا يتمركزون على بعد كيلومتر واحد من المجمع الذي تعرض للهجوم، لم تكن لديهم قيادة فعالة، كما أنهم كانوا يتبعون أسلوبا يهدف لتجنب المخاطرة.

وجاء بالتقرير أنه كان هناك حالة من "عدم الاستعداد، وقواعد قيادة وسيطرة غير فعالة، ومواقف تركز على تجنب المخاطر، مما أدى إلى فقدان الثقة، خاصة بين السكان المحليين ووكالات الإغاثة في قدرة إرادة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وفي الشرطة وفي قدرتهما على التعامل السريع والواقي لحماية المدنيين الذين يتعرضون للأخطار."


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا