CENI تبقى على من سجلوا عن بعد :|: انطباعات لمهاجرين سريين نجوا من الموت بالبحر ... :|: ازويرات :اختطاف شاب موريتاني والمطلوب فدية ب12 مليون أوقية :|: الرئيس الامريكي ترامب يرفع أسعار الذهب :|: انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|: رحلة البحث عن الذهب مستمرة في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: الذهب يهبط لأدنى مستوياته في عام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

طرد قائد قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان

الثلاثاء 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

طرد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قائد قوة حفظ السلام في جنوب السودان اللواء الكيني جونسون موغوا اونديكي، بعد تقرير أدان القوة واتهمها بالتقاعس عن حماية المدنيين خلال اندلاع أعمال العنف الأخيرة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال ستيفاني ديوجارك، المتحدث باسم الأمين العام، إن بان كي مون "طلب استبدال قائد القوة على الفور."

وكان تحقيق للأمم المتحدة، ظهر قبل ساعات، قد دعم المزاعم السابقة التي ذكرها موظفو الإغاثة والدبلوماسيون، في جنوب السودان، حول أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فشلت في التعامل مع الهجوم الذي شنه الجنود الحكوميون على مدنيين في مجمع دولي للإغاثة خلال القتال الطائفي في العاصمة جوبا.

وقُتل خلال الهجوم صحفي من جنوب السودان، كما تعرض الكثيرون من موظفي الإغاثة للضرب وتعرضت بعضهن للاغتصاب.

وتوصل التحقيق، الذي جري بناء على أوامر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى أن الصينيين والنيباليين العاملين في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والذين كانوا يتمركزون على بعد كيلومتر واحد من المجمع الذي تعرض للهجوم، لم تكن لديهم قيادة فعالة، كما أنهم كانوا يتبعون أسلوبا يهدف لتجنب المخاطرة.

وجاء بالتقرير أنه كان هناك حالة من "عدم الاستعداد، وقواعد قيادة وسيطرة غير فعالة، ومواقف تركز على تجنب المخاطر، مما أدى إلى فقدان الثقة، خاصة بين السكان المحليين ووكالات الإغاثة في قدرة إرادة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وفي الشرطة وفي قدرتهما على التعامل السريع والواقي لحماية المدنيين الذين يتعرضون للأخطار."


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا