تحويلات وتعيينات في مستشاري وزارة الخارجبية :|: انتهاء الافطار الرئاسي السنوي بنواكشوط :|: رمضان بموريتانيا ... تقاليد راسخة :|: موريتانيا بين التعريب والتغريب / المصطفى ولد البو كاتب صحفي :|: يوميات : حق الجار.. وما أدراك ما حق الجار(7) :|: حكم في "مونديال"2018: يعمل مند 25 سنة في النظافة ! :|: اتفاقية بين موريتانيا والصين لاستقدام بعثات طبية :|: 48.3 مليار يورو قيمة التبادل التجاري العربي الألماني :|: رئيس الجمهورية ينظم الافطار السنوي للساسة والإعلاميين :|: نشرمحضر تظلمات المسجلين بالخارج في التعليم العالي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
 
 
 
 

طرد قائد قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان

الثلاثاء 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

طرد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قائد قوة حفظ السلام في جنوب السودان اللواء الكيني جونسون موغوا اونديكي، بعد تقرير أدان القوة واتهمها بالتقاعس عن حماية المدنيين خلال اندلاع أعمال العنف الأخيرة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال ستيفاني ديوجارك، المتحدث باسم الأمين العام، إن بان كي مون "طلب استبدال قائد القوة على الفور."

وكان تحقيق للأمم المتحدة، ظهر قبل ساعات، قد دعم المزاعم السابقة التي ذكرها موظفو الإغاثة والدبلوماسيون، في جنوب السودان، حول أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فشلت في التعامل مع الهجوم الذي شنه الجنود الحكوميون على مدنيين في مجمع دولي للإغاثة خلال القتال الطائفي في العاصمة جوبا.

وقُتل خلال الهجوم صحفي من جنوب السودان، كما تعرض الكثيرون من موظفي الإغاثة للضرب وتعرضت بعضهن للاغتصاب.

وتوصل التحقيق، الذي جري بناء على أوامر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى أن الصينيين والنيباليين العاملين في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والذين كانوا يتمركزون على بعد كيلومتر واحد من المجمع الذي تعرض للهجوم، لم تكن لديهم قيادة فعالة، كما أنهم كانوا يتبعون أسلوبا يهدف لتجنب المخاطرة.

وجاء بالتقرير أنه كان هناك حالة من "عدم الاستعداد، وقواعد قيادة وسيطرة غير فعالة، ومواقف تركز على تجنب المخاطر، مما أدى إلى فقدان الثقة، خاصة بين السكان المحليين ووكالات الإغاثة في قدرة إرادة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وفي الشرطة وفي قدرتهما على التعامل السريع والواقي لحماية المدنيين الذين يتعرضون للأخطار."


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا