كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|: ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

ولد عبد العزيز : لا أريد مأمورية ثالثة وسنتصدى لكل من يريد زعزعة أمن الوطن

الجمعة 21 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


قال رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في كلمته الاختتامية للحوار الوطني الذي انعقدت اجتماعات ورشاته منذ أيام في قصر المؤتمرات إنه لامجال لطرح أمور شخصية لأن هنالك البعض للأسف يسعى دائما لإثارة الفتن و قد حاول ذلك عن طريق الثورات التي دمرت البلدان و حاول إثارته من خلال طرح قضايا تكمن في خيال أصحابها فقط بينما الهدف الأساسي هو تعزيز الديموقراطية لأن مخرجات هذا الحوار واضحة و لا تعني أي شخص و إنما تعني الشعب الموريتاني .

و تحدث الرئيس في كلمته عن الوحدة الوطنية و قال إن المسؤولين عن أزمات الماضي متقاعسون عن الحوار لان الهدف بالنسبة لهم أهداف شخصية .

و تحدث الرئيس عن المادتين عن 26 و 28 قائلا إن المادة 26 حرمت ثلاثين ألف شخص حسب الحالة المدنية و عليه فلن نغير دستورنا لمصلحة أي شخص و بالنسبة للمادة 28 فإن المستفيد منها هو أنا شخصيا و لم أتحدث عنها قط و لم أطالب بتغييرها أبدا و علينا أن نجعل من الدستور وسيلة لترسيخ الديموقراطية و تطويرها .

و أكد الرئيس أنه غير خائف من مطالبته بتغيير الدستور لكنه يعتقد أنه لا مصلحة للبلد في تغيير الدستور .

مضيفا ان المادة 28 صفحة مغلقة و من جعلها ذريعة لزعزعة الأمن ستتصدى له الدولة .

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا