انتخاب امتها بنت الحاج رئيسة للمنظمة النسوية ل UPR :|: دول الخليج ترحب بقمة ممولي دول الساحل في انواكشوط :|: مفوض حقوق الانسان :"حقوق الإنسان في موريتانيا عرفت نقلة نوعية " :|: انطلاق أشغال المؤتمرالنسائي للحزب الحاكم :|: موريتانيا - السعودية : اتفاقيات تعاون في مجال الشون الاسلامية :|: دول G5 الإفريقية ..من تحدي الفقر الى تحدي الإرهاب / محمد ولد سيدي :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول معالجة إشكالية الهجرة :|: فوز ولد المصطفى برئاسلة لجنة شباب UPR :|: السيسي: إفريقيا هي مستقبل الاقتصاد العالمي :|: JEUNE AFRIQUE: قمة دول الساحل بنواكشوط ناجحة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
 
 
 
 

الرئيس والخطاب التاريخي

سيدي ولد أمجاد إعلامي وكاتب مستقل

الجمعة 21 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


الليلة انتصرت موريتانيا وظهر الرئيس محمد ولد عبد العزيز بروح وطنية عالية، عندما أعلن احترامه الصريح للمواد المحصنة في الدستور وفي طليعتها التأكيد على مسألة المأمورية الرئاسية التي أثارت من الجدل ما أثارته في الساحة السياسية وخاصة في المعارضة قبل الموالاة .

في الحقيقة الرئيس ألقى خطابا تاريخيا في مرحلة حاسمة ، تقف فيها موريتانيا على مفترق الطرق ، فإما مسار واضح نحو المستقبل بترسيخ الديموقراطية والتناوب السلمي على السلطة ، وإما الارتكاس في مهاوي الفتن والاضطرابات التي عانت منها بعض الدول في المنطقة.

إنه خطاب تاريخي بامتياز رسم الدهشة على وجوه الموالين في القاعة قبل المعارضين خارجها ، وأظهر للرأي العام الدولي قبل الوطني. أن مصلحة موريتانيا فوق كل اعتبار وأن الديموقراطية منجز ينبغي أن يكون لصالح الجميع وليس لصالح الأشخاص أو الفئات.

فهنيئا لموريتانيا أولا وهنيئا لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز على هذا الخطاب التاريخي ، والذي سيزيد الثقة دون شك في مسارنا الديموقراطي وآفاقه المستقبلية .

أعجبتني في الرجل قوة الثقة في النفس والصراحة والصدق الواقعي ، حتى عندما قال إنه ألغى الدستور بانقلابات عسكرية في البلاد ، وهو ما لا يجرؤ على قوله حتى أقرب المدافعين عنه.

الآن وضع ولد عبد العزيز موريتانيا على مسار آمن وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ، فالرجل القوي لن يترشح لمأمورية ثالثة ،وسيكون رئيساً منصرفا في نهاية مأموريته الحالية ، في بلد قل فيه المنصرفون عن كرسي الحكم إلا بالتي والتي يا.
على الطبقة السياسية الوطنية أن تتوجه الآن إلى كلمة سواء بينها من أجل موريتانيا وموريتانيا فقط ، وأن نحترم جميعا للرئيس المنصرف احترامه للدستور في أهم مواده ألمحصنة ،واحترامه أيضاً لشعبه الذي خاطبه بلهجة شعبية واضحة وشجاعة ، أظنها كانت مقصودة ومدبرة حتى لا يتسرب مضمون ما كان سيفاجئ به الرأي العام في خطاب مكتوب على الورق .

لم أكن يوما كإعلامي وكاتب متواضع من شيعة الرئيس ومناصريه السياسيين لأغراض معينة ، ولا أريد الآن والرجل يعلن على الملأ اختيار رحيله بشكل ديموقراطي ، لا أريد من خلال الإعجاب بخطابه التاريخي اليوم ، إلا أن أعبر عن مفاجأة عميقة بالنسبة لي ، فقد كنت شخصيا غير مهتم بالحوار لا بمخرجاته ولا "مخروجاته" بلغة بعض حوارييه ، ما دام سيقود في نهاية المطاف إلى تكريس بقاء الزعيم الواحد وعبادة الفرد القاعد.

فمعذرة سيدي الرئيس لقد ظلمناك عندما اعتقدنا شبه جازمين ، أنك تحب المنصب الكبير أكثر مما تحب موريتانيا الكبيرة ، موريتانيا الشهداء موريتانيا أرض الرجال.

معذرة سيدي الرئيس والسماح.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا