تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات بوزارتي الثقافة والمالية :|: نقابة الصحفيين تعلن موعد مؤتمرها :|: مؤتمر رؤساء الكتل البرلمانية يصادق على برمجة مشروع قانون التعديلات الدستورية :|: "العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة" عنوان ندوة يالثقافي المغربي :|: وزيرالنفط يستقبل السفيرالسعودي المعتمد لدى موريتانيا :|: تمديد العمود الفقري لجزر الآزور في الأقليم الشمالي الغربي من البلاد :|: الخروج من أوروبا قد يكلف المصدرين البريطانيين 7.5 مليار دولار :|: تقرير دولي: محاكمة سيف القذافي لم تتوفر فيها معايير النزاهة الدولية :|: حزب تواصل يعلن تشكلة اللجنة التحضيرية لمؤتمره العام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سبعيني امريكي يسطو على بنك "ليهرب من زوجته"
أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا
أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي
هل ستحافظ أسعار خام الحديد على مكاسبها خلال 2017؟ / د. يربان الحسين الخراشي
وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"
 
 
 
 

عملية استعادة الموصل: الجيش العراقي "يسبق الجدول الزمني"

الثلاثاء 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


تقول الولايات المتحدة إن القوات العراقية تسبق الجدول الزمني المقرر لعملية استعادة الموصل من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء إعلان وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" عن تقدم القوات العراقية مع دخول العملية العسكرية يومها الثاني.
ويشارك في الجهد العسكري قوات البيشمركة الكردية ومقاتلين من الحشد الشعبي ذي الغالبية الشيعية.

الأمر يسير وفق الخطة العراقية، ولكن مرة أخرى، لا يزال الوقت مبكرا، وللعدو وجود هنا. سوف نرى ما إذا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سوف يصمد ويقاتل.

غير أن بيتر كوك المتحدث باسم البنتاغون حذر من أن عملية استعادة الموصل "قد تستغرق بعض الوقت" بينما لا يزال يتعين الانتظار لحين التيقن مما إذا كان مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية سوف "يصمدون ويقاتلون".

وكانت القوات العراقية والمقاتلين المتحالفين معها قد بدأت الزحف نحو مدينة الموصل، ثانية كبريات مدن العراق، فجر الاثنين.

وكان مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية قد استولوا على الموصل في شهر يوينو/حزيران 2014.

وفي هذا الوقت اختار زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي الموصل ليعلن منها خلافة إسلامية. ويقول كوك إنه لهذا تتسم استعادة الموصل بـ "الرمزية".

وقال المتحدث الأمريكي في مؤتمر صحفي في واشنطن "المؤشرات الأولية تقول إن القوات العراقية حققت أهدافها حتى الآن، وإنها سبقت الجدول الزمني المقرر لليوم الأول".

وأضاف "الأمر يسير وفق الخطة العراقية، ولكن مرة أخرى، لا يزال الوقت مبكرا، وللعدو وجود هنا. سوف نرى ما إذا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سوف يصمد ويقاتل".

ومضى كوك يقول "نحن على ثقة، مع ذلك، بأنه مهما يكن الحال، فإن القوات العراقيين لديهم القدرات على إنجاز المهمة، ونحن مستعدون مع بقية التحالف لدعمهم."

نواجه عدوا قويا، فهم لا يقاتلون الأكراد أو الشيعة فقط، إنهم يقاتلون العالم كله. نريد دحرهم لمصلحة الجميع.

وتقول التقديرات إن 30 ألفا من القوات العراقية والبيشمركة ومقاتلي العشائر السنية بدأوا التقدم نحو آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية الرئيسية في العراق بعد شهور من التخطيط.

ويشارك مقاتلون من الحشد الشعبي، وغالبيته من الشيعة، في العملية، ما أثار مخاوف من جانب أطراف مثل السعودية وتركيا من احتمال أن يكون لذلك تأثيرات على العراقيين السنة في الموصل.

ويعتقد بأن للتنظيم ما بين 4 آلاف إلى 8 آلاف مقاتل في الموصل.

وسيطر الأكراد على قرى عدة في الساعات القليلة الأولى من العملية، وأعلنوا مساء الاثنين أنهم حققوا كل أهدافهم الرئيسية، بما فيها استعادة 200 كيلومتر وتسع قرى في أٌقل من 24 ساعة.

وتمكنت القوات الكردية أيضا من تأمين قطاع كبير من الطريق الواصل بين أربيل، عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي شمال العراق، والموصل.

وقال جنرال كردي لمراسلة بي بي سي أورلا غورين "نواجه عدوا قويا، فهم لا يقاتلون الأكراد أو الشيعة فقط، إنهم يقاتلون العالم كله." وأضاف "نريد دحرهم لمصلحة الجميع".

غير أنه مع اقتراب القتال من مدينة الموصل، أثيرت مخاوف على سلامة المدنيين الذين ما زالوا محاصرين في المنطقة.
وقالت بريتي باتيل، وزيرة التنمية الدولية البريطانية إنه يتعين أن تكون حماية المدنيين "شغلا شاغلا".

بي بي سي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا