سعى رسمي لمنصب كاميرات مراقبة بوسط العاصمة :|: غدا : أول اجتماع للحكومة الجديدة :|: وزارة الصحة : تسجيل48 اصابة و81 حالة شفاء :|: أنبا عن دعوة من الرئاسة لوزيرين :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الشرطة تستدعي مزيدا من الشخصيات في ملفات الفساد :|: التعديل الوزاريّ وتطلعات الموريتانيين / إسلمو ولد سيدي أحمد :|: مطالبة لشركاء مجموعة الساحل بتنفيذ تعهداتهم :|: من غرائب المبدعين !! :|: التفاؤل بالأداء الاقتصادي ينعكس على مؤشرات الأسواق العربية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن تشكيلة الحكومة المرتقبة
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
هل يختفي فيروس كورونا قريباً ؟
عن المدرسة الجمهورية ...
سنة من تعهداتي / محمد عبد الله ولد سيدي
عام إرساء الأساس الصحيح / محمد فال ولد يحي
 
 
 
 

عملية استعادة الموصل: الجيش العراقي "يسبق الجدول الزمني"

الثلاثاء 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


تقول الولايات المتحدة إن القوات العراقية تسبق الجدول الزمني المقرر لعملية استعادة الموصل من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء إعلان وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" عن تقدم القوات العراقية مع دخول العملية العسكرية يومها الثاني.
ويشارك في الجهد العسكري قوات البيشمركة الكردية ومقاتلين من الحشد الشعبي ذي الغالبية الشيعية.

الأمر يسير وفق الخطة العراقية، ولكن مرة أخرى، لا يزال الوقت مبكرا، وللعدو وجود هنا. سوف نرى ما إذا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سوف يصمد ويقاتل.

غير أن بيتر كوك المتحدث باسم البنتاغون حذر من أن عملية استعادة الموصل "قد تستغرق بعض الوقت" بينما لا يزال يتعين الانتظار لحين التيقن مما إذا كان مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية سوف "يصمدون ويقاتلون".

وكانت القوات العراقية والمقاتلين المتحالفين معها قد بدأت الزحف نحو مدينة الموصل، ثانية كبريات مدن العراق، فجر الاثنين.

وكان مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية قد استولوا على الموصل في شهر يوينو/حزيران 2014.

وفي هذا الوقت اختار زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي الموصل ليعلن منها خلافة إسلامية. ويقول كوك إنه لهذا تتسم استعادة الموصل بـ "الرمزية".

وقال المتحدث الأمريكي في مؤتمر صحفي في واشنطن "المؤشرات الأولية تقول إن القوات العراقية حققت أهدافها حتى الآن، وإنها سبقت الجدول الزمني المقرر لليوم الأول".

وأضاف "الأمر يسير وفق الخطة العراقية، ولكن مرة أخرى، لا يزال الوقت مبكرا، وللعدو وجود هنا. سوف نرى ما إذا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سوف يصمد ويقاتل".

ومضى كوك يقول "نحن على ثقة، مع ذلك، بأنه مهما يكن الحال، فإن القوات العراقيين لديهم القدرات على إنجاز المهمة، ونحن مستعدون مع بقية التحالف لدعمهم."

نواجه عدوا قويا، فهم لا يقاتلون الأكراد أو الشيعة فقط، إنهم يقاتلون العالم كله. نريد دحرهم لمصلحة الجميع.

وتقول التقديرات إن 30 ألفا من القوات العراقية والبيشمركة ومقاتلي العشائر السنية بدأوا التقدم نحو آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية الرئيسية في العراق بعد شهور من التخطيط.

ويشارك مقاتلون من الحشد الشعبي، وغالبيته من الشيعة، في العملية، ما أثار مخاوف من جانب أطراف مثل السعودية وتركيا من احتمال أن يكون لذلك تأثيرات على العراقيين السنة في الموصل.

ويعتقد بأن للتنظيم ما بين 4 آلاف إلى 8 آلاف مقاتل في الموصل.

وسيطر الأكراد على قرى عدة في الساعات القليلة الأولى من العملية، وأعلنوا مساء الاثنين أنهم حققوا كل أهدافهم الرئيسية، بما فيها استعادة 200 كيلومتر وتسع قرى في أٌقل من 24 ساعة.

وتمكنت القوات الكردية أيضا من تأمين قطاع كبير من الطريق الواصل بين أربيل، عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي شمال العراق، والموصل.

وقال جنرال كردي لمراسلة بي بي سي أورلا غورين "نواجه عدوا قويا، فهم لا يقاتلون الأكراد أو الشيعة فقط، إنهم يقاتلون العالم كله." وأضاف "نريد دحرهم لمصلحة الجميع".

غير أنه مع اقتراب القتال من مدينة الموصل، أثيرت مخاوف على سلامة المدنيين الذين ما زالوا محاصرين في المنطقة.
وقالت بريتي باتيل، وزيرة التنمية الدولية البريطانية إنه يتعين أن تكون حماية المدنيين "شغلا شاغلا".

بي بي سي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا