موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|: 50 مليون دولار من الإمارات لإعادة بناء جامع النوري بالموصل :|: المحكمة الخاصة بقضايا الاسترقاق تصدر أول أحكامها :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

جنّبوا الشيخ بابه ولد الشيخ سيديا مهاتراتكم السياسية / بون عمر لي

الأربعاء 12 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


سمعت هذه الأيام في خضم مناقشة الإقتراحات الداعية إلى مراجعة كلمات النشيد الوطني شطحات كأنها تحمّل الشيخ بابه مسؤولية قصور المقطوعة عن أداء معاني وقيم النشيد الوطني، و لا يخفى ما في ذلك من تطاول وتجنّ على الأبرياء.
إن نقاش جدلية كتابة النشيد الوطني لا يعني الشيخ بابه

من قريب ولا من بعيد بقدر ما يعني جيل التأسيس الذي اضطر إلى اختيار قصيدة قديمة قالها الشيخ بابه في موضوع بيان منهجه الإصلاحي التربوي ودعوته إلى التزام السنة و محاربة البدع ولم يقصد بها نشيدا ولا أغنية يتغنى بها الناس،
- فما علاقة بابه إذا لم تكن كلمات قصيدته مناسبة لمعاني النشيد الوطني؟ وهل قالها في ذلك السياق؟ فقد توفي بابه سنة 1924 أي قبل الإستقلال ب 36 سنة

- وأزعم أنه لو طلب من بابه أن يؤلف نشيدا وطنيا لم نحتج االيوم إلى مراجعته، لأنه سيكون على المستوى المطلوب لأنه يعرف مقتضيات الأناشيد الوطنية أكثر منا، بحكم وعيه وثقافته ومعرفة القيم السلطانية .

- وأرى أن جيل التأسيس أيضا كان معذورا في اختيار هذه القطعة تحت ضغوط المشاكسات السياسية يومها لأن القطعة تشير إلى ما أشارت إليه الجمهورية الإسلامية الموريتانيا.

- أرجو أن يفهم الناس ذلك ولا يقحموا العلامة بابه ولد الشيخ سيديا في قضية لاناقة له فيها ولا جمل..

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا