مديرالصحة: تسجيل 39 إصابة جديدة و8 حالات شفاء :|: الرئيس يشارك في قمة لندن "للقاحات" عبر الفيديو :|: الشرطة بلقاء المحامي للمدونين الموقوفين :|: "غوغل" تضيف مزايا جديدة إلى أندرويد لتحسين النوم ! :|: في ذكرى رحيل الأيقونة ديمى بنت آبه / خالد عبد الودود :|: اجتماع للفريق الحكومي مع الهيئات الفنية لUN :|: تغييرات في مراكز شركة "سنيم" :|: إحالة ملف المتهمين بتسجيلات "واتساب" لأمن الدولة :|: وزيرالاقتصاد :"قمنا بتعبئة نسبة 55% من الموارد المالية" :|: "غيتس" يكشف الموعد المحتمل لتطوير لقاح "كورونا" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"كورونا" حالة جديدة وأسئلة متجددة / د . الحسين ولد مدو
الافتتاح الدراسي ... السيناريوهات المحتملة
تعويض بعض الديبلوماسيين في الخارج
من هو طبيب الفيروسات العربي الذي استدعته أمريكا لإنقاذها؟
عند طهي الدجاج.. احذروا 8 أخطاء "خطيرة" !!
زعيم كوريا يختفي مجدداً وسط اقالات هامة
الحمد لله / محمد الأمين ولد الفاضل
لماذا انتشركورونا فجأة بهذه الوتيرة في بلادنا؟
فلك : القمر ليس" صخرة ميتة"
"الطائرة-الصاروخ" انطلقت.. والهدف تحويل طاقة الشمس إلى الأرض
 
 
 
 

مالي: حركة سياسية مسلحة جديدة لطوارق تمبكتو

الثلاثاء 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


أعلن منشقون عن المجلس الأعلى لوحدة أزواد تأسيس حركة جديدة مسلحة تجمع بين قبائل الأنصار والأشراف، وتحمل اسم "التجمع من أجل العدالة في أزواد".

وأعلنت الحركة في بيانها الأول أمس الاثنين، انخراطها في عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، والتزامها باتفاق السلام الموقع في الجزائر.

ويأتي إعلان تأسيس الحركة أمس الاثنين، بعد يومين من مقتل القيادي في الجناح العسكري للمجلس الأعلى لوحدة أزواد الشيخ أغ أوسا، إثر تفجير سيارته من طرف مجهولين.

وأكد مراسل صحراء ميديا في المنطقة أن الحركة الجديدة تضم كوادر من طوارق مدينة تمبكتو من بينهم وزراء سابقون إضافة إلى منشقين عن الحركات الأخرى.

ويرأس الحركة الجديدة ناصر آل محمد إحماد، وهو وزير سابق ومقرب من الرئيس المالي الحالي، فيما يتولى قيادة الجناح العسكري للحركة العقيد العباس أغ محمد أحمد، وهو قائد قوات المجلس الأعلى لوحدة أزواد جهة فرش، وغرغندو، وراس الماء.

ويعد التحالف الجديد الذي يرأس جناحه السياسي حاما أغ محمود، وفقا للمراقبين أقوى التحالفات التي شهدتها منطقة شمال مالي المضطربة أمنيا في العقود الماضية.

وتزايدت في الآونة الأخيرة أعداد الحركات المسلحة في شمال مالي، فيما تصاعدت وتيرة العنف في الإقليم الذي تنتشر فيه قوات أممية وأخرى فرنسية.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا