حصيلة قطاع التهذيب خلال 10 سنوات :|: تقرير : النمو في موريتانيا يصل إلى معدل 6.2% :|: تعيين وحيد في مجلس الوزارء" بيان" :|: تعيين رئيسي اللجنتين الشبابية والنسائية للمرشح الرئاسي ولد الغزوااني :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يعين 5 منسقين لحملته العامة :|: اجتماع مجلس الوزراء ... ترقب لتعيينات في بعض القطاعات :|: انخفاض أسعار النفط اليوم بعد ارتفاع المخزون الأمريكى :|: BP : حقل "احميم"سيوفر الطاقة المنزلية مدة 30 عاما :|: وضع الحجر الأساس لمركزالتكوين في مجال تقنيات النفط والغار :|: توقعات بارتفاع درجة الحرارة غدا الخميس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
مؤامرة تواصل.. إنكم تنزفون!
رمضان فرصة للعبادة والحفاظ على الجسم
 
 
 
 

الوطنية لا تشترى من حوانيت النخاسة الاستعمارية / المختار ولد عبد الله

الثلاثاء 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


تدوينة : خوف البعض من مواجهة الحقيقة وإصراره على المكابرة في الدفاع عن مواقف لا يمكن الدفاع عنها لا يضاهيه أحيانا إلا التنكر المفضوح للمقاومة المسلحة للاستعمار التي حمت المقاومة الثقافية وأججت لهيبها..... التاريخ لا يرحم والوطنية لا تشترى من حوانيت النخاسة الاستعمارية، إنها فعل الدم والنار واللوح والقلم، إنها مفعول لجمع الموريتانيين بكل المرجعيات الدينية والثقافية والاجتماعية على امتداد طول وعرض الوطن وعمقه، بكل الأطياف والألوان، بما فيها لون الدم الذي يخيف البعض ويجعل من خوفه كابوسا يعشعش في عظامه وعروقه، تنكرا و تطيرا رخيصا من حمرة دماء الشهداء الأبرار الذين كانوا من كل مكونات المجتمع وطبقاته وشرائحه، دون استثناء.....

البعض منا يقدس الحبر ويبخس الدم، والبعض الآخر يمجد السيف جهرا، ويلعن اللوح والقلم في قرارة نفسه......البعض منا للأسف الشديد يحتقر المقاومة العسكرية سرا ويتظاهر بتكريم المقاومة الثقافية نفاقا..... دون أن يفعل شيئا من أجل تخليد ذكرى من قاوموا الاستعمار بكل أصناف وأنواع مقاومة المستعمر الغاشم، وهم من احترق دمهم ـ نعم دمهم، لأنه دم واحد ـ احترق تعبا وتفكيرا وجلادا وصبرا في مواجهة ويلات الاستعمار والإذلال، وسالت بطاح وأودية وسهول الوطن بمهجهم حمراء قانية دون استباحة الدين والهوية والكرامة......

دعونا من ثقافة التلفيق والتخوين والتسفيه، فموريتانيا كل لا يقبل المحاصصة، وتاريخ مقاومتها بشقيها الثقافي والمسلح تاج يسع رؤوس الجميع.... هو تاج الشعب و مجده وتاريخه... مهما تقاعس المدافعون عن عقيدة "رهاب الدم"....
فالحبر والدم اختلطا ذات يوم بصفرة رمال شنقيط ، ولن تقبل أرواح شهداء الملحمة أن يعود الدم إلى أبدان أصحابها الكرماء، ولن تقبل أسفار المجد والفكر والثقافة التي سطرها أجدادنا أن يًغسل حبرها بماء الاستكانة، ولن تقبل رمالنا أن تدوسها أقدام النكران والجحود لتضحيات ليست بحاجة إلى خلافاتنا ولا إلى اتفاقاتنا من أجل أن تظل مكتوبة بحروف من دم وحبر وطين على جدار الزمن...... حتى لا يقال إننا بعنا أمجاد الوطن مقابل "موضة رهاب الدم"..... وأي عار هو ذلك العار....

ملاحظة: مضمون هذه التدوينة ليس قابلا للحوار، لأنه يقع من نفس صاحبه موقع "الرصيد" الثابت الذي لا يقبل التحويل. لذلك لن أرد على المعلقين، وعذرا مسبقا مع كامل التقدير.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا