المنتدى يتوصل لاتفاق انتخابي يعلن عنه غدا :|: هام :أطعمة رافعة للمناعة خافضة للأمراض :|: كأس العالم: نيجيريا تهزم أيسلندا وتمنح "طوق نجاة" للأرجنتين :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمكافحة الارهاب :|: كأس العالم: انطلاق مباراة نيجيريا وأيسلندا :|: خطير : مرض السكري "نوع2" يقود إلى السرطان :|: الفاو: تسجيل ارتفاع في أسعار الغذاء العالمية :|: كأس العالم : البرازيل تفوز بصعوبة على كوستاريكا :|: سلطة تنظيم الاتصالات تهدد بفرض عقوبات :|: موريتانيا تحتفل بإطلاق منشورات الشاعرة خديجة عبد الحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
طلبة موريتانيون بتونس يعتصمون طلبا لمنحهم
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
تلفزيون لبنان يبث كأس العالم "روسيا 2018"
 
 
 
 

أما أنا فلن أحاور النظام / محمد الامين ولد لكويري

الخميس 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


إنني مؤمن بأن الحوار وحده هو الذي يمكن أن يقود إلى الحق الذي لا مراء فيه، وأنه لا أحد حباه الله نصيبا من العقل إلا وهو يطلب الحق، ويبحث عن الحقيقة، ينشد الصواب ويبحث عنه،

هاربا من الخطء، كما أنه لا سبيل للتفاهم بين الناس وتقارب وجهات نظرهم غير الحوار، فبالحوار وحده يمكن أن يجتمع ويتوحد من أفكار الناس وأهدافهم ما شتته سنة الكون التي جعلت كل إنسان في واد وغيره في واد.

أجل إنني مؤمن أن الاختلاف فطرة فطر عليها بنو البشر، وقضاء إلهي أزلي، وأنه ما من آلية للتعامل مع هذا الاختلاف ــ دون أن يتم فرض الرأي الآخر ــ إلا الحوار، فلولا الحوار لما توقف الكثير من الحروب التي أتت على الأخضر واليابس، ولولاه لما تم تفادي أخرى، ولولاه لما دخل الناس في دين الله أفواجا، كما أني أعلم أيضا أن الحوار أسلوب يلجأ إليه دوما الطرفان المتكافئان حتى يخرج كلاهما بدون أن يخسر أو يهان.

أما أن يدعو إليه الطرف الأقوى، والذي لن يربح شيئا من الحوار ولن يخسر شيئا بعدمه؛ فهي فرصة لا كالفرص، فرصة يعد احتمال تكرارها من شبه المستحيلات، فرصة ينبغي أن ينتهزها الطرف الآخر فور حصولها حتى لا يمنح خصمه وقتا للتراجع عنها، فيخسر خدمة لا يستحقها، وقد تم تقديمها إليه على طبق من ذهب.

لكني رغم كل ذلك لن أشارك في الحوار المرتقب مع النظام بأي حال من الأحوال، وسألجأ إلى ما عهدته من حيل ومراوغات وأساليب تعطيني مبررات لرفضي دخول الحوار، مبررات أقدمها للرأي العام، ولقلة من أنصاري لا زالت منخدعة بنهجي وأهدافي، ولو كانت تلك المبررات أوهن من بيت العنكبوت.

إن نجاح الحوار المرتقب مكسب يضيفه النظام القائم إلى مكاسبه الكثيرة، هذا النظام لذي أكن له من الحقد ما لو كان فوقه لأظله أو تحته لأقله، فقد سلب شعبيتي القليلة، وبدد أحلامي الكثيرة أيدي سبا.

لن أشارك في حوار ربما كان ينتظر منه أن يفضي إلى انتخابات لا تخدمني شخصيا، بلى سأقاطعها، وسأشكك في نزاهتها إن هي حصلت، إنها لا تخدم إلا البلد أو غريمي الوحيد النظام القائم حاليا، لأن الجزء الأكثر من الشعب الموريتاني يعتبر رأس هذا النظام صمام أمان البلاد، خاصة بعد ما نجح في التصدي للإرهاب وإبعاد خطره، إضافة إلى المكاسب التي تحققت في عهده من تحقيق الحرية، وتعزيز مكانة الإسلام في البلاد بفتح إذاعة القرآن وقناة المحظرة، وطباعة المصحف الشريف، واكتتاب عشرات الأئمة، وإنشاء مجلس للفتوى والمظالم. هذا النظام الذي تراه الغالبية العظمى من الشعب، حقق من الإنجازات في سبع سنوات ما لم يتحقق في خمسين سنة، إنجازات طالت جميع مناحي الحيات، بدأ بالحرب على الفساد والمفسدين، وبالإحصاء البيومتري الذي وصفه الأعداء بالعمل الجبار، ودعم أسعار المواد الأساسية حتى تكون في متناول ذوي الدخل المحدود، وانتهاء بإنشاء أكبر مطار في شبه المنطقة، مطار انواكشوط الدولي، الذي يعد أهم مرفق ستتحقق بموجبه أهدافا استراتيجية تنعكس إيجابا على الحياة الاقتصادية للسكان، والذي يعتبره المراقبون أكبر مشروع شهده البلد... إلى غير ذلك من مكاسب وإنجازات تحققت ــ وللأسف الشديد ــ في عهد هذا النظام، إنجازات ومكاسب كانت قبله عنقاء مغرب.

لن أعارض معارضة إيجابية منصفة، ترحب بما يقوم به النظام من أعمال تراها إيجابية، وتنتقد ما تراه سلبيا، فتلك ليست من مصلحتي الشخصية، بل سأعارض كل ما يقوم به النظام سلبا كان أو إيجابا، ولو وضع الشمس في أيمان هذا الشعب والقمر في أيساره، فلا تهمني مصلحة لا تخدمني شخصيا، سأنتقده أي انتقاد وأنعته بأبشع النعوت، سواء كان متصفا بها، أو كان بريئا منها براءة الذئب من دم يوسف.

إن ما سيجعلني أتخلى عن معارضة النظام نهائيا، وعن انتقاد كل ما يتخذه من قرارات، أيا كانت، بل ما سيجعلني أخدم النظام بكل ما أوتيت من قوة، هو أن أكون أنا رأسه، هو أن يتم لي فسح المجال حتى أتمكن من الوصول إلى سلطة طالما شغفت بها، واكتويت بنار فراقها".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا