الناطق باسم الحكومة والأمينة العامة للحكومة يعلقان على نتائج مجلس الةوراء :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات ومراسيم :|: الرئيس الموريتاني ينجح في تأجيل التدخل العسكري في غامبيا :|: وساطة موريتانية لحل الأزمة الغامبية :|: السنغال "جاهزة" للتدخل العسكري إذا رفض الزعيم الغامبي تسليم السلطة :|: المدرسة الوطنية للادارة تتسلم دعما فنيا من مشروع تابع للاتحاد الأوروبي :|: الرئيس الغامبي المنهية ولايته يعلن حالة الطوارى :|: دراسة: 111 حالة إتجار بالبشر في تونس بين 2012 و2017 :|: محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
اسماعيل هنية: إيران كاذبة لكننا نحتاج أموالها
 
 
 
 

أبطال التاريخ..! / سيدي محمد ولد ابه

الثلاثاء 4 تشرين الأول (أكتوبر) 2016


سئل القائد الفرنسي نابليون بونابارت عن كيفية مواجهة المصاعب فقال "إن أفضل وسيلة للتغلب على الصعاب هي اختراقها".. قد يكون الرئيس محمد ولد عبد العزيز أعجب بهذه الفكرة، التي تمثلها حرفيا في أكثر من موقعة بدءا بتصحيح المسار صبيحة الـ6 أغسطس 2008 مرورا بطرد سفير الكيان الصهيوني ذليلا في مارس 2009، وانتهاء بالقمة العربية التاريخية في نواكشوط، وغير ذالك من قرارات وتوصيات ومكاسب كانت في عداد المستحيلات قبل أن تتجسد واقعا معاشا على أرض الملثمين هذه.

حاول الرئيس محمد ولد عبد العزيز على مدار السنوات الماضية السير على خطى أبطال التاريخ، الذي يضحون من أجل الآخرين، فجسد شخصيات جيل حركات التحرر في إفريقيا والوطن العربي، من أمثال نيكروما وجمال عبد الناصر وباتريك لومومبا وأحمد بن بلله، خلال توليه رئاسة الاتحاد الإفريقي 2014، فدعا إلى وحدة القارة، اقتصاديا وسياسيا ورفع التحديات التي تواجه قطار التنمية منذ سنوات الاستقلال.

وعمل قدر جهده على تجسيد هذه الرؤية ونجح إلى حد بعيد رغم ضيق الوقت وذات اليد في حل نزاعات ولدت مع القارة، وأعاد بصيص الأمل للشباب الإفريقي الذي تتقاذفه قوارب الموت في محيطات العالم

وعلى المستوى العربي نجحت دبلوماسية الرئيس محمد ولد عبد العزيز في عقد القمة العربية في نواكشوط، التي زارها بالمناسبة عدد من قادة العرب لأول مرة في حياتهم.

تحولت موريتانيا خلال سنوات قليلة إلى نقطة ارتكاز في المشهد الإقليمي والدولي، بعد النجاح الباهر للمقاربة الموريتانية لمواجهة الإرهاب والتطرف، بعد مقاربات مماثلة في مجالات التنمية تحقق بفضلها لهذا الشعب ما لم يتحقق خلال 50 سنة على أيدي أجيال من الرؤساء وقادة الرأي والفكر والسياسة..

اليوم تدخل موريتانيا مرحلة جديدة من تاريخها السياسي تتشكل بذرتها هذه الأيام في قصر المؤتمرات بسواعد النخبة الوطنية بكل أطيافها، مرحلة ستعيد كتابة التاريخ من جديد، بقلم صانع تاريخها الحديث ومفجر نهضتها التنموية الرئيس محمد ولد عبد العزيز..

ستفضي المشاورات الجارية إلى رزمة من القرارات والتوصيات المتعلقة بتعديل دستوري، ليست له صلة بالمأمورية الرئاسية التي يدور حولها المخلفون عن الحوار منذ ولوجهم عالم السياسة مصادفة.

التغييرات الدستورية المقترحة تتعلق أساسا بإلغاء مجلس الشيوخ، وتغيير النشيد والعلم الوطنيين، ذالك أن الأول لا يزمر للدولة الوطنية من قريب أو بعيد، أما الثاني فلا رمزية فيه للمقاومة الموريتانية للاستعمار، لذلك ارتأى البعض إضافة لون أحمر إلى ألوانه تخليدا لذكرى رجال خضبت دماءهم هذه الأرض التي نعيش فوقها اليوم.

وهناك توصية ثالثة بأن تتضمن ديباجة الدستور إشادة بأبطال المقاومة على غرار دساتير دول وشعوب العالم التي تحترم نفسها.

فهل ترون في هذه التعديلات ما يمهد لمأمورية ثالثة أورابعة، أو ما يمدد فترة حكم الرئيس، أيها الواقفون على رصيف الحياة..

"اللاهثون على هوامش عمرنا سيان إن حضروا وإن هم غابوا.."

وتبقى " أفضل وسيلة للتغلب على الصعاب هي اختراقها".

والقافلة تسير..

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا