اسنيم تعتذر ضمنيا عن مطالب العمال بسبب أسعار الحديد :|: اركيز: براعم المديح تمبيعلي 2017 انشاد فردي وجماعي يبهر الحضور (صور) :|: تهريب السجائر الأمريكية.. مخاطرة الموريتانيين نحو "الثراء" :|: ترحيب أممي بانسحاب البوليساريو من منطقة الكركرات :|: علموهم / د صالح الفهدي ( أشهر مقال عربي لهذا الأسبوع ) :|: سفارة قطر تهدي "باصا" للمنتدى الموريتاني للصم :|: وزير الدفاع الأمريكي يوجه تحذيرا شديد اللهجة لقطر بسبب "الإخوان" :|: «داعش» يعتذر لإسرائيل بعد استهداف «الجولان» بصاروخ :|: مستشفى التخصصات الطبية في نواذيبو: نقلة نوعية في مجال التخصصات الطبية :|: زيارة السيسي للسعودية تمهد لتفعيل اتفاقيات بـ 25 مليار دولار :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجنرال عثمان ولد اعبيد لحمر في ذمة الله
عقرب يلدغ راكبا على متن طائرة "يونايتد أيرلاينز" الأمريكية
كيف اتخذت "الجماعات الإرهابية" من موريتانيا قاعدة خلفية
6 فوائد للبطيخ منها الوقاية من "السرطان"
سيدي أحمد "الداه" ولد محمد رحمه الله ( بورتريه عن والد وزير الخارجية الأسبق " الديش")
مقاربة "داسوزا".. من الموصل إلى كيدال / محمد محمود ولد أبو المعالي
تكريم وزير التعليم العالي بوسام الاستحقاق الفرنسي
اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فى ضلوعهما فى عملية BMCI
وزير الدفاع الأمريكي يوجه تحذيرا شديد اللهجة لقطر بسبب "الإخوان"
«داعش» يعتذر لإسرائيل بعد استهداف «الجولان» بصاروخ
 
 
 
 

أسعار النفط ترتفع مع اجتماع المنتجين بالجزائر

الأربعاء 28 أيلول (سبتمبر) 2016


ارتفعت أسعار النفط العالمية بالتزامن مع انعقاد منتدى الطاقة الدولي الذي بدأ أعماله الاثنين الماضي في الجزائر ويستمر ثلاثة أيام، والذي ستعقد على هامشه اجتماعات للدول المنتجة الكبرى للبحث في سبل تعزيز الأسعار.

وفي أواخر النهار ارتفع سعر مزيج برنت العالمي نحو دولار للبرميل، أي أكثر من 2%، ليصل إلى 46.9 دولارا للبرميل، كما زاد سعر الخام الأميركي بنسبة مماثلة ليصل إلى 45.4 دولارا للبرميل.

وتترقب أسواق النفط اجتماعا غير رسمي لأعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على هامش الاجتماع، وذلك لمناقشة اتفاق محتمل لتقليل الكميات الفائضة في الأسواق بهدف تعزيز الأسعار، كما يفترض أن يجتمع أعضاء أوبك مع روسيا أكبر منتج للنفط في العالم.

وصرح وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي اليوم قبيل بدء الاجتماعات بأن بلاده تؤيد تثبيت مستويات إنتاج النفط عالميا لدعم الأسواق، وعبر عن أمله في أن يوافق جميع أعضاء أوبك على ذلك.

المسألة الإيرانية

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز إن إيران -وهي من أكبر المنتجين في أوبك- أصبحت تنتج النفط وتصدره بالمعدلات نفسها التي كانت تحققها قبل العقوبات الغربية.

وقد عبرت إيران مرارا عن رفضها المشاركة في مبادرة تثبيت مستويات إنتاج النفط، وقالت إن من حقها أن تستثنى من ذلك حتى ترفع إنتاجها إلى مستوى ما قبل العقوبات وهو نحو أربعة ملايين برميل يوميا.

وفي هذا السياق، صرح وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه اليوم قبل مغادرته طهران إلى الجزائر بأن اجتماع أوبك غير الرسمي هو "اجتماع تشاوري، وهذا كل ما يجب توقعه منه". وأضاف أن هذه المحادثات "يمكن أن تستغل في قمة أوبك بـفيينا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة في مؤتمر صحفي أمس الأحد إن الجزائر ستعمل على التقريب بين الموقفين الإيراني والسعودي خلال الاجتماع. وكانت السعودية قد شددت في السابق على ضرورة أن يشارك كل المنتجين الكبار في جهود تثبيت الإنتاج.

وعبر بوطرفة عن تفاؤله بإمكانية اتخاذ قرارات في ختام الاجتماع الذي قد يتحول إلى اجتماع رسمي استثنائي إذا توافق الأعضاء على ذلك، ودعا إلى عدم الحكم عليه بالفشل المبكر.

وعلى الرغم من ارتفاع أسعار النفط اليوم فإن المحللين يحذرون من الإفراط في التفاؤل بعد عامين من الخلافات بين أعضاء أوبك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا