موريتانيا والجزائريتطلعان لتطويرمعبرهما البري :|: سيلبابي : توقيف مجموعة منقبين من طرف فرقة الدرك :|: صدورالنشرة اليومية لوزارة الداخلية حول وضع البلد :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: تحديد فترة التسجيل بالمدارس العمومية :|: الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي :|: كيف أثرت هجمات "أرامكو" على أسعارالنفط في العالم؟ :|: غريب: رضيعة تتغذى بالقهوة بدل الحليب ! :|: ملف النظافة بنواكشوط وأنباء عن وصاية جديدة :|: وظائف رسمية شاغرة تنتظرالتعيينات بمجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
حسب دراسة حديثة : المشروبات الغازية قد تسبب الوفاة
تحلم الدوحة بما ينفيه الواقع /فاروق يوسف
الحفاظ على الكفاءات ضرورة المرحلة/الولي سيدي هيبه
 
 
 
 

وزارة الوظيفة العمومية ترد على منتقدي شروط الاكتتاب الجديد

الثلاثاء 27 أيلول (سبتمبر) 2016


في إطار الإصلاحات التي تقوم به الحكومة على كافة المستويات عامة وعلى مستوى الوظيفة العمومية خاصة يتم القيام بجملة من الإجراءات تستهدف خلق مناخ موات للتنمية، من خلال توفير المصادر البشرية القادرة على النهوض بالقطاع العمومي.

وقد قام القطاع باكتتابات كبيرة توالت خلال السنين الأخيرة، وستتواصل من أجل رفد الإدارة بالمصادر البشرية الكافية، ولتوفير فرص الشغل للشباب العاطل عن العمل.

ومن المعلوم أن الحكومة منشغلة بتسوية وضعية العمال غير الدائمين التي أهملت سنين طويلة وتكدست أعدادهم في القطاع العمومي، فقامت بجملة من الإجراءات الهادفة إلى ضمان حقوق هذه الفئة.

وفي هذا الإطار تأتي المسابقة الحالية الخاصة باكتتاب مائة وعشرة عناصر، حيث وفرت فرصا خاصة للعمال غير الدائمين الحاصلين على شهادات لترقيتهم من وضعية العقدويين الحالية إلى وضعية الموظفين، لهذا اشترطت الخبرة والتكوين. وهو إجراء يسعى القطاع من خلاله إلى دمج هذه الفئة، وفتح الفرص أمامها لنيل حقوقها في الترقية والتحفيز.

وعلى هذا الأساس فإن الإعلان الخاص بهذا الاكتتاب يجب أن يفهم في هذا الإطار، دون إعطائه أي تفسيرات أخرى قد تخرجه عن سياقه.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا