محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|: رئيس الجمهورية يصل الخرطوم في مستهل زيارة تدوم يومين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
 
 
 
 

الوزير الاول :PNB انتقل من 700 مليار أوقية سنة 2008 إلى 1600 مليار أوقية 2016

الجمعة 23 أيلول (سبتمبر) 2016


قدم الوزير الأول يحيى ولد حدمين أرقاما حول المعطيات التي تؤكد النقلة النوعية التي حصلت في البلاد بفضل انتهاج سياسة محاربة الفساد، مبرزا ارتفاع الناتج الوطني الخام PNB من 700 مليار أوقية سنة 2008 إلى 1600 مليار أوقية حاليا .

وأوضح الوزير الأول خلال اجتماع مع الامناء العامين ومسيري المال العام اليوم أن محاربة الفساد خيار استراتيجي لرئيس الجمهورية لقناعته الراسخة بأن الفساد معيق جوهري في مسار التنمية، وان الوسائل الضخمة التي اهدرت في الماضي وأثقلت كاهل الشعب الموريتاني بديون باهظة، لم تعط أية نتيجة بسبب الفساد، بل إن الفساد أثر سلبا بشكل مباشر على الاخلاق العامة بدرجة جعلت منها وسيلة لتشريعه وحمايته.

وقال إنه لو كان تسيير البلاد قبل 30 سنة على نحو ما هو عليه الآن، لكانت البلاد قد قطعت أشواطا بعيدة على طريق التقدم والنماء.

وخلص الوزير الأول إلى القول بأن كل الانجازات التى تحققت في عموم البلاد، ليست وليدة موارد جديدة، ولكنها ثمرة سياسة حكومة رشيدة، تعي حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها وتدرك أن الفساد عائق جوهري في مسار التنمية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا