هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|: هبوط اضطراري لطائرة فرنسية بسبب تسرب وقود :|: أويحيى: قطر أنفقت 130 مليار دولار لتخريب 3 دول عربية :|: كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية
كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟
الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار
أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020
لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة
 
 
 
 

الصحف الورقية تحتجب لمدة يوم بسبب المصاعب

الأربعاء 21 أيلول (سبتمبر) 2016


قررت الصحف الورقية الموريتانية الاحتجاب عن الصدور يوم الأربعاء القادم، وذلك لفتا لانتباه السلطات والفاعلين الوطنيين والشركاء الدوليين إلى المرحلة الصعبة التي تمر بها هذه الصحافة "التي تمثل أحد ركائز التنمية ورموز الديمقراطية في البلد".

وقال بيان مشترك لمدراء الصحف الورقية بموريتانيا، إن الصحافة الورقية تعاني وضعا غير مسبوق اليوم يهددها بإفلاسها التام خلال فترة وجيزة بسبب تضافر جملة العوامل، من بينها الوضعية الصعبة التي تواجهها الصحافة الورقية عموما عبر العالم، منذ سنوات بسبب ثورة الإعلام الرقمي، التي استدعت تدخل حكومات دول عديدة لإنقاذها وضمان استمرارها.

وكذلك غلاء تكاليف إقامة المؤسسات الصحفية الورقية وتكاليف تسييرها مقابل رخص المقاولات الالكترونية رغم الديمومة والثبات اللذين تتمتع بهما الصحافة الورقية.

وتحدث البيان عن تقادم وضعف خدمات ومستوى الطباعة في البلاد، وعدم القيام بأي جهود ملموسة لتحديثها والنهوض بها، حيث ان طباعة الصحافة الورقية ما تزال تتم في المطبعة الحكومية الوحيدة، وهي مطبعة عتيقة بنيت قبل خمسين سنة في ستينات القرن الماضي.

وانتقد البيان غلاء أسعار الطباعة رغم تواضع مستواها والدعم الكبير الذي تتلقاه من صندوق دعم الصحافة سنويا، وكذلك انعدام الاستثمار الحكومي والتشجيع اللازم من الحكومة ومؤسساتها المالية للاستثمار في هذا المجال لتطويره.

كما تحدث البيان عن انعدام مؤسسة وطنية للتوزيع ظلت الصحافة الورقية المستقلة تطالب بها منذ إنشاءها منذ ١٩٩١. مما جعل توزيع الصحافة الورقية محصورا في مربع صغير من العاصمة انواكشوط، بدل أن يتجاوزها إلى مختلف المدن الداخلية.

وانتقد البيان تراجع اهتمام شركات الاتصال التي مثلت خلال السنوات الأخيرة أهم داعم عن طريق الإعلانات للصحافة الورقية بهذه الصحافة، لصالح الوسائط الالكترونية والوسائط السمعية البصرية.

وكالة الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا