ما الذي جرى لديفيد بيكهام حتى أصبح وجهه هكذا؟ :|: أبو الغيط يشيد بالدور الذي قام به الرئيس الموريتاني :|: أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء :|: اتحاد الأدباء: نحن هيئة أدبية ثقافية لا علاقة لها بالسياسة (بيان) :|: ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة :|: مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو
لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
إلى النخبة: (مبادرة لمصلحة الوطن )
 
 
 
 

واشنطن تطالب دويتشه بنك الالماني بـ 14 مليار دولار

السبت 17 أيلول (سبتمبر) 2016


قال مصرف دويتشه بنك الألماني إن وزارة العدل الأمريكية تطلب 14 مليار دولار لتسوية تحقيق يتعلق بمبيعات سندات رهونات عقارية.

وقال البنك:" إنه لا يعتزم تسوية المطالب المدنية المحتملة بقيمة تقارب المبلغ المطلوب."

وكانت المطالبات ضد بنك دويتشه، والتي كانت موضوع مفاوضات لأشهر عديدة، أكبر بكثير من المتوقع.

وقد تراجعت أسعار أسهم البنك نحو 7 بالمئة في بداية التداول.

وقال بنك دويتشه:" إن المفاوضات في بدايتها، ويتوقع البنك أنها ستؤدي إلى نتائج مماثلة لبنوك أخرى دفعت مبالغ أقل."
يذكر أن مبيعات سندات الرهونات العقارية قد لعبت دورا بارزا في الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وكانت البنوك في الولايات المتحدة محل عدد من التحقيقات حول مزاعم قيامها بمنح رهونات عقارية لمقترضين غير مؤهلين ثم تحصيل هذه الديون كاستثمارات آمنة وبيع الخطر لآخرين.

ووفقا للرقم الحالي، فإن الغرامة التي تواجه بنك دويتشه واحدة من أكبر الجزاءات التي فرضتها السلطات الأمريكية عقب الأزمة المالية العالمية.

وكانت وزارة العدل قد طالبت بنك سيتي بدفع 12 مليار دولار في عام 2014 لنفس السبب، وانتهى الأمر بقيام البنك بدفع 7 مليار دولار.

وفي عام 2013 طالبت وزارة العدل بنك جي بي مورغان بدفع 13 مليار دولار لمبالغته في نوعية الرهونات العقارية المباعة، وفي العام التالي دفع بنك أوف أمريكا 16.7 مليار دولار لتسوية التحقيقات.

ودفع بنك غولدمان ساكس 5.1 مليار دولار للتسوية في يناير/ كانون ثاني الماضي.

وتأتي هذه الغرامة في وقت صعب لبنك دويتشه حيث كشفت أحدث النتائج عن تراجع 20 بالمئة في عائدات الربع الثاني، وتراجع 67 بالمئة في الأرباح.

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد وجه انتقادات لبنك دويتشه في يوليو/تموز الماضي "لضعفه في التخطيط المالي وعدم تحقيقه تقدما عن العام السابق."

وقال نل ويلسون من إي تي إكس كابيتال إنه بالنظر لحجم مبلغ التسوية "فإنه لزاما عليك أن تتساءل هل المشرعين المالين بدأوا في إلحاق أذى أكثر من النفع، ذلك أنه بالنظر إلى خطورة وضع البنك المالي تعتبر هذه خطوة عقابية لا ضرورة لها."

وأضاف قائلا:" حقيقة لن يكون مبلغ التسوية النهائية بحجم الـ 14 مليار دولار المطلوبة، ولكن حتى لو كان ثلث هذا المبلغ فإنه مازال يمثل ضربة قوية لمؤسسة سقفها السوقي حوالي 18 مليار يورو."

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا