إعلان ترشح لمنصب نقيب الصحفيين الموريتانيين :|: فنانة أذربيجانية تنجز أول مصحف مكتوب على الحرير في العالم :|: ولد عبد العزيز يتوجه إلى مالابو (لائحة الوفد المرافق) :|: أسانج يتقدم على ترامب في اختيار شخصية العام 2016 :|: سرقة بقيمة خمسة ملايين يورو على الاقل من قطريتين في سطو على طريق سريع قرب باريس :|: السفير الأمريكي يزور أكبر شركة للمعادن في موريتانيا :|: الجزيرة تعتذر لموريتانيا عن خبر وثيقة القاعدة (نص البيان) :|: الإمارات والسعودية تخططان لإنشاء مصفاة في الشيشان :|: المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية :|: جريمة المخدرات الخطر المحدق (قراءة في القانون الموريتاني) :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الإقليم السنغالي المتمرد: كازامنس (Casamance)
طيار سعودي ينقذ مطار القاهرة من كارثة محققة
آخر إنسان حي منذ عام 1899!
لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
طاقم من "الموريتانية للطيران" يتوجه إلى أمريكا لتسلم الطائرة الجديدة (خاص)
الطائرة الجديدة "آفطوط الساحلي" تغادر نواكشوط الى تونس في أول رحلة لها
كواليس محاكمة ولد امخيطير
أفضل جامعات العالم للعام 2016
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
 
 
 
 

من يوميات طالب في الغربة(16): قصة الحياة في الحي الجامعي بتونس

الجمعة 16 أيلول (سبتمبر) 2016


في صباح أحد أيام الآحاد التونسية من شهر نوفمبر1996 كنت وزميلي الجديد أيضا "م.ولد عبد الله ولد بابو" على موعد مع الانتقال إلى مسكننا الرسمي الجديد في "المبيت الجامعي "كما يسمى بتونس "الوردية 4".

كان الجو شتاء قارسا والحي نائيا عن وسط العاصمة تونس"حدود10كلم"

..وصلنا للحي مع تشجيع من زميلنا"م. ولد بديه "الذي رتب لنا كل شيء مع إدارته "التسجيل و المعاملة الخاصة لنا باعتبارنا جددا" ثم ودعنا وانصرف.

كان"المبيت الجامعي" عبارة عن عمارة كبيرة فيها العشرات من الغرف الجميلة بالإضافة إلى المستلزمات الأخرى من الخزائن والحمامات والمراحيض والشرفات وأثاثه عادة هو الأسرة والأغطية والطاولات والكراسي ويحظر على سكانه جلب أية مستلزمات أخرى كالغاز وآلات الطبخ مثلا، أما أجواء الحياة فيه فطبيعتها الهدوء التام "يوقع الطلبة وثيقة النظام الداخلي التي تنص على ضرورة التحلي بالهدوء والانضباط داخل الحي الجامعي.

كان هذا الحي يسكنه العديد من الأجانب من ضمنهم "ماليون وسنيغاليون وروس وأتراك وفلسطيبيون"وليس فيه موريتاني غيري وكنا نعيش جميعا في أجواء من التعاون والانضباط.

في الشهر الأول من السكن به لاقيت بعض الصعوبات بسبب عدم توفر وجبة العشاء في المطعم وبالتالي كنت أضطر كبقية زملائي لانتظار تناول وجبة العشاء قي "منفلوري" كما هي الحال مع الغداء"المطعم بمنفلوري قرب المعهد، في حين كانت وجبة الإفطار الصباحي غائبة بسبب نفاد المبلغ المالي الذي كان معي في إجراءات التسجيل والنقل والمصروف اليومي البسيط.

كما كنا نضطر لقضاء عطلة الأسبوع حيث يكون المطعم الجامعي مغلقا مع زملائي في حي "بن خلدون على بعد15كلم" تقريبا، كما كان وجود المسكن الجامعي في ذلك الحي المقفر نسبيا والبعيد عن صخب المدينة يثيرفي نفسي الخوف ويذكرني دائما بالغربة خاصة وأن زميلي الموريتاني رحل عني بعد شهر معللا سبب رحيله بالمرض الذي أصابه.

وانطلاقا من المثل القائل"الحاجة أم الاختراع" فقد كونت صداقات مع جيراني من التونسيين توطدت مع مرور الأيام على الرغم من أن قلة منهم يدرسون في معهدي "غالبيتهم يدرسون في جامعة9ابريل وكلية الاداب بمنوبة ".

هكذا وبحكم الجوار وضرورة التبادل وحرصي على أن أكون منفتحا عليهم لم يمض شهران حتى أصبحت على معرفة معقولة بلهجتهم وأصبحوا يصرون على التقرب مني والتعامل معي كجار وصديق ومع مرورالأيام توطدت العلاقات بيننا وانتهت مشكلة الاندماج في الخطاب والهندام .

الحياة في المسكن الجامعي شبيهة بحياة شخص في جزيرة نائية، فمثلا من القواعد فيها "الهدوء التام والتحلي بالانضباط واحترام الآخرين في الجوار وحسن التعامل معهم " وإيقاع الحياة فيه مدروس ويسير طبقا لجدولة زمنية لا تتغير إلا مع حلول العطل فمثلا هنالك وقت للاستيقاظ صباحا للحاق بالحافلة الجامعية وهنالك وقت نهائي للعودة من الدراسة مساء،

كما هنالك وقت محدد لتناول العشاء" بعد افتتاح المطعم الجامعي في دجمبر1996" والجميع يعرفون مواعيد غلق البوابة الرئيسية ليلا وشروط إدخال ضيف ما نهارا، ناهيك عن وقت افتتاح حمامات الاستحمام أسبوعيا وزيارة الطبيب في العيادة الداخلية وأوقات فتح قاعة الألعاب للتسلية أومشاهدة التلفاز في قاعة العرض.ولا يسمح بتاتا بحمل المأكولات والمشروبات من المطعم إلى الغرف كما يحظر الطبخ أو إعداد الشاي والقهوة فيها ولكن رغم تشديد الرقابة فإن الطلبة لا يستجيبون كلية لهذه المطالب.

كانت الحياة في الحي تسيروفق ذلك الإيقاع ويحظر على أي طالب مهما كان أن يخل بتلك المواعيد أو يخالف النظام وإلا تعرض للطرد النهائي .

وهكذا تسير الحياة في الحي بكل سلاسة ونظام ولا تتغير عادة إلا في مناسبتين: الأولى مع حلول العطل حيث يغادر الطلبة التونسيون إلى الداخل ويبقى الحي قفرا إلا من الأجانب الذين تضطرهم الظروف المعيشية إلى هجره للسكن مع زملائهم مؤقتا في منازل مؤجرة أو يتعاونون على تكاليف الحياة مدة العطلة "المطاعم الجامعية تغلق عادة إلا واحدا وعادة ما يكون في وسط العاصمة والنقل الجامعي يتوقف.

وبالتالي تضطر إدارة المساكن الجامعية إلى التخفيف في الكثير من الخدمات نظرا لغياب الطلبة ،وتسود المساكن الجامعية عادة في مثل هذه الأوقات نوبات من الهدوء التام حيث تبدو مقفرة وعادة ما يتذكر الطلبة الأجانب وقتها بحرقة أنهم في الغربة ويعاودهم الحنين إلى أهلهم وأوطانهم وهم يرون زملاءهم التونسيين يرحلون أو يعودون بعد العطلة إلى الحي الجامعي والثانية أثناء الاستعداد للامتحانات وإجرائها حيث تحرص الإدارة في الحي على توفير أقصى درجات الهدوء والاستجمام للطلبة بغية التركيز الجيد في المذاكرة والراحة قبل التوجه للامتحانات.

في الفترة التي قضيتها في هذا الحي الجامعي "سنتان" استطعت التعرف على الكثير من العادات المدنية من زملائي وعقدت صداقات بعضها ما زلت أحتفظ به واستطعت أن اندمج وبصورة حقيقة في المجتمع الجديد "مع الحفاظ على خصوصياتي المحلية"وساهم زملائي الطلبة في صنع جزء من مستقبلي الدراسي "ساعدوني على الدراسة" وعلى فهم المدنية الحديثة.ولكن رغم كل ذلك فإن مشاكل كثيرة لها تأثير كبير على مسيرتي الدراسية بقيت تنتظرني وحيدا رغم أنني لست المتسبب فيها و"لا ناقة لي فيها ولا جمل" فما هي ؟

يتواصل ...

بقلم محمد ولد محمد الأمين "نافع"

ملاحظات :

هذه المذكرات واقعية عاشها الكاتب في الفترة مابين يوليو 1996 الى يوليو 2001 بين موريتانيا وتونس.

وقد حظيت هذه المذكرات بنشرحلقات منها مترجمة في كتب جامعة "جورج تاون" الأمريكية المترجمة بالانجليزية والتي تدرس في اكثر من 250 جامعة ومعهدا حول العالم لغير النا طقين بالعربية .

يرجى التفضل بارسال الملاحظات عى العنوان البريدي التالي:

Ouldnafaa.mohmed@gmail.com

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا