مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة للمعركة الانتخابية في موريتانيا :|: حين يتحدث الواقع تخرس الأوهام ! / أحمد فال ولد أحمد :|: دراسة عالمية : نسبة الكسل في موريتانيا 41.3% :|: مشاورات في مصر قبل انعقاد اللجنة المشتركة للتعاون :|: أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل :|: وزير الخارجية يمثل موريتانيا في الدورة ال73 للامم المتحدة :|: موريتانيا توقع اتفاق شراكة اقتصادية مع الاتحاد الأوروبي :|: فيروس يحول الأجهزة المصابة إلى أداة للقراصنة :|: FMI يصدر توقعاته للاقتصاد العالمي في الأسبوع الأول من اكتوبر :|: الشرطة تلقي القبض على عصابة السطو على "كابك" السبخة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
 
 
 
 

السيديس يلقي خطبة عرفات من مسجد "نمرة"

الأحد 11 أيلول (سبتمبر) 2016


قال عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكى والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوى، إن الإسلام جاء بالمنهج الوسطى القائم على حفظ المصالح ودرء المفاسد، ودعا إلى البناء والتنمية والأخذ بكل أسباب التقدم والتطور فى الجمع بين الأصالة والمعاصرة، مؤكدا أن الإسلام جعل مصالح الأمة العليا فوق كل اعتبار ورتب الوعيد الشديد على من تجاوز تلك المصالح أو عبث بأمن الأمة واستقرارها.

ووجه إمام الحرم المكى، أثناء أداء خطبة عرفات، كلمة إلى قادة الأمة الإسلامية، قائلاً: "إن أمتنا المسلمة اليوم تمر بظروف صعبة من تأريخها تستلزم منا شعوب وقادة تضامنا فى قلوبنا ومشاعرنا وتنسيق فى مواقفنا وتطوراتنا وتكاملا فى جهودنا لمواجهة مشكلاتنا وقضايانا وعلى رأسها قضية فلسطين ومأساة بلاد الشام والعراق واليمن".

وأكد "السديس" أن الأمة أحوج ما تكون إلى الحوار وابتغاءه طريقًا لمناقشة القضايا والتناصح بالخير لتعزيز الأخوة، مضيفا: "علينا أن ندرك بأن إصلاح مجتمعاتنا وحفظ أمن امتنا ووحدتها منوط بتعاون الشعوب مع قادتهم والالتفاف حولهم".

وطالب إمام الحرم المكى، قادة العالم الإسلامى استشعار عظم الأمانة والمسئولية ومعالجة كل ما يطرأ من مسببات الفرقة والاختلاف بالاحتواء والحوار ورفع الظلم.

وتجدر الاشارة الى ان هذه الخطبة يلقيها منذ 35 عاما عبد العزيز آل الشيخ مفتي السعودية وهذه المرة اعتذر عن القائها لآسباب صحية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا