محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|: غامبيا: المحكمة العليا تمتنع عن الحكم في طعن الرئيس جامى على الانتخابات :|: ولد الشيخ يغادر عدن وهادي يتمسك بالمرجعيات الثلاث :|: المحكمة المصرية العليا: تيران وصنافير مصرية :|: ولد حدمين يستقبل السفير الفرنسي :|: وزير الخارجية يشارك في مؤتمر باريس للسلام في الشرق الأوسط :|: مصر.. نقل المرشد السابق لجماعة الإخوان للعناية المركزة :|: رئيس الجمهورية يلتقى الوزير الأول الجزائري على هامش قمة باماكو :|: رئيس البرلمان العربي يبدأ زيارة لموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ذكرى معركة "لكويره": التفاصيل كما رواها العقيد كادير
أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
بريتش بيتروليوم تستثمر مليار دولار في غاز موريتانيا والسنغال
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
 
 
 
 

السيديس يلقي خطبة عرفات من مسجد "نمرة"

الأحد 11 أيلول (سبتمبر) 2016


قال عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكى والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوى، إن الإسلام جاء بالمنهج الوسطى القائم على حفظ المصالح ودرء المفاسد، ودعا إلى البناء والتنمية والأخذ بكل أسباب التقدم والتطور فى الجمع بين الأصالة والمعاصرة، مؤكدا أن الإسلام جعل مصالح الأمة العليا فوق كل اعتبار ورتب الوعيد الشديد على من تجاوز تلك المصالح أو عبث بأمن الأمة واستقرارها.

ووجه إمام الحرم المكى، أثناء أداء خطبة عرفات، كلمة إلى قادة الأمة الإسلامية، قائلاً: "إن أمتنا المسلمة اليوم تمر بظروف صعبة من تأريخها تستلزم منا شعوب وقادة تضامنا فى قلوبنا ومشاعرنا وتنسيق فى مواقفنا وتطوراتنا وتكاملا فى جهودنا لمواجهة مشكلاتنا وقضايانا وعلى رأسها قضية فلسطين ومأساة بلاد الشام والعراق واليمن".

وأكد "السديس" أن الأمة أحوج ما تكون إلى الحوار وابتغاءه طريقًا لمناقشة القضايا والتناصح بالخير لتعزيز الأخوة، مضيفا: "علينا أن ندرك بأن إصلاح مجتمعاتنا وحفظ أمن امتنا ووحدتها منوط بتعاون الشعوب مع قادتهم والالتفاف حولهم".

وطالب إمام الحرم المكى، قادة العالم الإسلامى استشعار عظم الأمانة والمسئولية ومعالجة كل ما يطرأ من مسببات الفرقة والاختلاف بالاحتواء والحوار ورفع الظلم.

وتجدر الاشارة الى ان هذه الخطبة يلقيها منذ 35 عاما عبد العزيز آل الشيخ مفتي السعودية وهذه المرة اعتذر عن القائها لآسباب صحية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا