اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

موريتانيا تضع خطة لمكافحة الجراد الصحراوي

الاثنين 5 أيلول (سبتمبر) 2016


تحاول موريتانيا بإمكاناتها البسيطة القضاء على أي ظهور لآفة الجراد فوق أراضيها، ومنع تكاثره وتتبع مسارات أسرابه منذ دخولها عبر الحدود مع مالي أو السنغال.

تعتمد السلطات على تجاوب المجتمع الريفي مع المركز في توفير المعلومات الدقيقة حول ظهور أو اجتياح الآفة أيّ منطقة في البلاد، خصوصاً في المناطق الحدودية الشاسعة ومساحتها أكثر من 5800 كيلومتر مربع، وذلك عبر وسائل الاتصال الحديثة، مما ساعد كثيراً في التدخل المبكر لفرق المكافحة والاستكشاف.

من جهته، أوضح "المركز الموريتاني لمكافحة الجراد الصحراوي" أنّه أرسل السبت فرقتين بريتين إضافيتين تنضمان إلى خمس فرق برية أخرى، تتوزع على الشريط الجنوبي والشرقي للبلاد، منذ بداية موسم الأمطار الحالي، وذلك للاستشكاف حول الآفة.

وقال المدير العام للمركز محمد عبد الله ولد باباه، إنّ المركز أجرى 248 عملية مكافحة، وعالج أكثر من ثمانية آلاف هكتار مكنت من حماية المراعي في مناطق انشيري وتيرس زمور وواحات النخيل في آدرار.

وكشف المسؤول أنّ المركز وضع خطة عمل للاستكشاف والمكافحة تستهدف معالجة 30 ألف هكتار كحدّ أدنى و60 ألف هكتار في المتوسط و100 ألف هكتار كحدّ أقصى. كما أشار إلى أنّ تنفيذ هذه الخطة يعتمد أساساً على الموارد الذاتية للمركز، وعلى دعم بعض الشركاء في التنمية.

كما أكد أنّ المركز تلقّى دعماً كبيراً مكّنه من اقتناء سيارات عابرة للصحراء، مما سيعزز قدرات تدخله في مجال المكافحة الوقائية والاستكشاف، وتنظيم دورات تكوين وتأهيل مستمرة، واستعمال مبيدات بيولوجية بديلة للمواد الكيميائية، خصوصاً أنّ "الفرقة الخضراء" فيه تتولى عمليات المكافحة البيولوجية البديلة.

كذلك، أوضح أنّ كبر مساحة البلاد ووجود مناطق وعرة مع غيرها من الصعوبات دفعت المركز إلى البدء بخطط لاستخدام تقنيات حديثة من ضمنها استخدام طائرات من دون طيار ستبدأ تجربتها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وذلك بالتعاون مع القطاعات الأمنية، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، وهيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية، ومصنعين في إسبانيا.

العربي الجديد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا