إفتتاح المعبرالحدودي الموريتاني - الجزائري غدا الأحد :|: محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا :|: رئيس حزب "حاتم " يدعو لحملة "مسؤولة " :|: هبوط النفط وسط مخاوف على الاقتصاد العالمي :|: المجلس الدستوري يرفض طعنا ضد ترشح برام :|: نصائح لوقف الشخير :|: موريتانيا.. انتخابات ساخنة ومشاركة قوية للمرأة :|: نص البيان الختامي لإجتماع رؤساء غرف التجارة و الصناعة لمجموعة دول الساحل :|: أبرز مضامين خطابات افتتاح الحملة من طرف المعارضة :|: FBI : مجرمو الإنترنت يستهدفون أجهزة الصراف الآلي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
الحوض الشرقي: دراسة حديثة تكشف سبب انتشار العمى في قرية "دالي كمبه"
CENI تصدر قائمة اللوائح المرشحة في الانتخابات
الإعلام الدولي : ولد بوعماتو، يبحث عن الطمأنينة في أرخبيل "تاراوا" بالمحيط الهندي
CENI تنشر اللائحة المؤقتة للناخبين
 
 
 
 

أنباء عن نهب محلات تجارموريتانيين بالغابون

الأحد 4 أيلول (سبتمبر) 2016


تعرضت عشرات المحالات التجارية المملوكة لرجال أعمال موريتانيين في الغابون لعمليات نهب واسعة، وذلك بعد أعمال شغب دامية استمرت أياما نتيجة إعلان فوز الرئيس علي بونغو بفترة رئاسية جديدة بفارق بسيط في انتخابات قالت المعارضة إنها مزورة، وسط دعوات لضبط النفس.

وقال الطالب ولد السالك وهو أحد أفراد الجالية الموريتانية في الغابون، إن الجالية تعيش ظروفا أمنية صعبة >

وقال ولد السالك إن الخسائر المادية للجالية الموريتانية جراء النهب تقدر بحوالي 10 مليارات فرنك إفريقي وإن حوالي مائة من أفراد الجالية يتواجدون حاليا في منزل القنصل الشرفي بالعاصمة ليبرفيل، مضيفا أن الوصول إلى منزل القنصل الشرفي يتطلب دفع 200 ألف فرنك إفريقي للشرطة من أجل توفير طريف آمن لمنزل القنصل الشرفي الذي "لم يعد باستطاعته استيعاب المزيد من أفراد الجالية".

وأكد ولد السالك أن عدم وجود متحدث باسم الجالية في الغابون وافتقارهم للتنظيم، ساهم في إضعاف التعاطي الإعلامي مع الأحداث، داعيا السلطات إلى التدخل لوضع حد لمعاناتهم.

وكانت السلطات الغابونية قد اعتقلت أكثر من ألف شخص بالاحتجاجات التي بدأت الأربعاء الماضي، بينما قالت المعارضة إن خمسة أشخاص قُتلوا أيضا.

وبدأت هذه التوترات عقب إعلان اللجنة الانتخابية إعادة انتخاب الرئيس بونغو لفترة ثانية من سبع سنوات بحصوله على 49.80% من الأصوات مقابل 48.23% لمنافسه جان بينغ.

وتمنح نتيجة الانتخابات أسرة بونغو سبع سنوات أخرى بالسلطة الممسكة بزمامها منذ نصف قرن في بلد يمثل النفط نحو 60% من ناتجه المحلي الإجمالي ويقطنه 1.8 مليون نسمة. وانتخب بونغو للمرة الأولى عام 2009 بعد وفاة والده عمر بونغو الذي حكم البلاد لمدة 42 عاما.

وأثارت الانتخابات المتنازع عليها هذه الاحتجاجات، ولكن السخط تزايد في الغابون التي تضرر اقتصادها من هبوط الأسعار العالمية لصادراتها من النفط الخام وتراجع الإنتاج.

الاخبار ب"تصرف"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا