اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

المنتدى الوطني المعارض يصدر بيانا حول سيول أطار

الاثنين 29 آب (أغسطس) 2016


أصدر المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض حول السيول الاخيرة في مدينة اطار والاضرار التي خلفتها .

نص البيان:

لقد أدت الأمطار التي تهاطلت أخيرا على ولاية آدرار الى كارثة حقيقية تسببت في أضرار جسيمة في عدة بلدات من الولاية، خاصة مدينة أطار وعين أهل الطايع وضواحيهما.

لقد أصبح مئات الأشخاص بلا مأوى وبلا زاد بعد أن تهدمت منازلهم وأثاثهم وأتلفت السيول ما كانوا يخزنونه من مؤن وممتلكات. كما خسر عشرات التجار بضائعهم وسلعهم التي كانوا يعتمدون عليها في حياتهم ويعتمد عليها السكان في تموينهم.

أمام هذه الكارثة، لم تحرك السلطة حتى الآن ساكنا يذكر لإغاثة السكان المنكوبين، واكتفت بحضور رمزي للإدارة المحلية التي أصبحت مشلولة ولم تعد تملك – مثلها مثل كل الإدارات في البلد – لا سلطة للتصرف ولا وسائل للتدخل، في الوقت الذي أصبحت فيه كل صلاحيات وكل موارد الدولة في يد شخص واحد يتصرف فيها على هواه وحسب إرادته.

لقد برهنت هذه الكارثة وغيرها على خواء الشعارات التي يرفعها النظام من اهتمام بحياة المواطنين وسهر على حياتهم. ففي الوقت الذي يفتخر فيه هذا النظام بأن خزائن الدولة تزخر بالمليارات ها هم المواطنون المنكوبون يبيتون في العراء بدون ملجأ ويظلون على الطوى بدون طعام، دون أن ترى السلطة أنهم يستحقون نصيبا ولو يسيرا من هذه المليارات التي تبدد في الفساد والفضائح التي تطالعنا كل يوم.

وما كارثة الطينطان عنا ببعيد. أين الأموال الطائلة التي رصدت من الداخل والخارج لحل مشكلة هذه المدينة المنكوبة ؟ وأين المؤسسة التي أنشئت لإعمارها ؟ لقد اختفت الأموال دون أن تعرف الوجهة التي أخذتها، وماتت المؤسسة ولم يعد لها أي ذكر، وبقيت مدينة الطينطان مهددة في أي وقت بنفس الكارثة.

إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة :

• يعلن تضامنه الكامل مع سكان المناطق المنكوبة في ولاية آدرار وعن مؤازرته لهم في محنتهم.

• يدين بشدة تقصير السلطة عن إغاثة المواطنين المتضررين وتركهم يتخبطون في مأساتهم بدون مساعدة.

• يندد بعدم المسؤولية الواضحة من طرف السلطة، والتي تتمثل في غياب خطط استعجالية وفرق ووسائل تدخل جاهزة في مثل هذه الكوارث، كما هو الحال في كل الدول التي تهتم بحياة مواطنيها.

نواكشوط، 28 أغسطس 2016

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا