كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا :|: تسليم شهادات تكوين في اللغتين بجامعة انواكشوط :|: FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا" :|: شركة "توتال" توقع 3 اتفاقيات مع موريتانيا :|: البرلمان يناقش بنود ميزانيته لسنة 2019 :|: ضَرُورَةِ الفَصْلِ بَيْنَ العَمَلِ السِيّاسِيِ والنِضَالِ الحُقوقي * :|: الرئيس يفتتح معرض "منتدى موريتانيد" بقصر المؤتمرات :|: الوزيرالأول يلقي كلمة في منتدى "موريتانيد" للمعادن :|: افتتاح النسخة ال5 من منتدى "موريتانيد" للمعادن :|: تنظيم منتدى اقتصادي مغربي - موريتاني قريبا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
 
 
 
 

المنتدى الوطني المعارض يصدر بيانا حول سيول أطار

الاثنين 29 آب (أغسطس) 2016


أصدر المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض حول السيول الاخيرة في مدينة اطار والاضرار التي خلفتها .

نص البيان:

لقد أدت الأمطار التي تهاطلت أخيرا على ولاية آدرار الى كارثة حقيقية تسببت في أضرار جسيمة في عدة بلدات من الولاية، خاصة مدينة أطار وعين أهل الطايع وضواحيهما.

لقد أصبح مئات الأشخاص بلا مأوى وبلا زاد بعد أن تهدمت منازلهم وأثاثهم وأتلفت السيول ما كانوا يخزنونه من مؤن وممتلكات. كما خسر عشرات التجار بضائعهم وسلعهم التي كانوا يعتمدون عليها في حياتهم ويعتمد عليها السكان في تموينهم.

أمام هذه الكارثة، لم تحرك السلطة حتى الآن ساكنا يذكر لإغاثة السكان المنكوبين، واكتفت بحضور رمزي للإدارة المحلية التي أصبحت مشلولة ولم تعد تملك – مثلها مثل كل الإدارات في البلد – لا سلطة للتصرف ولا وسائل للتدخل، في الوقت الذي أصبحت فيه كل صلاحيات وكل موارد الدولة في يد شخص واحد يتصرف فيها على هواه وحسب إرادته.

لقد برهنت هذه الكارثة وغيرها على خواء الشعارات التي يرفعها النظام من اهتمام بحياة المواطنين وسهر على حياتهم. ففي الوقت الذي يفتخر فيه هذا النظام بأن خزائن الدولة تزخر بالمليارات ها هم المواطنون المنكوبون يبيتون في العراء بدون ملجأ ويظلون على الطوى بدون طعام، دون أن ترى السلطة أنهم يستحقون نصيبا ولو يسيرا من هذه المليارات التي تبدد في الفساد والفضائح التي تطالعنا كل يوم.

وما كارثة الطينطان عنا ببعيد. أين الأموال الطائلة التي رصدت من الداخل والخارج لحل مشكلة هذه المدينة المنكوبة ؟ وأين المؤسسة التي أنشئت لإعمارها ؟ لقد اختفت الأموال دون أن تعرف الوجهة التي أخذتها، وماتت المؤسسة ولم يعد لها أي ذكر، وبقيت مدينة الطينطان مهددة في أي وقت بنفس الكارثة.

إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة :

• يعلن تضامنه الكامل مع سكان المناطق المنكوبة في ولاية آدرار وعن مؤازرته لهم في محنتهم.

• يدين بشدة تقصير السلطة عن إغاثة المواطنين المتضررين وتركهم يتخبطون في مأساتهم بدون مساعدة.

• يندد بعدم المسؤولية الواضحة من طرف السلطة، والتي تتمثل في غياب خطط استعجالية وفرق ووسائل تدخل جاهزة في مثل هذه الكوارث، كما هو الحال في كل الدول التي تهتم بحياة مواطنيها.

نواكشوط، 28 أغسطس 2016

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا