يحي جامي يمنى بخسارة مفاجئة في انتخابات الرئاسة في غامبيا أمام آدم بارو :|: رئيس الجمهورية يدشن كلية الدفاع محمد بن زايد بنواكشوط :|: هولاند يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية :|: لماذا يتراجع أردوغان عن تهديداته بإسقاط الأسد؟؟../ عبد البارى عطوان :|: أسعار النفط تواصل ارتفاعها بعد موافقة أوبك على خفض الإنتاج :|: بيان مجلس الوزراء يجرى تعيينات فى قطاعي المياه والاقتصاد والمالية :|: الفريق حننه ولد سيدى يدشن عددا من المنشآت العسكرية في نواكشوط :|: 700 مليون صيني تخلصوا من الفقر في 30 عامًا :|: أبرز التغييرات التي أجرى المجلس الأعلى للقضاء :|: آخر محادثة لقائد طائرة فريق كرة القدم البرازيلي تكشف أسباب السقوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طيار سعودي ينقذ مطار القاهرة من كارثة محققة
لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
الطائرة الجديدة "آفطوط الساحلي" تغادر نواكشوط الى تونس في أول رحلة لها
كواليس محاكمة ولد امخيطير
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
أفضل جامعات العالم للعام 2016
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
إحذروا مراحيض المطارات
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
 
 
 
 

ديون القروض المتراكمة "شبيكو" ترهق الموريتانيين

الأحد 28 آب (أغسطس) 2016


اختار العديد من الموريتانيين الاقتراض لمواجهة مصاريف المناسبات المتزامنة التي تثقل كاهل الأسر مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية. فبعد عودة المصطافين من عطلة شهر أغسطس/ آب أصبح هاجسهم الوحيد تأمين مصاريف الدخول المدرسي وعيد الأضحى، خصوصاً أن الكثير منهم لم يستطع الادخار بسبب متطلبات الحياة الكثيرة وتراجع مستوى الرواتب مقارنة مع ارتفاع الأسعار.

وانتشرت ظاهرة الاقتراض في موريتانيا بشكل كبير متأثرة بتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وارتفاع نفقات الأسر، وتعددت طرق الاستدانة وأصبحت أسلوباً لاستثمار المال وجني الأرباح بالنسبة للكثيرين، وأيضا طريقة لاستغلال مأساة الآخرين الذين تضطرهم الظروف للجوء إلى شبكات المرابحة المعروفة محليا بـ"شبيكو".

وتقول عزيزة بنت التجاني (44 عاما، أم لأربعة أطفال) إنها اضطرت للاستدانة على طريقة "شبيكو" لمواجهة مصاريف عيد الأضحى والدخول المدرسي، خصوصاً أن ابنها البكر سيسافر لمتابعة دراسته الجامعية في المغرب. وتضيف عزيزة أن المناسبات المتزامنة لم تترك لها مجالا للاختيار فقررت الاقتراض على طريقة شبيكو التي تسمح باقتراض مبالغ مالية كبيرة.

ويفرض الاحتفال بعيد الأضحى في موريتانيا تخصيص مبلغ مالي مهم لشراء الأضحية وملابس العيد وزينة النساء و"واجب الأهل والأصهار"، حيث تحتم التقاليد على الزوجين إهداء أضحية أو ملابس العيد للأهل والأصهار، إضافة إلى واجب التكافل الاجتماعي والولائم والسهرات التي تقيمها الأسر خلال فترة العيد والتي تستنزف ميزانية العائلات.

كما تتطلب مصاريف بداية العام الدراسي تخصيص مبالغ مهمة من ميزانية الأسرة لشراء الكتب ومستلزمات الدراسة ودفع أقساط المدارس واشتراكات المواصلات، إضافة إلى ميزانية مخصصة للطلاب الجامعيين الذين يدرسون بالخارج مع رواج ثقافة الابتعاث إلى الخارج للدراسة.

ويقول الوسطاء الذين يجذبون الزبائن لشبكات ديون "شبيكو"، إنّ هناك آلاف الطلبات من أرباب الأسر الذين يخشون أن يخلفوا الموعد مع هذه المناسبات المتزامنة، فيضطرون إلى الاقتراض قبل حلول المناسبات.

وتعني شبيكو "شبكة" الديون المتراكمة، وتقوم طريقة الاستدانة بتقديم دين للراغب فيه مقابل صك مصرفي بضعف المبلغ، وفي حال عجز الشخص عن الدفع في الوقت المحدد، يعرض الدائن تأجيل الدفع ثلاثة أشهر مقابل مضاعفة المبلغ الإجمالي، وحين يعجز المدين يتضاعف المبلغ مرة أخرى مقابل تأجيل الدفع شهرين، ويتضاعف المبلغ للمرة الأخيرة مقابل تأجيل الدفع لشهر واحد.

ولا تقبل شبكات "شبيكو" إلا طلبات الأشخاص الذين يحظون بدعم عائلي وقبلي يمكن أن يساعد على تحصيل الدين المستحق إذا عجز المدين عن الدفع في الوقت المناسب، حيث يعرض الدائن عليه جمع المال من أهله وقبيلته أو التقدم بشكوى للشرطة، فلا يجد الضحية إلا المقربين الذين يعلنون "لائحة المساهمين" من العائلة والقبيلة لإنقاذ المدين من السجن.

ويقول الباحث الاجتماعي، أحمدو ولد الزين، في حديثه لـ "العربي الجديد" إنّ ضحايا ظاهرة "شبيكو" من مختلف الشرائح الاجتماعية وقعوا ضحية سلسلة من الديون بدأت بمبلغ بسيط، وانتهت بمبالغ كبيرة ساهمت العائلة والمعارف في جمعها.

ويشير إلى أن الكثير من ضحايا هذه القروض انقلبت حياتهم رأسا على عقب، وباعوا كل ما يملكون بسبب فوائد قروض "شبيكو"، ففي حال عجز الشخص عن أداء الدين في وقته يتضاعف المبلغ بشكل كبير.

ويؤكد الباحث أن هذه الظاهرة أدت إلى إفقار الكثير من الأسر وسجن الموظفين والشباب، كما أرغمت متقاعدين على بيع منازلهم، وتسببت في انهيار الكثير من العلاقات الاجتماعية وهددت استقرار الأسر خاصة الشابة.

ويدعو الباحث إلى معالجة ثقافة الاستدانة التي تجاوزت سدّ الحاجات الأساسية للأفراد لتصل إلى الحصول على الكماليات، ويرى أن معالجة مشكل الزيادة المستمرة في الأسعار وغلاء المعيشة كفيل بتقليص نسبة الاستدانة وضحايا القروض.

العربي الجديد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا