مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي ) :|: ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟ :|: هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|: هبوط اضطراري لطائرة فرنسية بسبب تسرب وقود :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية
الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار
أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020
لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة
ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟
مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي )
 
 
 
 

أهداف في الوقت الضائع/ حبيب الله ولد الهريم خبير زراعي

الجمعة 26 آب (أغسطس) 2016


عندما اتخذت بلادنا قرار استضافة القمة العربية سال لعاب الكثير من الأقلام بين من بالغ في التفاؤل و التطبيل للحدث المنتظر و بين من نزع إلى التشاؤم و التثبيط و كان ما كان و انعقدت القمة فأحجم المتشائمون و كثر المتفائلون و لم يبخلوا بما وصلته المخيلات من الحجج و البراهين لتبرير ذلك التفاؤل.

كان منهم من وفق لسرد أمثلة على قدر كبير من الواقعية في نظري المتواضع و من ذلك على سبيل المثال لا الحصر مقالة بعنوان (خيمة انواكشوطتسع كل العرب).

أعجبتني هذه المقالة فألهمتني هذا العنوان وودت أن كاتبها ذكر أمثلة محددة مثل:

الدبلوماسية المورتانية في إفريقيا و قدرتها على خدمةالقضية العربية

عندما ترأست موريتانيا منظمة الوحدة الإفريقية في أول سبعينات القرن العشرين تم إغلاق أكثرمن أربعينتمثيلية دبلوماسية إسرائيلية في القارة الإفريقية (42 أو 43 لم أعد أتذكر بيد أن الرقم موثق).الدبلوماسية الموريتانية في إفريقيا قسمان يتكاملان، قسم رسمي فرسانه الرؤساء والعاملون في قطاع الخارجية و قسم شعبي لا يقل أهمية أبطاله المشائخ و التجار (قبل فتنة المصارف).

عروبة موريتانيا:

عروبة موريتانيالا جدال فيها، هذه الجملة سمعتها بأذني من الدكتور محمد المختار بن اباه أطال الله عمره و هو غني عن التعريف و قد قال الجملة تعليقا على محاضرة لدكتور مغربي و قد استشهد الدكتور محمد المختار بأبيات مشهورة لابن عينين الحسني منها:

فإن لم تقم بينات أننا عرب ففي اللسان بيان أننا عرب

و قد أشار كاتب المقال ضمنا إلى هذا المعنى حين قال بأن بيان انواكشو ط كتب بلغة عربية سليمة.

كما ذكر تصريحا ما يكفي لإقناع من يحتاج الإقناع بأن عروبة موريتانيا لا جدال فيها ولم تكن تحتاج قمة لإثباتها و حتى الزنوج الموريتانيون فقد قال شاعر منهم هو جاكيتى الشخ سك:

إذا اشتهى التاريخ كشف هويتي فأنا سليل عروبة إفريفي

قالها عندما كان ينافس على لقب أمير الشعراء العرب وإذ لم يوفق في ذلك فيكفيه أنه رئيس نادي القصيد في أرض المليون شاعر. وفي الأثر: إنما العربية اللسان.

التكامل الاقتصادي:

لقد أجاد الكاتب و أفاد في شرحه للدور الذي بإمكان موريتانيا أن تلعبه في مجال التكامل الاقتصادي العربي لفائدة الجميع و قد ذكر أمثلة حية و لسان حاله يقول:

تكاثرت الظباء على خداش فما يدري خداش ما ذا يصيد.

فإذا كان بعض الخبراء يرى أن ثروتنا السمكية، الفريدة من نوعها كما وكيفا، قد بدأت تتأثر سلبا بحركة الملاحة وباستخراج النفط فإن الله قد أعطانا نحو ثلاثة آلاف كيلومتر مربع من المسطحات المائية العذبة وقد بدأنا نتجه نحو تنمية الصيد القاري.و أما عن الإمكانات غير المستغلة في قطاع الزراعة فحدث و لاحرج.

أقول لهذا الشاب، الذي تعبر مقالته عن ثقافة واسعة ووطنية جياشة مع الرزانة، لقد سجلت أهدفا جميلة ولكن في الوقت الضائع (بلغة الرياضة):

الدبلوماسية المورتانية في إفريقيا قادرةفعلا على خدمةالقضية العربية:

لقد أثبتت الدبلوماسية الموريتانية، قديما وحديثا، قدرتها على خدمة القضية العربية في إفريقية بشجاعة ونجاعة ولكن هل للعرب اليوم قضية يريدون خدمتهابصدق وجدية؟

عروبة موريتانيا:

لقد برهنت على أن عروبة موريتانيا لا جدال فيها وأنها لم تكن تحتاج قمة لإثباتها ولكن ما الفائدة اليوم من ذلك ؟ لقد غدت العروبة، مع الأسف، عنوانا يحيل إلى أوصاف غير محمودة أبسطها تهمة الإرهاب.

التكامل الاقتصادي:

عوامل التكامل الاقتصادي بين أقطار الوطن العربي ماثلة للعيان و موزعة و حتى عوامل المناخ فإنها متكاملة ( متوسطي، مداري، قاري، سوداني و ساحلي) و لكن هل للعرب من الثقة بالنفس و استقلال القرار السياسي ما يسمح بتفعيل التكامل الاقتصادي ؟

حبيب الله الهريم خبير زراعي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا