علموهم / د صالح الفهدي ( أشهر مقال عربي لهذا الأسبوع ) :|: سفارة قطر تهدي "باصا" للمنتدى الموريتاني للصم :|: وزير الدفاع الأمريكي يوجه تحذيرا شديد اللهجة لقطر بسبب "الإخوان" :|: «داعش» يعتذر لإسرائيل بعد استهداف «الجولان» بصاروخ :|: مستشفى التخصصات الطبية في نواذيبو: نقلة نوعية في مجال التخصصات الطبية :|: زيارة السيسي للسعودية تمهد لتفعيل اتفاقيات بـ 25 مليار دولار :|: "ويتابيكس" ستباع لشركة أمريكية :|: الوزير ولد أوداعه ينتقد ضمنيا بيان الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله :|: اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فى ضلوعهما فى عملية BMCI :|: التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجنرال عثمان ولد اعبيد لحمر في ذمة الله
عقرب يلدغ راكبا على متن طائرة "يونايتد أيرلاينز" الأمريكية
كيف اتخذت "الجماعات الإرهابية" من موريتانيا قاعدة خلفية
6 فوائد للبطيخ منها الوقاية من "السرطان"
سيدي أحمد "الداه" ولد محمد رحمه الله ( بورتريه عن والد وزير الخارجية الأسبق " الديش")
مقاربة "داسوزا".. من الموصل إلى كيدال / محمد محمود ولد أبو المعالي
تكريم وزير التعليم العالي بوسام الاستحقاق الفرنسي
اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فى ضلوعهما فى عملية BMCI
موريتانيا والصين وطريق الحرير
«داعش» يعتذر لإسرائيل بعد استهداف «الجولان» بصاروخ
 
 
 
 

الجدّان والأحفاد... لماذا علاقتهما وطيدة؟

السبت 20 آب (أغسطس) 2016


منزل الجدّين... المكان الذي يقوم به الأحفاد بما يحلو لهم... فكم مرّة نسمع عبارة «جدتي أنا جائع، ماذا لديك» رغم أن الحفيد أكل منذ قليل... وكم مرة يلجأ الحفيد إلى جدّه يشكو والده أنه لم يسمح له بالسهر... لا يزال الجدّان شخصين يرمزان بالنسبة إلى الأحفاد الى التسامح وغض الطرف والدلال والصبر ومصدر النقود، والأهم المصدر التاريخي للوالدين. «جدّتي هل كانت أمي طفلة عاقلة؟»، «جدّي أخبرني عن والدي، هل كان تلميذًا مجتهدًا؟».

يتفق التربويون على أن الجدّان يساهمان إلى هذا الحد أو ذاك في بناء الأحفاد هوّيتهم الشخصية، فبفضلهما يتعرّفون إلى تاريخهم العائلي وتحديدًا والديهم. فالجد والجدّة معلوماتهما موثوقة وهما الشخصان اللذان ينصتان إلى مشكلات الأحفاد، ويصبران على شقاوتهم، وينقلان لهم خبرتهما في الحياة.

ويشكل الجدّان صورة أساسية لمرحلة الطفولة ودعامة للأسرة. فهما ينقلان إلى الأحفاد أمانًا عاطفيًا، يمنحان الانطباع بالحماية وكأنهما سور يمكنهم الاتكاء عليه.

فمن خلال تجاربهما، ومن خلال ما ينقلانه إلى الأحفاد، ينيران دروبهم في هذه الحياة. فالأحفاد يشعرون بالثقة عندما يدركون أنهم محاطون بأشخاص موثوق بهم يرعونهم بعناية منذ الولادة، ويقدّرونهم، إذا كانوا بعيدين عن والديهم.

وبصرف النظر عن الدعامة الآمنة، فللجدين مهمة رواية تاريخ ما قبل ولادة الأحفاد. فكم مرة نسمع طفلاً يسأل جده: «ألم يكن يوجد هاتف جوّال أو إنترنت»... ويستغرب المسألة.

والمشهد الأجمل عندما يبدو الحفيد مستمعًا جيدًا لأدق التفاصيل عندما تروي له الجدة أمورًا عن والده أو والدته عندما كانا في مثل سنّه، ويضحك على حماقتهما التي لا تُنسى، وشخصيتهما، وذوقهما عندما كانا طفلين، ولا يتوقف الأحفاد عن تصفح ألبوم الصور وطرح الأسئلة عن التفاصيل، والإصغاء إلى حكاية كل واحدة منها. وتاريخ العائلة يمر أيضًا بالعادات والطقوس، والصفات الخاصة التي تنقل من جيل إلى جيل، ولا سيما تلك المتعلقة بجذور العائلة.

حتّى النكهات والأطعمة يوافق الأحفاد على تذوّقها عندما تتحدث الجدّة عن طعمها اللذيذ، فكم مرّة تفاجأ الأم بأن ابنها أكل طبق الفاصولياء الذي حضّرته الجدّة فيما هي حاولت بكل الوسائل إقناعه بتناولها ولم يقتنع. فتسمع تعليقًا «طبق جدتي له نكهة ألذ».

تبعًا لخبراتهما، لدى الجدّان ميزة أنهما يعيشان في زمن مختلف، وتخلصا من التوتر اليومي الذي يخضع له الوالدان. فالأحفاد لا يعيشون معهما، وبالتالي فهما لا يشعران بالضغط، لذا يتحليان بالصبر، وبالتالي القدرة على تعليم الأحفاد الأمور البديهية، مثلاً كيف يربط الحفيد شريط الحذاء، أو يفك أزرار القميص... فالجدة تكون صبورة وتمنح الحفيد الوقت لإنجاز عمل ما، ونادرًا ما تغضب إذا ما تأخر. فالجد أو الجدة، أقل تطلّباً من الوالدين المشغولين وأكثر استرخاء، وبالتالي فإنهما يمنحان الأحفاد الوقت لتعلّم أمر ما.

ما يهم الجدين هو الوقت الذي يمضيانه مع الأحفاد ونوعيته. وإذا كان الجدان ينقلان معرفتهما إلى الصغار، فإن هؤلاء الأحفاد ينقلون معرفتهم إليهما، فكم مرّة نجد طفلاً يعلّم جدته كيف تستعمل الهاتف الجوّال! فتبادل المعرفة بينهما يوطد العلاقة ويعزز الثقة في ما بينهما.

ليس تعليم الحفيد الأمور البديهية وسيلة الجدين الوحيدة. فتجربتهما ومعرفتهما لأبنائهما وأحفادهما يضعانهما في مركز الوسيط الأمثل لحلّ المشكلات التي تنشأ بينهم. إضافة إلى أن لديهما التجربة التي لا يمكن الاستغناء عنها لتصويب الأمور إلى المكان الصحيح.

لذا يكون الجدان الوسيط الموضوعي الذي لا يكون منحازًا الى أي طرف من الأطراف، حتى يعززا ثقة أبنائهما وأحفادهما بهما. وفي المقابل فهما أقل قلقًا، ويعرفان كيف يقدّمان التنازلات، ويتركان الأحفاد يكتشفون محيطهم وبالتالي اكتشاف العالم، من دون أن يكونا ملتصقَين بهم خائفَين عليهم لأقل حركة يقومون بها أو يصرخان مثلاً: «انتبه، انزل سوف تؤذي نفسك، لا تركض بسرعة، لا تقفز في حفرة الماء، سوف توسخ ثيابك»... فالجد والجدة يمنحان الحفيد الحرية، نظرًا إلى خبرتهما في الحياة.

كما للجدان ميزة فريدة فهما قادران على انتزاع اعترافات أحفادهما ولا سيما إذا كانوا في سن المراهقة، فهما يعرفان كيفية تدوير الزوايا. وإذا شكى مراهق لجدته والديه، تعرف كيف تهدّئ من روعه من دون أن تلومهما، بل تشرح له أن والديه ربما متوتران بسبب العمل، وأنهما يحبانه، ويبذلان كل جهدهما لمصلحته وليس لإزعاجه.

يحتاج الأحفاد ولا سيّما المراهقين منهم إلى أذن تسمعهم، لا إلى أذن تحاكمهم على أفعالهم. يحتاجون إلى شخص يسدي إليهم النصائح الرشيدة، خصوصًا في المسائل التي لا يتجرأون على مناقشتها مع أهلهم. لذا في إمكان الجدين لعب هذا الدور، وأن يكونا متوافرين عندما يسأل حفيدهما ما إذا كان لدى الجد أو الجدة وقت للاستماع إليه. لذا عليهما ألا يفشيا سرّه لوالديه، وإذا كانت المشكلة التي أخبرهما عنها تحتاج إلى رأي والديه، عليهما تشجيعه على التحدّث إليهما على أن يكونا معه خلال هذه اللحظة لمساندته.

لا يمكن الادعاء أن الجدين شخصان مثاليان لا تشوبهما شائبة، وهما كاملان، فإذا كان معظم الأجداد يعرفون كيف يضعون مسافة ويبقون في مكانتهم، فإن بعض الأجداد يسعون إلى منافسة أبنائهم على حب الأحفاد، والبرهان لهم أنهم أفضل منهم. وبالتالي يفرضون قواعدهم الخاصة ويفرضون سلطة شرعية لهم، بدل احترام اختيارات أبنائهم في التربية. وفي مواجهة موقف كهذا، على الوالدين أن يضعا النقاط على الحروف قبل أن يسمحا للجدين برعاية ابنهما، عندما يكونان غائبين.

وإن لم يكن من السهل على أحد الجدين البقاء في مكانه، لأنه غير مقتنع بالمبادئ التربوية التي يتبعها ابنه، فإن القاعدة الذهبية التي على الجدين اتباعها هي عدم الاستهزاء بأسلوب أبنائهما التربوي أمام الأحفاد، وألا يتدخلا في شكل يلغي القواعد المنزلية التي يعتمدها الأبناء.

بل على العكس، من الضروري منح الأبناء القيمة المعنوية لموقعهم كأهل، وتشجيعهم.

وإذا وجدت الجدة ثغرة أو تصرفاً غير منطقي من ابنتها تجاه الحفيد، عليها أن تنبهها إلى الأمر بشكل لطيف، مثلاً تقول لها: «أنت أم رائعة... ولكن لمَ لا تجربين هذه الطريقة وترين النتيجة!». فشخصية الجدين وطباعهما وتدخلهما غير المنطقي يمكن أن تشكل حاجزًا لعلاقة جيدة مع الأحفاد، مثلاً عندما تسأل الجدّة حفيدها: «مع من كنت تتكلّم على الهاتف»، فإن هذا السؤال يزعج الحفيد، خصوصًا إذا كان في سن المراهقة، إذ يشعر بأن جدته تحقّق معه وتتدخل في ما لا يعنيها.

وفي المقابل، قد تكون لدى أحد الوالدين صعوبة في التعامل مع الجدين، عندها يجب تقييم هذه الصعوبة وما إذا كان لقلقه أساس متين أو أنه مجرد وهم، هل هو قلق الانفصال، أم الشعور بالمنافسة بينه وبين الجدين. في بعض الأحيان، التحدث إلى اختصاصي نفسي يعطي الإجابة الواضحة عن هذا الشعور. إذ ليس من العدل تصفية الحساب مع الجدين من خلال حرمانهما من أحفادهما.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا