CENI تدعو الأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات لحضور اجتماع تشاوري :|: إسحاق الكنتي يكتب : حتى نهاية المعركة.. أبناء النظام وأعداؤه... :|: إفتتاح المعبرالحدودي الموريتاني - الجزائري غدا الأحد :|: محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا :|: رئيس حزب "حاتم " يدعو لحملة "مسؤولة " :|: هبوط النفط وسط مخاوف على الاقتصاد العالمي :|: المجلس الدستوري يرفض طعنا ضد ترشح برام :|: نصائح لوقف الشخير :|: موريتانيا.. انتخابات ساخنة ومشاركة قوية للمرأة :|: نص البيان الختامي لإجتماع رؤساء غرف التجارة و الصناعة لمجموعة دول الساحل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
الحوض الشرقي: دراسة حديثة تكشف سبب انتشار العمى في قرية "دالي كمبه"
CENI تصدر قائمة اللوائح المرشحة في الانتخابات
محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا
الإعلام الدولي : ولد بوعماتو، يبحث عن الطمأنينة في أرخبيل "تاراوا" بالمحيط الهندي
 
 
 
 

الطفل كثير البكاء أكثرعرضة للإصابة بالبدانة

السبت 20 آب (أغسطس) 2016


كشفت نتائج دراسة أمريكية حديثة أجريت بجامعة بوفالو في نيويورك عن نتائج خطيرة، حيث اشارت الدراسة إلى إن الأطفال الذين يبكون كثيراً ولا يمكن إرضاؤهم إلا عن طريق الأطعمة والحلويات أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن والبدانة في المستقبل، وهو ما يعرضهم للإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالبدانة كالسكري وأمراض القلب وذلك بحسب ما نشر بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واوضح فريق البحث القائم على الدراسة أن الأطفال الذين يحتاجون إلى وقت أطول لتهدئتهم، فيلجئ العديد من الأباء والامهات إلى الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من السكريات والدهون ويقدمونها للأطفال لتهدئتهم واشغالهم عن البكاء،

على عكس الأطفال الذين يتوقفون عن البكاء سريعاً فيمكن إرضاؤهم بحضن دافئ من والديهم أو من خلال أي لعبة مسلية.

وقالت الدكتورة كاي لينغ كونغ المشرفة على الدراسة: "إن هذه الأبحاث تخبرنا بأن الاختلافات في السلوك تبدأ من مراحل مبكرة في الطفولة، ويمكن لهذه الاختلافات أن تؤثر بشكل سلبي ويكون لها مخاطر صحية في المستقبل".

وأضافت الدكتور كونغ: "يمكن للوالدين العثور على وسائل أخرى لتهدئة الطفل، مثل اصطحابه في رحلة أو التوجه إلى الحديقة، أو الانخراط في نشاطات أخرى مسلية مع الوالدين، أن يساعد في صرف نظر الطفل عن الطعام".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا