وساطة موريتانية لحل الأزمة الغامبية :|: السنغال "جاهزة" للتدخل العسكري إذا رفض الزعيم الغامبي تسليم السلطة :|: المدرسة الوطنية للادارة تتسلم دعما فنيا من مشروع تابع للاتحاد الأوروبي :|: الرئيس الغامبي المنهية ولايته يعلن حالة الطوارى :|: دراسة: 111 حالة إتجار بالبشر في تونس بين 2012 و2017 :|: محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|: غامبيا: المحكمة العليا تمتنع عن الحكم في طعن الرئيس جامى على الانتخابات :|: ولد الشيخ يغادر عدن وهادي يتمسك بالمرجعيات الثلاث :|: المحكمة المصرية العليا: تيران وصنافير مصرية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
اسماعيل هنية: إيران كاذبة لكننا نحتاج أموالها
 
 
 
 

الامين العام للرئاسة يتحدث عن الحوار المرتقب

الثلاثاء 16 آب (أغسطس) 2016


عقد الوزير الامين العام لرئاسة الجمهورية الدكتور مولاي ولد محمد الاغظف مساء اليوم مؤتمرا صحفيا أوضح فيه رغبة رئيس الجمهورية في الدخول في الحوار وقناعته أنه وحده الكفيل بحب المشكلات التي يعاني منها البلد، مبرزا ان هذا النهج هو الذي على أساسه كان حوار 2009، وحوار 2011, ودعوة الرئيس للحوار نهاية 2015 على أساس فتح المجال للأحزاب التي لم تشارك 2013 .

واكدان هذا الحوار لم تمليه أية ضرورات سوى قناعة الرئيس باستمراره من أجل تكريس الديمقراطية، وابرز أنه سيكون حوارا شاملا في مواضيعه وتشارك فيه جميع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والمثقفين مشيرا الى أن هناك أحزاب الأغلبية التي أعلنت استعدادها للدخول فيه ، وكذلك أحزاب المعاهدة ، هذا إضافة لاحزاب أخرى.

وقال ان الحوار ظل مستمرا طيلة الفترة الماضية، وقد اتفقوا مع المنتدى على جميع النقاط، ولم تبق الا نقطتين من تلك النقاط مازال الحوار جاريا فيها، راجيا ان يتم التغلب على تلك النقطتين وان تلتحق احزاب المنتدى بهذا الحوار وكذلك حزب تكتل القوى الديمقراطية وخلق ظروف ملائمة لتنمية مستدامة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا