يحي جامي يمنى بخسارة مفاجئة في انتخابات الرئاسة في غامبيا أمام آدم بارو :|: رئيس الجمهورية يدشن كلية الدفاع محمد بن زايد بنواكشوط :|: هولاند يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية :|: لماذا يتراجع أردوغان عن تهديداته بإسقاط الأسد؟؟../ عبد البارى عطوان :|: أسعار النفط تواصل ارتفاعها بعد موافقة أوبك على خفض الإنتاج :|: بيان مجلس الوزراء يجرى تعيينات فى قطاعي المياه والاقتصاد والمالية :|: الفريق حننه ولد سيدى يدشن عددا من المنشآت العسكرية في نواكشوط :|: 700 مليون صيني تخلصوا من الفقر في 30 عامًا :|: أبرز التغييرات التي أجرى المجلس الأعلى للقضاء :|: آخر محادثة لقائد طائرة فريق كرة القدم البرازيلي تكشف أسباب السقوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

طيار سعودي ينقذ مطار القاهرة من كارثة محققة
لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
الطائرة الجديدة "آفطوط الساحلي" تغادر نواكشوط الى تونس في أول رحلة لها
كواليس محاكمة ولد امخيطير
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
أفضل جامعات العالم للعام 2016
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
إحذروا مراحيض المطارات
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
 
 
 
 

قرقاش: الجزيرة همشت نفسها حين اختارت أن تكون قناة للإخوان

الاثنين 15 آب (أغسطس) 2016


ذكر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، الدكتور أنور قرقاش، في تغريدات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن قناة الجزيرة القطرية همشت نفسها حين اختارت أن تكون قناة للإخوان بعد أن كانت قناة عربية مؤثرة، وأنه يرى أن قناة "الجزيرة مباشر" تطارد "طيف" اعتصام "رابعة العدوية"، الذي أقامته جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة، بعد عزل رئيسهم محمد مرسي عن كرسي الحكم في مصر بعد ثورة 30 يونيو.

وأضاف أنه من المؤسف أن تكون هذه نهاية مشروع إعلامي عربي كان متصدرًا الساحة الإعلامية، لافتًا إلى أن رهان قناة الجزيرة الحزبي قلص القناة واختزلها لتكون منشوراً حزبياً مرئياً يشاهده المنتسبون لذلك الحزب.

الجزيرة تطارد "طيف" رابعة

وقال في تغريداته: "همشت الجزيرة نفسها حين اختارت أن تكون قناة للإخوان بعد أن كانت قناة عربية مؤثرة، فكرة خامرتني وأنا أرى الجزيرة مباشر تطارد (طيف) رابعة.. من المؤسف أن تكون هذه نهاية مشروع إعلامي عربي متصدر، قراءة سياسية خاطئة ورهان حزبي قلص القناة إلى منشور حزبي مرئي يشاهده المنتسبون".

ولاقت تغريدات قرقاش تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب مغردون ومنهم محمد المسكري أن " الجزيرة كانت قناة مؤثرة، واليوم تعمل كمؤسسة إعلامية في العلاقات العامة لنقل وتلميع صورة الإخوان، والشعب العربي كشف حقيقتها وبغضها"، وغردت رشا العزاوي "هل حان وقت حظر بث القناة داخل الإمارات لتبنيها نعرات إرهابية وباتت منبرًا يطل منها قادة الجماعات المتطرفة بخطاباتهم المسجلة.. تكاد تكون الجزيرة القناة الوحيدة التي تبث خطب زعماء الإرهاب، بعد وكالة أعماق الداعشية، متجاهلة كل اتفاقيات حظر الخطاب الإرهابي.. اتفاقيات عدة حظرت وصف داعش بالدولة الإسلامية لكن الجزيرة تصر على التسمية وتتناول جرائمهم كانتصارات".

بوق للإخوان.. وتدهور المسيرة

وكتب إبراهيم الأحمد: "الجزيرة أرادت لنفسها أن تكون بوقًا للإخوان فسقطت مهنيًا ومن عقول الناس قبل قلوبهم.. مشروع إعلامي كان مثالاً، وعندما تحولت سقطت إعلاميًا". وغردت كاسرة الرحامة "انأ أرى من يتابع هذه القناة يكون على فكر واحد وخبث واحد ومستوى واحد، فهي قناة تتبع المتطرفين بجميع قنواتها الخمس.. وما دام سميت قناة الجزيرة على خمس قنوات فضائية، فالأخيرة هي تابعة لقناة الجزيرة الأساسية التي أسستها جماعة الإخوان".

وقالت حياة: "الجزيرة لم تكن يومًا نزيهة، فالقنوات العربية موجهة سياسيًا ومشحونة طائفيًا، لكن جريمة قتل المتظاهرين السلميين في مصر حقيقة لا يمكن إنكارها".

وذكر المغرد فيصل الزعابي: "لو أن الجزيرة همشت نفسها للإخوان فقط، لكان الأمر هيناً، بل إنها تغض الطرف عمّا يحققه التحالف العربي في اليمن من وقف للمد الفارسي للخليج". وقال بدر الكعبي: "الجزيرة كانت منبراً إعلامياً موثوقاً، ولكن وقوفها مع الإخوان دهور مسيرتها وسحبها للحضيض". والشاهين: "الجزيرة تحولت من ناقل للخبر إلى محرض للفتن.. لماذا لم تتحدث عمّا فعله العثمانيون بالعرب؟!".

وأضاف راشد بن جرش: "سوف يسأل كل من ينتمي الى جماعة الإخوان عن الدماء التي سفكت منذ بداية الثورات.. كم من وطن تدمر، وكم من أطفال تيتموا وماتوا.. قناة الجزيرة تحرض ضد مصر وتشعل نار الفوضى في ليبيا.. قناة سقط عنها قناع الكذب بدعم إرادة الشعوب أيام الثورات".

AFP

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا