انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|: رحلة البحث عن الذهب مستمرة في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: الذهب يهبط لأدنى مستوياته في عام :|: العطل القضائية ...وحفظ حقوق المواطن :|: قيود جديدة من واتساب بعد الرسائل القاتلة في الهند :|: محامون بلا حدود: لم نمنح ولد الديك أي تفويض الاتخاذ موقف باسم منظمتنا (وثيقة) :|: دراسة :العشاء في وقت متأخر مضر بالصحة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

بحث المرضى عن معلومات على الإنترنت يسبب مشكلة للأطباء

الأحد 7 آب (أغسطس) 2016


يزداد عدد المرضى الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي في البحث عن إجابات تتعلق بصحتهم يوماً بعد يوم، ما يثير العديد من القضايا الأخلاقية الشائكة بالنسبة للأطباء.

وقال مسؤول الأخلاقيات الطبية في «مستشفى فيلادلفيا للأطفال» الدكتور كريس فيودتنر: «أصبح الإنترنت والانفتاح على كميات هائلة من المعلومات من المظاهر الدائمة للطريقة التي نفكر فيها ونتعامل من خلالها مع مشاكلنا الصحية».

وكتب فيودتنر وزملاؤه مقالاً عن الأخلاقيات نشرته دورية طب الأطفال «بيدياتريكس»، ذكروا فيه ان وسائل التواصل الاجتماعي خصوصاً يمكنها أن تؤثر في الطريقة التي يتفاعل بها المرضى مع الأطباء وفي شكل الرعاية الذي يتوقعونه.

وتابع فيودتنر انه «يجب أن يسأل الأطباء عما قرأه المرضى والأسر على الإنترنت ثم يناقشون هذه المعلومات بعناية لأن معلومات الإنترنت لا تكون مفيدة أحياناً وتكون نافعة في أحيان أخرى، وهذا يستغرق وقتاً وجهداً، لكن الثقة تبنى بالوقت والجهد».

ودرس فيودتنر وزملاؤه حالة افتراضية تجتمع فيها عناصر مواقف حياتية حقيقية لاستكشاف التحديات الأخلاقية التي تثيرها حياة المرضى على الواقع الافتراضي.

ويقول الأطباء أن الموضوع ينطوي على قضايا تتعلق بالعدل، لأنه لا تتوفر لجميع الأسر وسائل التواصل الاجتماعي ومهارات استخدام المنابر الإلكترونية لطلب الرعاية المطلوبة. وتعد المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية الأخرى في حاجة لوضع سياسات للتعامل مع مواقف مثل انتشار تدوينات المرضى على وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة واتخاذ خطوات للرد مسبقاً.

وأكد المسؤول الطبي عن «الأخلاقيات الإكلينيكية» في المركز الطبي في «جامعة فيرمونت» روبرت ماكولي، وهو ليس من المشاركين في كتابة المقال، ان الأطباء يعلمون كم المعلومات غير الدقيقة المتوافرة على الإنترنت، لهذا يجب أن يبادروا بسؤال المرضى وأسرهم عما عرفوه عن طريق الإنترنت.

وأضاف ماكولي «في كثير من الأحيان، لا يستخدم المرضى الإنترنت فقط بهدف التعرف على العلاجات المحتملة لكن لتشخيص حالاتهم»، موضحاً انه «يجب على الأطباء في ضوء معرفتهم بأن الكثير من المعلومات الطبية المتوافرة على الإنترنت غير دقيقة أن يسألوا المرضى وأسرهم عن المعلومات التي حصلوا عليها، لضمان أن يبدأ الطبيب والمريض (رحلة العلاج) على أساس الحقائق نفسها».

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا