الرئيس الموريتاني ينجح في تأجيل التدخل العسكري في غامبيا :|: وساطة موريتانية لحل الأزمة الغامبية :|: السنغال "جاهزة" للتدخل العسكري إذا رفض الزعيم الغامبي تسليم السلطة :|: المدرسة الوطنية للادارة تتسلم دعما فنيا من مشروع تابع للاتحاد الأوروبي :|: الرئيس الغامبي المنهية ولايته يعلن حالة الطوارى :|: دراسة: 111 حالة إتجار بالبشر في تونس بين 2012 و2017 :|: محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|: غامبيا: المحكمة العليا تمتنع عن الحكم في طعن الرئيس جامى على الانتخابات :|: ولد الشيخ يغادر عدن وهادي يتمسك بالمرجعيات الثلاث :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
اسماعيل هنية: إيران كاذبة لكننا نحتاج أموالها
 
 
 
 

استمرار هبوط أسعار النفط مع زيادة الانتاج

الأربعاء 27 تموز (يوليو) 2016


واصلت أسعار النفط موجة الهبوط التي تتعرض لها في الأيام الأخيرة منخفضة عن حاجز 45 دولارا للبرميل ومقتربة من حاجز الأربعين دولارا، وذلك مع ارتفاع سعر صرف الدولار من ناحية واستمرار زيادة المعروض عن الطلب.
إلا أن الخبراء والمحللين يؤكدون أن منحى الهبوط قصير الأجل وأن النمو الاقتصادي العالمي قد يساعد في عودة ارتفاع أسعار النفط على المدى المتوسط.

ووصل سعر خام برنت القياسي في التعاملات الآسيوية صباح الأربعاء إلى 44.81 دولار للبرميل، بينما وصل سعر الخام الأميركي الخفيف إلى 42.87 دولار للبرميل.

وهكذا تكون أسعار النفط في العقود الآجلة خسرت ما يصل إلى نحو 15 في المئة من قيمتها منذ وصلت إلى أعلى مستوياتها منتصف الشهر الماضي.

وفيما يجمع المحللون في سوق النفط على أن معدل الأسعار المنطقي الذي يعكس توازن العرض والطلب هو 50 إلى 60 دولارا للبرميل، يتوقع هؤلاء أن السعار قد تهبط في المدى القصير لتدور حول حاجز 40 دولارا للبرميل.

لكن الأغلبية تستبعد هبوط إلى المستوى المتدني الذي وصلت إليه مطلع العام الحالي حين وصل سعر البرميل إلى 27 دولارا، في أسوأ هبوط منذ بدأ منحى الهبوط في صيف 2014.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا