ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة :|: مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|: النقابة الوطنية لمفتشي التعليم الثانوي والفني تختتم مؤتمرها الثاني (تفاصيل) :|: تنظيم ندوة حول الاصلاحات الدستورية :|: تركيا تحتج رسميا على معاملة وزيرتها في هولندا :|: جدل الوجود في ظل الغياب/الولي ولد سيدي هيبه :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة
تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
بيان مجلس الوزراء: تعيينات بوزارتي الثقافة والمالية
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
المغرب وكوت ديفوار يوقعان 14 اتفاقية شراكة اقتصادية
 
 
 
 

كلمة رئيس الجمهورية في افتتاح قمة انواكشوط

الاثنين 25 تموز (يوليو) 2016


ألقى الرئيس محمد ولد عبد العزيز كلمة افتتاح لللقمة العربية ال27 لجامعة الدول العربية حيث شكر كل الحضور على تجشمهم عناء السفر وحضور القمة في بلاد "المنارة والرباط".

وقال ان الجامعة العربية أسست قبل 70 عاما وكانت لها أأهداف من أهمها :
تصفية الاستعمال
التعاون البيني
التنسيق والتعاون العربي مع العالم

وأضاف ان الامة العربية اليوم تواجه تحديات كبيرة جعلة البعض يظن أن القضية الفسطينية تراجع الاهتمام بها مما شجع اسرائيل على الاستهزاء بعملية السلام .وأكد ان القشية الفسطينية ستبقى في الصدارة المتعلقة بهموم الامة وهنالك شروطا للعودة عملية السلام على اسرائيل تطبيقها ومن اهمها:

دخول المفاوضات دون شرط

تجميد الاستيطان

وقف العنف ضد الفلسطينيين

قبول تسوية ملف الاعمار

وطالبا اسرائيل بالانسحاب من الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية . وتعتبر كل تلك الشروط ضورية لحل قضية الشرق الاوسط التي هي الشرط الاول لحل ازمات منطقتنا العربية.

وقال رئيس الجمهورية ان الارهاب ظاهرة عنف عمياء تجتاح العالم بشكل عام والمنطقة العربية بشكل خاص مما يحتم علينا التصدي له بتبني خطاب يحارب العنف والكراهية مع اعتماد استراتيجيات جماعية ناجعة تجمع بين التنمية المستديمة والخطاب الديني المعتدل ووتعزيز دور المؤسسات الامنية وتقديم الاسلام بصورة صحيحية والاحاطةة بالشباب العربي ودعمه والاسفاادة من جهود لنهوضبالامة

وذكر بالمقاربة الموريتانية في مكافة الارهاب

ونوه بأنه ان للازمات العربية في سوريا ولبنان والعراق واليمن وليبيا أن تجد حلولا ناجعة لها بايدي أبنائها تحفظ سيادة تلك الدول وتمكن ابناءها من العيش بسلام ورفاه .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا