علموهم / د صالح الفهدي ( أشهر مقال عربي لهذا الأسبوع ) :|: سفارة قطر تهدي "باصا" للمنتدى الموريتاني للصم :|: وزير الدفاع الأمريكي يوجه تحذيرا شديد اللهجة لقطر بسبب "الإخوان" :|: «داعش» يعتذر لإسرائيل بعد استهداف «الجولان» بصاروخ :|: مستشفى التخصصات الطبية في نواذيبو: نقلة نوعية في مجال التخصصات الطبية :|: زيارة السيسي للسعودية تمهد لتفعيل اتفاقيات بـ 25 مليار دولار :|: "ويتابيكس" ستباع لشركة أمريكية :|: الوزير ولد أوداعه ينتقد ضمنيا بيان الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله :|: اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فى ضلوعهما فى عملية BMCI :|: التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ما الذي جرى لديفيد بيكهام حتى أصبح وجهه هكذا؟
الجنرال عثمان ولد اعبيد لحمر في ذمة الله
عقرب يلدغ راكبا على متن طائرة "يونايتد أيرلاينز" الأمريكية
كيف اتخذت "الجماعات الإرهابية" من موريتانيا قاعدة خلفية
أبو الغيط يشيد بالدور الذي قام به الرئيس الموريتاني
سيدي أحمد "الداه" ولد محمد رحمه الله ( بورتريه عن والد وزير الخارجية الأسبق " الديش")
6 فوائد للبطيخ منها الوقاية من "السرطان"
مقاربة "داسوزا".. من الموصل إلى كيدال / محمد محمود ولد أبو المعالي
تكريم وزير التعليم العالي بوسام الاستحقاق الفرنسي
أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء
 
 
 
 

كلمة رئيس الجمهورية في افتتاح قمة انواكشوط

الاثنين 25 تموز (يوليو) 2016


ألقى الرئيس محمد ولد عبد العزيز كلمة افتتاح لللقمة العربية ال27 لجامعة الدول العربية حيث شكر كل الحضور على تجشمهم عناء السفر وحضور القمة في بلاد "المنارة والرباط".

وقال ان الجامعة العربية أسست قبل 70 عاما وكانت لها أأهداف من أهمها :
تصفية الاستعمال
التعاون البيني
التنسيق والتعاون العربي مع العالم

وأضاف ان الامة العربية اليوم تواجه تحديات كبيرة جعلة البعض يظن أن القضية الفسطينية تراجع الاهتمام بها مما شجع اسرائيل على الاستهزاء بعملية السلام .وأكد ان القشية الفسطينية ستبقى في الصدارة المتعلقة بهموم الامة وهنالك شروطا للعودة عملية السلام على اسرائيل تطبيقها ومن اهمها:

دخول المفاوضات دون شرط

تجميد الاستيطان

وقف العنف ضد الفلسطينيين

قبول تسوية ملف الاعمار

وطالبا اسرائيل بالانسحاب من الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية . وتعتبر كل تلك الشروط ضورية لحل قضية الشرق الاوسط التي هي الشرط الاول لحل ازمات منطقتنا العربية.

وقال رئيس الجمهورية ان الارهاب ظاهرة عنف عمياء تجتاح العالم بشكل عام والمنطقة العربية بشكل خاص مما يحتم علينا التصدي له بتبني خطاب يحارب العنف والكراهية مع اعتماد استراتيجيات جماعية ناجعة تجمع بين التنمية المستديمة والخطاب الديني المعتدل ووتعزيز دور المؤسسات الامنية وتقديم الاسلام بصورة صحيحية والاحاطةة بالشباب العربي ودعمه والاسفاادة من جهود لنهوضبالامة

وذكر بالمقاربة الموريتانية في مكافة الارهاب

ونوه بأنه ان للازمات العربية في سوريا ولبنان والعراق واليمن وليبيا أن تجد حلولا ناجعة لها بايدي أبنائها تحفظ سيادة تلك الدول وتمكن ابناءها من العيش بسلام ورفاه .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا