قرارات هامة في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: مركزالمشورة للدراسات ينظم ندوة حول المالية الاسلامية :|: رئيس الجمهوية يصل انواذيبو قادما من بيروت :|: أين موريتانيا على خارطة إقلاع القارة الإفريقية؟ / محمد السالك ولد إبراهيم :|: خطاب الرئيس في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: البرلمان يصادق على قانونين لمعاقبة الاحتيال على المياه والكهرباء :|: دراسة طبية تكشف مخاطر ارتداء ربطة العنق :|: تحالف أحزاب المعارضة يصدربيانا حول انتخاب نواب الخارج :|: الاعلان عن إنشاء صندوق عربي الاستثمار في الاقتصاد الرقمي :|: نحو تعزيز التعاون الاقتصادي العربي / بقلم: د. جاسم حسين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
BCM يقيل 10 من موظفيه
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
 
 
 
 

قمة نواكشوط: على قدر أهل العزم تأتي العزائم ... (إفتتاحية)

الأحد 24 تموز (يوليو) 2016


كثيرون شككوا في قدرة موريتانيا على استضافة القمة العربية السابعة والعشرين ورأوا في قرار بلادنا استضافتها نوعا من المخاطرة والمجازفة، خاصة في ظرف وجيز لا يزيد على 100 يوم، حيث يتطلب التحضير للقمم المماثلة من الدول الكبرى عادة فترة لا تقل عن عام كامل.

لكن إرادة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وما يتمتع به من روح وطنية وقيادية عالية، برهنت على أن هذا التخوف لم يكن في محله، فبعد ثلاثة أشهر من العمل المتواصل هاهي العاصمة نواكشوط على أتم الاستعداد لاستقبل واستضافة القادة العرب يوم غد الاثنين.

فقد رصفت وزينت عشرات الكيلومترات من الطرق وتمت إعادة تأهيل وتوسعته قصر المؤتمرات وشيدت في ساحته خيمة عملاقة مجهزة ــ مع ملحقاتها ــ بأحدث التجهيزات العصرية الضرورية، كما جهزت قصور وفلل لاستضافة القادة ورؤساء الوفود العرب إضافة إلى عشرات الفنادق والنزل لإيواء جميع المشاركين الآخرين، حيث كان كرم الضيافة ومستواها محل إشادة من جميع الضيوف.

والحقيقة أن الموريتانيين ما كان لهم أن يحلموا ــ في المدى المنظور على الأقل ــ بأن يروا عاصمتهم وقد أصبحت عاصمة لجميع العرب من المحيط إلى الخليج، لولا وجود رجل في قمة هرم السلطة اسمه محمد ولد عبد العزيز.

ومنذ للحظة الأولى صاحبت الإجراءات الموريتانية لاستضافة القمة العربية حملة تشكيك وتشهير واسعة شارك فيها للأسف مواطنون موريتانيون شكلت كتابات بعضهم في لإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي مادة خاما للمتربصين بالوطن والساعين إلي لإساءة لسمعته في الداخل والخارج، وذلك في الوقت الذي كان فيه السكوت يسع هؤلاء مادام بعضهم يفتقر إلي القوة والشجاعة للمشاركة في حملة البناء والتعمير التي يقودها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز منذ عدة سنوات، وليس له من ذنب سوى أنه أراد لبلاده أن تصبح شيئا مذكورا.

وللذين يشككون في نجاح قمة نواكشوط نقول لهم أنه يكفيها نجاحا أن أي أحد لم يطرح في الداخل والخارج ابرز التحديات التي تواجه العالم أجمع هذه الأيام وهي اشكالية الأمن، لأن بلادنا وبفضل الله قد نجحت في تطبيق إستراتجية محكمة لمكافحة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة وذلك بعد أن عانت من هذه التحديات في السنوات التي سبقت استلام رئسها الحالي للسلطة.

وغدا إن شاء الله ستتسلم موريتانيا ــ ولأول مرة في تاريخها ــ رئاسة الجامعة العربية بجميع الهيئات التابعة لها، بما يشكله ذلك من رمزية اعتبارية لبلد ظل حتى وقت قريب يعد ضمن "دول الأطراف" التي إذا غابت لا تنتظر وإذا حضرت لا تستشر.

ولاشك أن تجربة الرئيس محمد ولد عبد العزيز خلال ترأسه للاتحاد الإفريقي ستساهم بشكل كبير في حلحلة الكثير من المشاكل العالقة في الوطن العربي وخاصة في اليمن وسوريا وليبيا.

ولله در المتنبي حين يقول

على قدر أهل العزم تأتي العزائم *** وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها *** وتصغر في عين العظيم العظائم

الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا