اندونوسيا تطلب دعم موريتانيا في عضوية مجلس الامن :|: عادات الشعوب في شهر رمضان ... :|: صحة: فوائد التمر في رمضان :|: OMVS : تقدم برنامج عملها في انواكشوط :|: ولد اجاي :الدولة قررت الغاء الرسوم الجمركية عن العلف :|: تعليقا على مفهوم الأخطاء الطبية/ الدكتور مختار وديه :|: يوميات: لا "للثقلاء" خاصة في شهر رمضان ! (5) :|: اجتماع اللجنة الحكومية المكلفة بقانون الاشهار :|: دراسة: الفقراء أكثر تعرضا للخرف من الأغنياء ! :|: 4 أقطاب لتفتيش التعليم الثانوي تعلن عنها وزارة التهذيب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي
موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي
قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
 
 
 
 

من التحضيرات الختامية للقمة العربية

السبت 23 تموز (يوليو) 2016


هذه هي المرة الأولى التي تحتضن فيها #موريتانيا #قمة_عربية واجتماعا بهذا الحجم. وشكّل إيواء المئات من ضيوف #القمة_العربية هاجسا في بلد يوجد فيه عدد محدود من #الفنادق ومعظمها متوسط طاقة الاستيعاب ويغلب عليها طابع البساطة الذي يميز حياة الموريتانيين.

وقد واجهت #نواكشوط مشاكل لوجيستية كبيرة بعد أن قررت أن تستضيف القمة العربية بعد اعتذار المغرب ولم يكن أمامها إلا أشهر قليلة للتحضير لهذا الحدث رغم النقص في البنى التحتية من طرق وفنادق ومنشآت خدمية.

لكن الحكومة الموريتانية تمسكت بحق موريتانيا في تنظيم القمة وسابقت الزمن لتجهيز إقامات تليق بضيوف البلاد الكبار فيما شمل الدعم اللوجيستي العربي أسطولا من السيارات الفخمة من بينها مركبات مصفحة.

وترى اللجان التنظيمية التابعة للحكومة أنها نجحت في رفع هذا التحدي وأن إيواء جميع أعضاء الوفود المرافقة للزعماء العرب ومئات الصحفيين والأمنيين تم ترتيبه ولن يشكل حرجا لقيادة البلاد ولا للمواطنين العاديين الذي يهتمون بمتابعة الجانب التنظيمي للقمة ومرورها في ظروف حسنة دون رهانات على النتائج والقرارات السياسية والاقتصادية التي قد تتمخض عنها.

ويخشى موريتانيون من عدم قدرة الفنادق على استيعاب جميع الوافدين وعدم السيطرة على ثغرات في النقل والإيواء.
ولسد هذه الثغرة اللوجيستية طلبت #الحكومة_الموريتانية من بعض رجال الأعمال إخلاء منازلهم ووضعها مؤقتا تحت تصرف السلطات العمومية لتكون مقر إقامة بعض القادة العرب.

وفي غياب فنادق من فئة خمس نجوم، ستكون فيلات مقر إقامة الرؤساء والملوك العرب. وبالإضافة إلى إدخال تحسينات على واجهتها، تجري ترتيبات أمنية لتأمين جميع الإقامات قبل وصول الزعماء في غضون الأيام القليلة المقبلة ليجتمعوا تحت الخيمة الموريتانية وما ترمز إليه من كرم وأصالة وحسن استقبال للضيوف.

العربية نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا