في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !! :|: عن شركات التسويق الهرمي / محمد يسلم ولد محمد فال :|: عاجل : صدور نتائح مسابقة 20 قاضيا بموريتانيا "المؤهلين" :|: CENI تبقى على من سجلوا عن بعد :|: انطباعات لمهاجرين سريين نجوا من الموت بالبحر ... :|: ازويرات :اختطاف شاب موريتاني والمطلوب فدية ب12 مليون أوقية :|: الرئيس الامريكي ترامب يرفع أسعار الذهب :|: انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

مطلّقات موريتانيا.. فرص زواج أكثر ومهور أعلى

السبت 23 تموز (يوليو) 2016


ظواهر عديدة تلفت الانتباه في موريتانيا، لعلّ أبرزها مزاحمة النساء الموريتانيات للرجال في كلّ مواقع العمل، بما في ذلك الإشراف على القاعات المعدّة للقمّة العربية التي تُعقد في 25 و26 يوليو/ تموز الجاري في العاصمة نواكشوط، وتسيير اجتماعات القمة.

قد يُربط ما تحظى به المرأة هنا من دور كبير، بتشكيلها 52 في المائة من السكان، الأمر الذي يعني تفوّقها على العنصر الذكري، لكنّ مقاعد الموريتانيات في الحكومة تقتصر على الثلث فقط، أي تسع نساء وزيرات من بين 27 وزيراً.

تشير الإحصاءات إلى أنّ موريتانيا تتصدّر الدول العربية في معدلات الطلاق الذي تبلغ نسبته فيها 49 في المائة. أمّا اللافت فهو أنّ الطلاق وارتفاع نسبته لا يُعدّان هاجساً بالنسبة إلى المرأة الموريتانية، إذ إنّ هاجسها وسبب انزعاجها الرئيسي هو العنوسة، واﻷكثر دهشة هو أنّه بعكس سائر المجتمعات العربية، تزداد فرص تكرار زواج المطلقة الموريتانية مقارنة مع العزباء، فيما ترتفع أيضاً مهورهنّ.. حتى أنهنّ يغالين فيها.

في الإطار نفسه، أصبحت للطلاق مراسم متداولة بكثرة وبصورة يومية، تنافس مراسم الزواج وربما تتفوّق عليها. ويبقى اﻷكثر غرابة، هو زواج نساء كثيرات مرات عديدة، أحياناً في عام واحد. أمّا الضحية، فهم اﻷطفال الذين تؤول رعايتهم إلى أسر هؤلاء النساء. وهذا أمر جلل يهدّد المجتمع ويشكّل مصدر قلق كبير له.

لا يشغل الطلاق المرأة الموريتانية لثقتها في تزايد فرصها بالزواج مرّات عديدة. وفي هذا السياق، تشير إعلاميّة موريتانيّة ترافق أعمال التحضير للقمّة العربيّة، إلى أنّ "زواج المرّة اﻷولى هو اﻷساس، بعدها تدرك المرأة ارتفاع حظوظها لدى الرجال وبالتالي فإنّ فرصها تزداد وكذلك جذبها للأزواج، إذ باتت تتمتع بالخبرة. هكذا ينظر إليها الرجل".

العربي الجديد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا