دراسة: حفنة من المكسرات يوميًّا تغنيك عن زيارة الطبيب :|: ولد عبد العزيز يضع حجر الأساس لميناء تزيد كلفته على 350 مليون دولار :|: استطلاع عن انتخابات فرنسا الرئاسية: فيون سيهزم لوبان :|: ولد اجاي: محاربة الوظائف الوهمية مكنت من توفير 1500 فرصة عمل جديدة :|: ولد أحمد إزيد بيه يستعرض تجربة موريتانيا في مكافحة الارهاب :|: احتفاء باليوم الوطني لبلاده: السفير الاماراتي ينظم حفل استقبال في نواكشوط (صور) :|: السعودية تطرح عملة جديدة :|: ماكي سال: افريقيا تحتاج الى مساعدة خارجية لمواجهة الجهاديين :|: الشامي: ولد عبد العزيز يتفقد التقنيات المستخدمة في التنقيب التقليدي عن الذهب :|: أمطار السعودية تكشف فساد مشاريع ضخمة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
كواليس محاكمة ولد امخيطير
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
إحذروا مراحيض المطارات
والدة فيدل كاسترو لبنانية
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
الجزيرة نت تسحب وثيقة منسوبة للقاعدة حول "اتفاق سري" مع موريتانيا
ما هي فرص نجاح الوساطة “الإماراتية” لتطويق الخلاف المصري السعودي (تحليل)
 
 
 
 

من المسؤول عن انهيار الاقـتصـاد العربــي..؟

الثلاثاء 19 تموز (يوليو) 2016


مقال رأي بقلم: خالد الزبيدي خالد الزبيدي

في متن الملف السري لـ بيار سلينغر واريك لوريل الذي كتب في العام 1991 بدون مواربة ان الادارة الامريكية حرضت الرئيس العراقي السابق صدام حسين على غزو الكويت، وعرض بالتفصيل لقاء السفيرة الامريكية في العراق ابريل غلاسبي مع صدام حسين شكا من الكويتيين، قالت السفيرة غلاسبي ان هذا شأن عربي وان عليكم حل الامور بالطريقة التي ترونها مناسبة..وكتاب الملف السري موجود في عدد من المكتبات، وغلاسبي اختفت من المشهد السياسي بعد العام 1990.

الاقتصاد العربي دخل في صدمات اقتصادية شديدة الوطأة منذ العام 1990/1991، حيث تم الحاق الاذي بالاقتصاد العراقي واستنزفت اقتصادات دول الخليج العربي، وعاشت المنطقة تراجعا ماليا مستمرا حتى العام 2003 عندما احتلت امريكا وبريطانيا العراق، وكانت تكاليف الحرب ياهظة الثمن اقتصاديا للدول الخليجية، وادخلت العراق في استنزاف اقتصادي وبشري متصل وصولا لمرحلة الارهاب الدولي الذي تمكن من العراق وسوريا وليبيا واليمن، وهذا الاستنزاف المتصل عطل التنمية وافقر البلاد والعباد وحول اكثر الدول ثراء الى دول تعاني عجوزات مالية في موازناتها السنوية.

وفي هذا السياق فإن التاريخ الحديث للمنطقة العربية لم يشهد ارهابا منظما، فالقاعدة ولدت في افغانستان، وارتدت على الادارات الامريكية بعد هزيمة الحكم الشيوعي في كابول، حيث تراجعت امريكا عن رعايتها (لثوار ومجاهدي افغانستان بخاصة طالبان)، ومؤخرا تم تطوير العصابات الارهابية الحالية ومنحها اسماء عربية في مقدمتها داعش التي يطلق عليها في الاعلام الغربي الدولة، وهي بعيدة كل البعد عن ذلك، واحتلت هذه العصابات مساحات واسعة في العراق وسوريا، وان معظم قياداتها وكوادرها من جنسيات غربية واسيوية من خارج شعوب المنطقة العربية.

ورافق حروب العصابات الارهابية المدعومة بسلاح غربي فتاك، ومئآت الملايين من الدولارات وخطوط ائتمان لتمويل شراء الاليات والاسلحة والذخائر..وتم شن حرب جديدة هي حرب النفط حيث دفعت الاسعار الى مستويات متدنية بلغت في بداية العام دون الـ 30 دولارا للبرميل، ومارست شركات النفط الغربية وبيوت الخبرة والدراسات الترويج لانخفاضات النفط، وقدمت معلومات غير واقعية عن الصخر الزيتي الامريكي وتأثيراته على اسعار النفط..وهذه الحرب هي الاخرى لازالت تفتح نيرانها على النفط العربي.

اما النظام السياسي العربي الذي عاني التكلس والتخلف عقود وسنوات فقد سقط في اتون هذه الحرب، وانقلب على بعضه البعض بصورة مزرية، ولم يستطع الافلات من تداعياتها، لذلك ترسخ تحت الديون والمنح والمساعدات المشروطة، والثابت ان الامور ستستمر مالم يعود المسؤولين خطوة الى الوراء للتقييم واخذ زمام المبادرة والبدء باصلاح ما يمكن اصلاحة وانقاذ المنطقة وما تبقى من مقدرات..ما تعانية المنطقة وشعوبها هي نتيجة لسياسات عدوانية نفذتها ولا زالت الادارات الغربية بقيادة امريكية .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا